Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

براغـيث الكلمة...

في زمن ترتدي فيه الأفاعي قمصان الليل المبللة بالوهم، وفي أمكنة تسبح فيها الجرذان على ظهورها المحدودبة .. ليس غريباً أن تخرج البراغيث من ثنايا الفراغ لتجعل من مخلَّفاتها أكوام صديد تتزحلق عليها ديدان الموت .

إنها براغيث الكلمة التي تمارس التنطط فوق جدران الحقيقة، وتنهش أطراف الأحرف ..

نعم تخرج علينا على حين غفلة وتستدعي أمانيها المكبوثة .. لكنها سرعان ما تتهاوى تهاوي أوراق الشجر الذاوية في الخريف لأنها ببساطة لا يمكن لها أن تصمد في وجه اليقين أو أن تزوِّر الحقيقة على غفلة من الزمن .. لكن عبد الله الوافي فاته هذا وتفنن زيفاً أو تملقاً في مدح وتبجيل الأمين الحالي لرابطة الصحفيين الليبيين ، ووصفه ومن بقي معه بالإله الذي يبعث الحياة في الأجساد الميتة؛ ببعثهم الحياة في الرابطة العامة للصحفيين بعد أن كانت مومياء ـ على حد قوله ـ ونسى أو تناسى أن الرابطة العامة للصحفيين وإن كانت ميتة ـ حسب تعبيره ـ فإنها الآن تتحلل وتتماهى مع العدم، وتفنى في ملكوت السماء؛ وإلا فما تفسير تلك الاستقالات الجماعية المتتالية لأعضائها على مستوى الأمانة العامة وعلى مستوى الشعبيات؟

أيضاًَ لا ندري ما الذي جعل الوافي يقول إن أعضاء الرابطة الباقين قد حققوا إنجازات عظيمة إلا إذا اعتبرنا أن قيام الرابطة العامة للصحفيين باستضافة رئيس منظمة (مراسلون بلا حدود) ليخرج بتقرير هزيل يحمل الكثير من التجني على الصحافة الليبية هو إنجاز يحسب للرابطة؟

ونتساءل أيضاً لماذا يحاول الوافي نصب الأحابيل للقارئ عندما يقوم بسرد بعض الأنشطة التي أقامتها الرابطة ، ويعدها من المكاسب والإنجازات ولا يذكر الهدف الحقيقي من وراء إقامتها وهو المزيد من النهب والسرقة لقوت أبناء الشعب الليبي؟

فهل ما يحتاجه الصحفي الليبي هو ندوة أو أمسية فقط، أم أن هناك مطالب أكثر إلحاحية من هكذا أشياء ؟

ولا أدري ما الذي أوقع الوافي في فخ الجهوية عندما ذكر أن الأمانة الجديدة هي من البراري، وأن ثلاثتهم لا ينتمون إلى طرابلس لا أصالة ولا انتماء حسب قوله؟ وهذا يعطينا دليلاً آخر على التحامل غير المبرر والنقد غير الموضوعي، ويؤكد على أن البعض لا يمكن له ـ بأي حال ـ استيعاب حجم الوطن الذي يتخطى حدود هذه التفاهات والترهات .

وأخيراً فإنني أستغرب لماذا لم يقل الوافي الحقيقة ولم ينطق باليقين ولم يذكر لنا كيفية مجيء الأمين الحالي للرابطة العامة للصحفيين ومن معه لشغل هذا الموقع ..

ألم يأت بموائد " الكولسة " التي كان الفيصل فيها لحم الخراف الطري ؟ ألم يأت من مخاض لعبة أشبه بلعبة " الكارطة " لاعبوها يتفننون في اصطياد " الحية " – أقصد حية الديناري وليس الأفعى ـ فهم أجبن من أن يصطادوا أفعى لكنهم قد يصطادون برغوثاً ؟

أم أنهم أتوا من السماء العليا .. ملائكة طاهرين ورسلاً ينشرون الحب .

ليس غريباً عليك يا ولدي يا وافي فأنت واحد من هؤلاء الهائمين على وجوههم وقد زاغت أبصارهم وتبدى اليأس على سحنهم فانطلقوا يلتمسون التزلف .

الهـادي القرقوطي
صحفي ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home