Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

سمسار المواقف الرخيصة في سوق الاراجيف

عندما يتحلل الفرد ويتجرد من قيمه وثوابته يهون عليه الخوض في كل الاوحال، وسوق الاكاذيب وتلفيقها للمزايدة بها في الاسواق الرخيصة التي تبيع وتشتري كل البضائع الفاسدة منتهية الصلاحية.. هذا القول ينطبق على هذيان بوالعشة الذي تنشره صحيفة الشرق القطرية هذه الايام تحت عنوان "القاعدة في ليبيا"..
ابوالعشة الذي افلس بعد أن باع مبادئه وانتماءه بارخص الاثمان و ابخسها ليس غريبا عليه أن يلفق الاكاذيب كيفما اتفق ودونما تنسيق، فالمشتري لا تهمه نوعية البضاعة ومدى صدقيتها ، فهو الآخر يعمل بعقلية تجارية فاسدة تفتح صفحات الشرق لكل مجذف ولكل متآمر يستهدف امن و استقرار أي شعب ، المهم هو الدفع!!
وإذا كان ابوالعشة قد وجد في القائمين علىصحيفة الشرق القطرية ضالته لنشر تلفيقاته ضد ليبيا التي واجهت على مدى اكثر من ثلاثة عقود مؤامرات و اعتداءات لم يكتب لها النجاح استوجبت ردع القائمين عليها وتطبيق القانون في حقهم بعد ثبات ادانتهم، فانه حتما لن يجد اذانا صاغية لترهاته، فالليبيون و العرب الشرفاء يعرفون ليبيا جيدا والتاريخ يشهد والواقع يثبت.. فليبيا التي كانت ولا زالت القلعة العربية الاسلامية الصامدة في وجه التيارات الهدامة و الضغوط الاستعمارية العاتية لن تؤثر فيها اكاذيب وتلفيقات رواد المواخير ولصوص المال العام من امثال العشة .
وكان حرياً بالشرق القطرية أن تدرس الامر قبل التعامل مع شذاذ الافاق الذين باعوا اوطانهم بحفنة من الدولارات وملذات وشهوات مبتذلة، ولبسوا لبوسا لا صلة لهم بها للظهور بمظهر المناضل المضطهد، فللشرق اقول إن ابوالعشة كان كاتبا ومدافعا عن ليبيا وثورتها ومقالاته و قصائده لا زالت موجودة تشهد على ذلك، إلا أن طمعه و غوايته وانصياعه لشهواته هو اللذي حوله الى متشرد في اصقاع اوروبا، وما ينعته في مقالاته بالقمع و التنكيل وغيرها من الاوصاف جرت ضد ليبيين من مختلف الاطياف هي من نسيج خياله المريض ..
أما فيما يتعلق بردع المخالفين للقوانين و المتآمرين على امن ليبيا و حريتها فلا اعتقد أن هناك قانونا في الارض يدين او يندد بحق الدول في حماية امنها و استقلالها من عبث العابثين وخيانة المتآمرين مع اطراف خارجية ، فكل الذين طبقت عليهم القوانين ثبتت ادانتهم واعترفوا بجرائمهم امام محاكم مستقلة ونالوا العقاب الرادع .. والعشة كان من اقوى المؤيدين والداعين لتطبيق اقسى العقوبات في حق من يتباكى عليهم اليوم، وهو بذلك لن يكون سوى سمسار مواقف مبتذل يعتاش على تجارة المواقف الفاسدة والرخيصة التي وجدت لها سوقا رائجة في الشرق وللاسف الشديد..

ابولقاسم الورفلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home