Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة؟!

"ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة " سورة الرعد

( النعي ) الذى نشرته مواقع الانترنيت الليبية فى الخارج ، أثار الشخص الذى اختفى تحت اسم مستعار هو ( على سعد المريمي ) وحرك كوامن الحقد فى صدره ، وفجّر مخزونه الهائل من الضغائن والحسد والكراهية أيضا !
يبدو ان " سى " على سعد المريمي ، لم يعجبه ما ذكره كاتبو " النعي " الذى خصص للراحلة المرحومة الحاجة زينه ، قرينة المرحوم الحاج امحمد الغزالي والذى تعرض بهذه المناسبة الأليمة ، الى " سيرة المرحوم الغزالي " العطرة واستقامة مسلكه وتقاه وورعه ، أثناء تأديته لوظيفته فى جهاز المباحث ، الذى كان قد تقلد مسئوليته ، منذ بدايات العهد الملكي الزاهر ، واضطر "انقلابيوالفاتح من سبتمبر 1969 " الى الابقاء على الرجل الطيب فى منصبه درءا للرماد فى العيون ، وتهدئة لروع الناس ومخاوفهم على أمنهم وسلامتهم اثر هذا الانقلاب وحيرتهم أمام " حقيقة وهوية " هؤلاء الذين جرّأهم " أعداء ليبيا الآمنة " وشجعتهم المخابرات المركزية الأمريكية ، على ارتكاب هذه الفعلة البشعة ، وهي اعلان الاطاحة بدولة الملك ادريس والاقدام على الغاء دستورالاستقلال والسيادة الوطنية والاستيلاء على السلطة بواسطة بضعة من المجندين البدو وعشرات من "اللندروفرات " .. ومكرفون اذاعة مدينة بنغازى ؟!
ومن الواضح أن ما تضمنته " " صيغة " النعي التى جاء فيها فقرات مؤثرة مثل " أن حسني الحظ " هم أؤلئك الذين تسوقهم أقدارهم الى جهاز المرحوم الحاج امحمد الغزالي ، ليتولى معهم " بورعه وعنايته وأخلاقه السامية " معالجتها.. يبدو مثل هذا القول ، هو الذى أثار حفيظة ( على سعد المريمي ) وأضرم نيران حقده ، على المرحوم الغزالي , وعلى المناضال الوطني البارز ، السيد فاضل المسعودي ، الذى نسب المريمي ، اليه كتابة صيغة النعي ، فاندفع يستكثر قيمة هذه الشهادة التى تقال فى حق انسان طيب ونبيل يرقد الآن ومنذ عشر سنين ، فى سلام ، تحت الثرى ، وظفق يشتم بتشنج " المسعودى " ويحاول التقليل من شأنه وشأن ريادته فى التصدى للمؤامرة وموقفه الريادي من أجل خلاص الوطن !!
وللتعجيل بالسيئة والاندفاع فى بذل الأذى وابداء الشر والتنفيس عن مخزون الحقد والكراهية الذى تطفح به نفسية هذا الشخص الذى انتحل لنفسه اسم على سعد المريمي ، فقد خلط عليه الأمر وأخطأ فى اسم من نعته بـ " رجل المباحث المجرم السنوسي الغزالي " ؟!
والواقع ، فانه لا يوجد هذا الاسم : السنوسي الغزالي ، ولكنه تسرع فى نشر تعليقه الحاقد وهو لم يحفظ بعد ، اسم من يعنيه ! اللهم الا اذا كان (علي المريمي ) التبس عليه الأمر ، فأراد بالسنوسي الغزالي ، أن يعني " السنوسي الوزري " .. فهناك بالفعل شخص أمني من خدام هذا النظام بمدينة بنغازي ، يدعى " السنوسي الوزرى ´ !
ويسألونك ، بعد ذلك ، عن " هوية " وأصول ( معمر بو منيار القذافي ) ويتسألون : من أي جحر ظهر هذا الطاغية الحقود البدوي ؟ وكيف عثرت عليه " المخابرات المركزية الأمريكية ، وجاءت به للسلطة فى ليبيا ؟؟
ان القذافي ظهر من نفس " الجحر" الذى جاء منه على سعد المريمي ، ومن صحاري الحقد والجحود والكراهية التى أنبتث " القائد المعلم " .. وكم ذا بليبيا من " قواد " وقحوص وقذاذفة ؟ .. ولك الله يا ليبيا .. أيتها البلاد التى تنبث أمثال هذه الجحافل من العقارب والآفاعي .. والثعابين السامة !!
وبسبب هذا القدر من العقارب والآفاعي والثعابين ، نستطيع أن نفهم ظاهرة الزهد لدى الملك العظيم السيد ادريس السنوسي واصراره على التخلى عن عرش هذا البلد ، واصراره على التخلي عن الحكم .. والاستقالة ؟؟؟؟

المهدي السوكني
سوكنه - ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home