Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

غـرضية الشيعـة الليبية أين تؤدي بنا..؟!

منذ فترة ليست بالقصيرة وقع بعض السذج بشرك فخاخ الشعارات (الملغومة) الفضفاضة .. التي تطرح بين الحين والآخر من قبل تجار (النضال) ومقاولي الشأن الليبي بالخارج على هامش لقاءاتهم الموسمية في لندن تحت رعاية (دولة مناوئة لليبيا) لجمع التبرعات لتحرير ليبيا كما تزعم، وخاصة من الدول التي لازالت تعلق تطبيعها الكامل مع ليبيا !!

وذلك تحت ذرائع مسميات ومصطلحات حقوقية، حيث تعاطف للأسف قاصروا النظرة الاستراتيجية لأمن وسلامة ليبيا باستعجال غير مبرر وانتقائية مزدوجة المعايير وغير محسوبة النتائج في ظل وطأة النرجسية (المعرفية) الوهمية باختلاق وتدبير حراك مفتعل وفق التقديرات السياسية المحتشمة حول الصراع المحتدم بشأن صيغ منهجية العمل الناجع للخروج من أزمة الوفاق الفكري المتفاقمة والتي ترددها بتخيل بعض الأجنحة الخارجية الخائبة من المشهد المحلي في الأيام الماضية والتي لم تستفد بعد من تجارب الرهانات الغربية السابقة .. وخاصة الاستفتاء الأمريكي المباشر والخطير للشعب الليبي سنة 1986م عندما راهنت على ثلة من المناوئين للنظام السياسي في ليبيا واستطلعت بوسائلها الاستخباراتية مدى قبولهم بالشارع الليبي على أبراج الدبابات ، فكانت المحصلة هو استنفار شامل بكل شرائح وقطاعات جغرافية الوطن دون حدود وإعلان حالة التعبئة الكاملة والتأهب لملاقاة الموت دون تردد .. فأعادت أمريكا قراءاتها الحسابية الجادة والرشيدة من جديد بلغة التعقل والتفاهم والحوار على الطاولة الدبلوماسية لا على خرائط ساحة الوغى .

ما أدهشناهي المحنة المفصلية الخطيرة في ذروة تحول تنظيم (أخوانجية) لندن المفاجئة من دعاة للسلم والعبادة إلى "غرفة" أبواق تحرض على إشعال فتيل الفتنة الاجتماعية .. والتحرش المتعمد بأمن الوطن وبرامجه الإصلاحية التي بدأت تلوح في الأفق، ليستعيد الوطن عافيته التنموية .. والحقوقية وتطوير منظوماته الاقتصادية وإصلاح القضاء .

وما لفت انتباهنا باستغراب هو تنصيب حسن الأمين نفسه كمرجعية طائفية صفوية متشيعة المذهب في القضية الوطنية وتسييسها بالنهج والأسلوب الدموي على الطريقة "الشيعية" !!.. وحشد الأخبار والافتراءات الوهمية المتعلقة بالمظاهرة السلمية التي يزعم الأمين بموقعه الألكتروني ليبيا المستقبل مدى تأثيرها على النظام !!.

وهي بداية مأساوية للعد التنازلي لمصداقية حيادية الموقع الآنف مما خلقت انعكاسات ومؤثرات سلبية على قناعاتنا بالشعارات المطروحة من ليبيي المهجر والتي تجاوزت المطالبات الضرورية والموضوعية الجديرة بأولوياتها الحقوقية دون القفز على الاشتراطات الطوباوية والمطالب الخيالية التي تبنتها هذه الجماعات بأحادية.. وفق بيانات وتصريحات أجندتها، في كل مناسبة طارئة بإقصاء أبجديات الشراكة في قاموس سلطة الشعب دون مراعاة تشاور بقية الأطراف المؤهلة لحسم هذا الجدل دون غيرها والتي تمثل الإجماع الميثالوجي لأرض ليبيا !!

وبالتالي نستهجن الحملة الإعلامية العنيفة من قبل (مرجعية حسن الأمين) على المواقع الإصلاحية في الداخل والتي حرصت منذ انطلاقاتها على تبني قضايا حقوقية عديدة والكشف عن ملابسات قضايا جنائية ارتكبت بحق كتاب ونشطاء حقوقيين وفتحت ملفات الفساد وتناولت بجرأة وشجاعة التجاوزات المسلكية لعناصر اللجان الثورية بكل شفافية ولم تتوقف هذه المواقع الإصلاحية التي تدار من قبل عناصر معارضة للإقصاء والتهميش وسيطرة النخب والقطط السمان والاستفراد بثروة المجتمع، فكانت تتعرض بشكل شبه يومي لاحتكاكات تحرشات تفرضها مهنة الإعلام الحر والمحايد وقد حاولت بعض الفئات المناوئة لهذا الانفتاح من مضايقة مراسلينا ولهجوم إلكتروني استهدف موقع جليانه وقرصنة متعمدة حجبته طيلة 45 يوما كما تعرض مصورونا للإيقاف والتحقيق أكثر من مرة، كما تتعمد بعض الجهات في النظام حجب العديد من الأخبار عن مراسلينا ، ولتأكيد توجهاتنا الداعمة لكل الآراء تم إضافة روابط لمواقع معارضة مثل (ليبيا اليوم – وأخبار لييبا – المنارة – ليبيا جيل .... وغيرها) .

ورغم قلة إمكانياتنا المادية والتقنية وفي ظل تحدينا لهذه الظروف استطعنا تدشين - في وقت قصير واستثنائي - مرحلة جديدة متقدمة غير مسبوقة في مهنية الإعلام الحر متجاوزين مرحلة إعلام الدولة المؤدلج بفتح الأفق للكلمة الجريئة الحرة وبراحاً معرفياً إلكترونياَ واسعاً لكل أطياف المشهد الثقافي في البلاد.. ورغم إننا لم تتح لنا الإمكانيات المادية التشجيعية التي تقدم إلى بعض المواقع الخارجية المعارضة من قبل سخاء بعض الجهات الرسمية بالدولة !! دون كشف المستور حيث أننا نعلم إجراء مثل هذا التفاوض مع موقع ليبيا المستقبل للاستفادة من هذا الدعم !! وعلى من تضحكون .

فنحن لم نخن بعد المعارضة الحقيقية الداخلية الحاملة لشعار الإصلاح من كل أنواع وصنوف الاعتداء على مقدسات الوطن ، ولم نحرض المعتوهين وذوي جناة الجرائم الجنائية من أهلنا في الداخل بالانتحار في الساحة الخضراء ودفعهم بمغامرة مجهولة العواقب الوخيمة من ردة فعل الثوريين إحدى آليات الدفاع المحصنة للنظام الجماهيري في ليبيا وعليه نود أن نشير إلى بعض الأبواق التي زعقت بموقع (ليبيا المستقبل) واستعجلت بحمية حسد نجاح المواقع الإصلاحية الداخلية والتي ورطتها (المرجعية) من باب الإثارة وحشو موضوعات وتقيؤات غير مجدية لقضية الوطن :-

1- إن استهجاننامن خلال ما عبر عنه بعض كتّاب الداخل الذين تعذر نشر وجهة نظرهم حيال التظاهرة بمقالات احتوت على رؤياهم أحيلت إلى المواقع الليبية في الخارج على خلفية المظاهرة المعلن عنهابالساحة الخضراء في طرابلس كمنبر (لهايدبارك) عمل محدود الأبعاد وخجول التأثير وخالٍ من المضامين الحقوقية الحقيقية وهو عبارة عن خزعبلات نرجسية نجومية غاياتها ومراميها لغط سياسي مبتذل فالتزمنا في ظل الحياد المهني وصدق شفافية الخبر بنشرها كما وردت من الكتّاب في الداخل .

2- نثني على المعالجة الأمنيةالإنسانية بحجز الأنفار الذين كانوا يرغبون في ملاقاة حتفهم على أيدي الثوريين المتطرفين الذين لا يدخرون جهداًعنيفا بمناوئة الظاهرة .

3- ليس هناك مبررا لهذا العمل الذي يندرج تحت مسمى الأعمال التخريبية للوفاق الوطني والاسترخاء الأمني حيث يسعى الإصلاحيون لتحقيقه وإفشال دوافع تصاعده .

4- يستهدف هذا العمل للنيل من استقلالية القضاء الليبي ويعد مدخلاً للطعن في نزاهته من قبل الخصوم الدوليين في قضية الممرضات البلغاريات .

وأخيراً نثق دون حدود في إيجابيات الحوار المتكافئ والعادل والمتدمن واستغلال الوقت المستقطع لصالح المهندس سيف الإسلام القذافي لخلق مناخ مهدأ والاستفادة من العوامل المهيئة لاستئناف التشاور وتبادل الرؤى من أجل النهوض بالوطن دون خيانة أو التفاف غادر أو الرهان على أحلام المجانين الذين يريدون تكرار مشهد الصومال والعراق فوق أرضنا الطاهرة والصافية من المختنقات الطائفية أو العرقية أو القومية أو الاختلافات المذهبية وذلك في لحظة جنوح مخبول يفقدنا ذاكرة الأحداث .

رئيس تحرير موقع جليانة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home