Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

محمد عـبدالمطلب الهوني وشباك العناكيب
والمصالح المشتركة أو فلسفة الفساد ومحاربة الدين

هل أصبح الدكتور ثاني اثنين عـلى طريق مصطفى كمال المهدوي؟!

طبيعة السلوك الليبية، كغيرها... تقوم على علاقات بين أفراد وجماعات. في ليبيا العزيزة العلاقات أصبحت تنشأ وتبنى على المصالح المشتركة التبادلية ولم تعد ذات أهمية تلك المبنية على العلاقات الاجتماعية والثقافية... نموذجنا اليوم سيقتصر على كبير من كبراء فلسفة (دفنّي وندفّك... ودحّلي انعبيلك ما تبّي!)... أي آتني شبرا آتيك ذراعا وهات مرامي أعطيك ما تبغي!... وهو السيد الفيلسوف الحداثي المجاهر بتشكيكه بديننا الحنيف الدكتور محمد عبدالمطلب الهوني... وهذا أمر يخصه ولا دخل لنا به، "لكم دينكم ولي دين".

أتيحت لي فرصة التعرف على السيد الهوني في إيطاليا منذ فترة حيث كنت برفقة بعض الأًصدقاء الذين أصروا على اصطحابي معهم تلبية لدعوة تلقوها منه على العشاء في قصره الفاخر بالقرب من روما. لم أكن أعرفه ولا هو كان يعرفني... ولا أظن أنه سيتذكرني.

عندما دلفنا إلى القصر العتيق المشيد في القرون الوسطى كان المنظر مبهرا.. وتخيلت نفسي في أحد المتاحف الأوروبية. فلقد تمكن السيد الدكتور من إعادة ترميمه وإرجاعه كما كان حين خرج منه البناؤون... وشيد في ردهته ساقية ليبية بجوار كنيسة صغيرة... ولم يبخل علينا مضيفنا بشروحاته عن الجهود التي بذلها والأموال التي أنفقها لكي يعيد القصر إلى مجده القديم، كان يتحدث بأرقام تتجاوز عشرات الملايين من الدولارات... أعترف أني كنت مشدوها بما أرى ولم أستطع التفوه بكلمة... لقد وقفت مشدوها... وتناسيت حتى براريك طبرق ومياهها المالحة (موية العود) وسوق عجاجها...

عندما جلسنا للمأدبة أخذوا يديرون كؤوس الخمر المعتقة، ويصر هو على أن يعاقرها الجميع معه، رافقه من رافق، وظللت ممتنعا و مستمعا لما يقول بعد أن دارت راس مضيفنا الدكتور... وهو مسعود محبور... وأخذ يروي لنا قصة حياته وكيف وصل لما وصل إليها... قال كثيرا وأتذكر منه ما يلي، فالحادثة لها بضع سنين:

قال أن بدايته كانت مع ضباط الجيش الليبي العتيد وقيادة الأركان وإدارة المشتريات حيث استخدمه بعض الإخوة من العسكر في إعداد العديد من صفاقت التسلح أيام السبعينات (أو أيام الواغمة الكبرى!) وأن هؤلاء كانوا مسؤولين كبار في القوات المسلحة ووعدوه بجزيل العطاء عند القبض... واستمر الحال كذلك وأصبحوا هم أثرياء وظل هو يمضغ في النخالة، ولكن في أوائل الثمانينات ومع توالي مشاكل ليبيا العسكرية والسياسية والمالية، تعطل الحال... فما كان من الجماعة إياهم إلا أن بصقوه (من فويهاتهم) بعد منحه قليل من قليل... وأصبح بالكاد يتحصل على ما يسد رمقه،...

إلا أنه استفاق من أمراض حسن الظن والحلال والحرام وخدمة الوطن، فشرع هذه المرة يعمل لحساب نفسه متسلحا بما لديه من معلومات خطيرة عن العمولات والرشاوي.. فكان يهدد أحيانا ويقنع أحيانا حتى تمكن من الوصول إلى مناجم الذهب الليبية في صحاري سرت وطرابلس (وأخيرا حل بنا في طبرق) وفي نفس الوقت تمكن بواسطة أعوانه (أو موالي النعمة اللي ما صارش منها) فاستغل علاقاتهم وتوصل حتى إلى "الخيمة" وأولادها... وأصبح يقدم إلى جانب الخدمات المالية، الخدمات الثقافية والدعائية وبطرح وشرح وتفسير ما لا تريد "الخيمة" قوله وشرحه مباشرة... لعله كان في ذلك يقلد صديقه القديم رحمه الله الصادق النيهوم (حسب قوله)... وأخذ في ترتيب الندوات العالمية والنشرات والإصدارات وأنشأ بتمويل (من حر ماله!) ما قال اسمها على ما أتذكر " المؤسسة العربية للتحديث الفكري" والغرض الرئيسي منها كان إقصاء تدريس مادة الدين في المدارس... الخ ، ناهيك عن الترشيد بإقصار الدين على العبادات فقط لا غير ولا دخل للدين في السياسة، وتحدث مطولا بما لم أكن أستسيغه ولم أفهم معظم ما قاله لكنه خيل لي أنه شخصية جديدة تشابه السيد مصطفى كمال المهدوي صديق النظام ومستشاره وإن اختلف عنه في عدم الدخول في تحوير الدين لهوى الحكام، ولكن كان من الواضح أنه شديد التحامل على العقيدة ودور الدين في المجتمع والسياسة إلى غير ذلك، وما أدهشني أن الرجل كان يستعمل في مصطلحات الأمريكيين عن الإرهاب ومكافحة الإرهاب وإعادة النظر في القرآن ويهاجم بن لادن وحسن نصر الله وحتى الموتى لم يدعهم فشد حملة كلامية شعواء على حسن البنا وسيد قطب...

عطبك علينا ليلة...

عندما استمرت السهرة لوقت متأخر.. أخذ يبرطع ويتفاخر بأن جميع المسؤولين المهمين في البلاد في داخل جيبه الجواني لأنهم كلهم يأكلون من هذا الجيب بشراهة من عمولات وأصناف الملذات.. ولم يصعب عليه أي مشروع أو عطاء أو صفقة توريد.. الخ، لأن الذي لا يأخذ مباشرة يكون مضطرا تحت وطأة التهديد بسوابقه.. ويقول بأن لديه سجلات مرتبة بالتواريخ وأرقام الحسابات والمبالغ... وعندها سأله أحد الجالسين عن بعض الأسماء... فضحك بصوت عال وقال كلّهم كلّهم!.. من عبدالرحمن الصيد وامشي فوق وانزل لوطا! ولعوص (حسب قوله) يمين ويسار! بمن فيهم أعضاء مكتب الاتصال باللجان الثورية وخود عندك من محمد المجدوب لأحمد ابراهيم لعمار ألطيف... وأمانة اللجنة الشعبية بغض النظر عن اللي مقمعز فيها!..

واستمر يفاخر بأنه لا يخشى أحدا... وأنه يعتبر مستشار خصوصي للأخ القائد الذي كلما يطلبه يبعث له بطائرة خاصة إلى سرت فيجتمع به ويرجع في نفس الليلة لينام في قصره بإيطاليا.

عند ذكر اسم عمار ألطيف أعترف أني ارتعبت قليلا لأني تذكرت شهادة أحد المعارف عندما كان مبهورا بحركة اللجان والتحق بها إلى أن شاهد بأم عينه عمار ألطيف ومعه خليفة احنيش وهم يعذبون المرحوم عامر ادغيس محرر العقود بمدينة طرابلس، واستمروا يتناوبون عليه لعدة أيام إلى أن قضى في فبراير 1980... فما كان منهم إلا أن علقوا جثمانه الشريف في سلك كهرباء وقالوا أنه انتحر وسلموا الجثة لأهله... زمان كان يسلموا موتاهم لذويهم.. شوية حشم يعني.. ناس متربية!... طبعا أنا ازددت صمتا وانزواء فالرجل لا بد أنه كان يحاول إخافة بعض الحاضرين!

تذكرت الليلة المشهودة هذه الأيام عندما كنت أتحدث مع بعض العاملين في مؤسسات الدولة فرووا لي بعضا من القصص التي تؤيد ما ورد أعلاه، مع العلم أني في البداية لم أكن أصدق كثيرا مما يخترف به لنا يقول، ولكن الثروة الفاحشة كانت واضحة للعيان...

لدينا في طبرق شركة إيطالية سويسرية ـ والله أعلم بجنسيتها الحقيقية ـ سيئة السمعة ومعروف عنها النصب والاحتيال والرشاوي وعدم التنفيذ والتقصير ولكن تتمتع بدعم قوي جدا من طرابلس حيث تأتي الأوامر بخصوصها ولصالحها ولا أحد يستطيع أن يعارض واسمها (شركة كيمستري آند تكنولوجي) ولقد سمعت أن لها نفس النفوذ والسمعة في بنغازي والمرج والبيضاء والأبيار والمنطقة الغربية.. الشركة الفاضلة تحتكر التوريدات لدرجة أن مديرها العام في ليبيا السابق ويمكن اللاحق، السيد الوزير السابق حسن عبدالعاطي البرغثي وهو من مواليد مصر، وبفضل الشبكة العنكوتية التي حاكها السيد الدكتور الهوني والتي هيمنت على الشركة العسكرية الأولى في الجماهيرية المعروفة بجهاز الفضيل، وكان قد وصل لمنصب المفوض العام للجهاز بدفع من اللواء الصديق ! (أحد شركاء الهوني) ومعه فتحي بوشعراية في منصب الإدارة العامة. بالطبع الشركة لديها أصدقاء كثر من جميع الأنحاء يسبحون بحمد الشركة صباح مساء!

كلفت الشركة بتوريد أنظمة صرف صحي توضع على عمق ستون مترا تحت سطح الأرض.. نعم والله، وهذه الأنظمة لا تستعمل عادة إلا في المناطق السكنية العالية الكثافة وهي تحتاج لتشغيلها وصيانتها لتتقنية متقدمة يجب أن يتعامل معها عناصر غير متوفرة في كافة أرجاءالبلاد... يبقى السؤال من أعطى الأمر بهذا التفويض والتكليف...

لا تندهشوا إنها اللجنة الشعبية العامة... شبكات عناكيب الشركة ممتدة من طرابلس إلى طبرق، فأبناء العم كثر وكذلك الأصدقاء ورفاق الكاس...

ففي طبرق مثلا لدينا المهندس الصالحين العبيدي الذي عينوه مديرا في فرع المدينة لتسهيل الأمور ورفع المكاسب، ولكن الباش مهندس لديه مصالح خاصة أخرى، وخوفا من التضارب، أخذ يعد العدة للانقلاب عليهم والاستفادة بقدر الإمكان، حاول صاحبنا هذا السيطرة على جهاز الفضيل عدة مرات ومعه المنطقة الشرقية وهو لا يتورع عن رشوة كبار الموظفين وتوفير جميع سبل الراحة لهم و يضغط على المقاولين الذين يعملون تحت إمرته بالمنطقة ويجبرهم على دفع الجباية له كعمولات ومعظم هؤلاء ترك العمل ومنهم تشاركيات محلية وشركات أجنبية (شركة تكسير التركية التي رفضت العمل في طبرق لوجوده هناك وشركة بيلفنجر الألمانية التي اشترطت عدم التعامل معه أو سحب المواد منه لدرجة أن منع مديرها من دخول الموقع وهناك شركة إيطالية أخرى أوشكت على الإ! فلاس لعدم سداد مستخلاصاتها بسبب رفضها دفع العمولات) بالمناسبة تم القبض على أبناء شقيق المهندس متلبسين بالسرقة ولم يتخذ أي إجراء ضدهم والقصة معروفة في طبرق لدى كل صغير وكبير.

وهو لا يزال يصول ويجول، ولقد سعمنا أنه يعقد الاتصالات والاتفاقات مع السيد علي دبيبة، (وهو يعتبر منافس كبير للهوني في اللهط واللمط) ويعرف بملك العمولات خصوصا من الشركات الإيطالية والشركات التي يبعثها له أصهاره من عائلة لملوم، في سرت ومصراته وطرابلس، ليدبر له منطقة منفصلة يتولى إدارتها ولا يزاحمه عليها أحد...

نعود لبنغازي ووفقا لما قاله أصدقاء لي هناك، فحسن عبدالعاطي مدير فرع الشركة الذي عين فيما بعد تسليم منصب المفوض العام لجهاز الفضيل قبل حله، وكان ذلك بجهود حثيثة من السيد فتحي بوشعراية (شريك الهوني اللصيق ولا زلت أتذكر اسمه في تلك الليلة الليلاء!)

قامت الشركة إياها بتوريد كميات ضخنة من الأنابيب غير المطابقة للمواصفات ولولا بعض رجال لايزالون يخافون ربهم لتمت الصفقة، إلا أنهم عارضوها بشدة ورفضت الكميات وتسبب ذلك ي حرج شديد لحسن عبدالعاطي البرغثي (وقت شغله منصب المفوض العام بالفضيل) وطلب من بوشعراية سحب الأنابيب الذي وافق على مضض شريطة أن يقبل جهاز الفضيل بالأسعار المقدمة من الشركة لمشروع صرف صحي آخر بمنطقة بوهديمة بنغازي، وتم ذلك فعلا (المشروع رقم 210)

نأتي لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمرج، فهذه كانت مأساة فعلا أكبر بكثير من مآسي الصرف الصحي في بنغازي. فلقد قامت الشركة بتوريد محطة لمدينة المرج لمعالجة مياه الصرف الصحي وكان ذلك نتيجة مباشرة لتدخل عبدالرحمن الصيد المباشر وبناء على طلب محمد عبدالمطلب الهوني وفتحي بوشعراية، حيث أمر سعادة اللواء بتكليف الشركة بعملية التوريد بدون نقاش، وفعلا قام جهاز الفضيل بالتعاقد مع شركة كيمستري لبناء المحطة وتوريد أجهزتها، المواد التي تم استيردها كان غير صالحة لا للتركيب ولا للاستعمال ووضعت داخل حاويات وسلمت إلى المهندسين بالموقع وعند استلام الفلوس عن التوريد قامت الشركة بالمطالبة بزيادة الآسعار لأنها لا تستطيع القيام بالأعمال المدنية بالمبلغ المتبقي، وبعد عدة مراسلات وتحركات من شبكة العناكيب...! تم سحب العمل بالتراضي وعفى الله عما سلف! وليذهب سكان المرج ومياه صرفهم الصحي للجحيم أو فليشربوه!... قاللك حكومة امعنقرة، الله يرحمك يا سيدي ادريس!

بعد كثرة اللغيط على الشركة غابت لفترة تحت اسم جديد وعنوان جديد ومحامي جديد وانشا الله نتمعكم بالمزيد قريبا! وإذا شئتم المزيد عن أفكار فلسفة الهوني عليكم بالجوجل في الانتيرنيت فهي مليئة بما يثب كلامي أعلاه.

الحاج الطبرقي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home