Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فكرة خبير

بسم الله وعلى الله التوكيل

اخوتى عندما سمعت عن مجلس التخطيط الوطنى, وعن تسجيل الخبراء فى هذا المنبر, دفعتنى رغبتى فى المشاركة بخبرتى الكبيرة فى ايجاد مجالات اخرى يعتمد عليها المواطن حتى لا نبقى نعتمد على البترول ومشتقاته. ان الفكرة اتت من السوال( كيف نصنع من الجبل الاخضر سويسرا الجديدة)

ان الفكرة جائت من دراسة اقتصادية بحته, ونسبة نجاحها يصل الى 200%, بحيث سوف يرتفع دخل المواطن الليبى الى ما لا يتصوره العقل, وعن النتائج التى سوف تكتسب للبلاد ووضعها فى المكانه الدولية بين دول العالم بسبب انتاجها الرهيب وتقنيتها فى المستقبل وخبراتها فى هذا المجال.

وقد تمت هذه التجارب فى المناطق الشرقية فى ليبيا, مما جعلنى اهديها الى سكان المناطق الشرقية لبداء العمل بها,وهو مشروع زراعى وزراعته بسيطة جدا فهيه تتم فى اوقات زراعة الحبوب وحصدها عندما تنظج ثم نشرها واعدادها للتصدير, والبذور متوفره, وهى هدية منى لهذه المنطقة , خاصة وانها دائما تاتى فى الاعلام على انها منطقة فقيرة ولا تحصل على ما تستحقه, وليس لها دخل خاص بها, والمناطق التى تم حصرها لهذا الانتاج العجيب, هى مناطق الجبل الاخضر ومحيطه.

فاذا ما باشر الاخوة المزارعون بالعمل بجدية , سوف تنتقل المناطق الشرقية من الفقر الى الحياة الزهيدة, سوف تكون سيارة المرسيدس بين ايدى كل مواطن, وستكون الفيلات مجهزة باحدث التكنولوجيا الغربية, وسوف لن تذهب بعيدا للسباحة , سيكون المسبح بجانب غرفة النوم, ولا تقلق على بيع انتاجك, فالمستورد سوف ياتى اليك, لان العالم يتصارع للحصول على انتاجك.

السادة اعضاء مجلس التخطيط , ان فكرتى هى زراعة المخدرات فى الجبل الاخضر, سوف تجلب الى البلاد مليارات الدولارات, كما ترون نصف دخل المغرب وكلومبيا وافغانستان وتركيا .الخ هو من انتاج هذه المادة العجيبة, حتى ان بعض الانواع منها تستعمل الان طبيا لعلاج بعض الامراض السائدة فى الغرب, لا تخافوا من ردود الفعل من دول العالم, ستكون فى البداية ثم تختفى, الحقيقة ان اراضى الدول الاوروبية غير صالحة لهذا المنتجوج, والا لم يسبقهم احد على زراعته, حتى انه فى بعض الدول الغربية يتم انتاجه فى بيوت الزجاج تحت عنوان (للاستعمال الطبى).

المخدرات اصبحت مادة ضرورية فى الحياة اليوميه, وسوف لن تختفى , بل يزداد استعمالها كل يوم, ترى الناس تخرج من المسجد ثم تذهب لتعاطى هذا المنتوج, فى الدول المتقدمه الغربية , اصبح استعمال هذه المادة من الوجبات والاعراف, فى الحفلات والاعراس وفى الزيارات العائليه, حتى ان كثيرا من السياسيون يستعملونها قبل اداء خطبة او مقابلة تليفزيونيه, ايضا سوف تزدهر سياحة المخدرات, السواح يفضلون الذهاب الى البلادان المنتجة للمخدرات, تراهم فى الهند وفى المغرب ومصر وكلومبيا, وحتى فى افغانستان رغم الحرب هناك, هل تعلموا ان هولندا من اكبر دول العالم فى سياحة المخدرات, لانها راءت هذا السوق الاقتصادى, واستغلته قبل الاخرون باستصدار قوانين استعمال بعض انواع المخدرات فى المقاهى , ليس لانها تريد هدم شعبها, وانما عملت دراسة ووجدت ان الدولة تقوم بصرف المليارات على الصحة فى هذا المجال, ولا يوجد حل اخر لمنع هذه الظاهرة , فاصدرت هذا القانون لتغطية الزيادة فى ميزانية الصحة.

ان اضرار التدخين والخمر على الصحة العامة هم بنفس مستوى الاضرار الناتجة عن استعمال المخدرات, اذا نظرنا اقتصاديا لهذا الموضوع ونترك الدين والعادات على جنب, سوف نرى بانه لا مخرج امامنا الا التوجه الى ايجاد حلول لها اقتصاديا وقبولها وقبول هذه الحلول رغم تعارضها مع العرف احيانا.

فانا اقترح السماح للمواطنون بزراعة هذه المادة, دون اصدار قانون بذلك, ولكن يمكنكم اغلاق العين عن ما يزرع كما يحدث فى الدول الشقيقة, وفى النهاية هوعمل اشرف من اعمال اخرى, ثم ان ما يقال عن المخدرات تظر بصحة الانسان, فهو صحيح مثلها مثل ما ذكرت من اضرار التدخين والخمر, ولكن كمخطط يجب ان لا انظر فقط الى اصدار قوانين المنع اذا كانت لا تفيد, بل يجب ايجاد حلول لتخفيف النتائج ومعالجتها.

الى اللقاء

الاحصائي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home