Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

خرابة ينعـق فيها البوم

منذ بضع سنوات قامت كتيبة الهندسة التي يرأسها الخسيس أو الخول على قول المصريين العقيد الساعدي بتهديم البيوت والمزارع لفتح الطريق الدائري الثالث ولكن الخراب سهل والأعمار صعب فحتى الآن وقد مضى ما يزيد عن خمس سنوات لم يشرع في تنفيذ هذه الطريق بل صارت مصدر للغبار والأتربة التي ردمت مدينة طرابلس وفي الوقت الحاضر تولى زيف تهديم ما تبقى من مدينة طرابلس. الدمار أينما ذهبت فكأنما زلزال قد ضرب مدينة طرابلس ويمتد هذا الدمار من مدينة جنزور غربا حتى مدينة تاجوراء شرقا وأينما اتجهت شرقا إما غربا، شمالا إما جنوبا لا ترى سوى تهديم الورش والمتاجر والمحلات والمساكن وأكثرها حديث وبعضها جديد في التشطيب النهائي وهي مصدر رزق لأصحابها الذين صاروا يتسولون في الشوارع. في كل مكان الجرافات تهدم والشاحنات تنقل المخلفات وقد عادت الأحجار التي قطعت في الستينات والسبعينات من المنطقة المحاذية للبحر في صياد والماية والزاوية ودفعت هذه المناطق الثمن غاليا لتداخل مياه البحر قد عادت أحجارها إليها والرابح الأكبر هم سماسرة النقل الدين يتقاضون أضعاف أجرة الشحنات لتلاعبهم وتزويرهم للإيصالات وكل ما تم أعماره حتى الآن هو بضع عمارات لا تتعدى أصابع اليد الواحدة أو تحويل هذه المناطق إلى حدائق حفرت فيها آبار سطحية لاستنزاف ما تبقى من مياه حتى يحل الخراب بأسرع ما يمكن. إن الخسائر تقدر بمئات الملايين وهل ما تم بنائه بأموال النفط هو ضروري؟ إن اغلب الشعب الليبي جائع وعريان والدكتاتور وأبناءه يبعثرون أموال النفط في حدائق سوف تجف بعد بضع أشهر وكميرات للمراقبة في كل الميادين وتقاطعات الطرق بالمدن الرئيسية ستتعطل بعد بضع أشهر فلصالح من يحدث هذا؟ أن ما يحدث باهظ الثمن لا يتحمله حتى أغنى شعب على وجه البسيطة هذا هو حال الطغاة صما بكما عميا لا يفقهون سبيلا فحسبنا الله ونعم الوكيل.

عـاشق ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home