Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جانب الخداع والفجور فى شخصية المحامى الثور

بسم الله الرحمن الرحيم
لم أجد أحدا أكثر شبها بالمحامى الثور بين أصناف الناس من محامى عصابات المافيا بامريكا.
فهؤلاء لا يتورعون عن المشاركة فى التخطيط لقتل الخصوم، أو تهديدهم ، أو التستر على جرائم تقوم بها العصابة بستار القانون.
وشخصية المحامى فى فيلم(الاب الروحى) لمارلون براندو، هى شخصية إجرامية لا تختلف كثيرا عن باقى أفراد العائلة فى تنفيد الجرائم ، او التستر عليها بغطاء قانونى.
ولو قدر للمحامى الثور أن يعيش فى شيكاغو فى الستينات أو قبلها، لبرز نجمه كمحامى كفوء لعصابة من هذه العصابات.
فى رسالته الأخيرة التى نشرت فى صفحة الدكتور اغنيوة، أختبأ المحامى الثور تحت اسم (الحاج بلبل الصادق) ولم يتورع عن الكذب باستعماله لهذا الوصف الجميل(حاج) وهو الذى لا يعرف الفرق بين أركان الإسلام وأركان الايمان، ولا معنى الصلاة فى اللغة. بل أننى أقول اننى لا أعتقد أن المحامى الثور ركع ركعة واحدة فى حياته، وهو لا يخفى أن دينه فى الحياة هوالعبث والفجوروالتفسخ الخلقى فى أبشع صوره.
على أى حال قبل أن أجيب على بعض اسئلة المحامى الثور التى وردت فى رسالته تلك أبين دليلى على أن بلبل هذا ! هو المحامى الثور.
فى إحدى رسائله البذئية الى ، ذيل المحامى رسالته بهذه العبارة "أبتلاك الله بالجهل والفقر وقبح الخلق والخلقه يا قرد ...وستكون تسليتي بعد تناول الحلويات في كل وجبه!! .
بلبل"
فاسم بلبل هذا دليل آخر على الاضطراب النفسى الذى يعانيه المحامى.
هل يسمى احدا نفسه بلبل إلا ان كان يعانى من خفة فى عقله؟
انه يعكس حجم البلبلة والتدهور الذى يعيشه المحامى البائس، كذلك يعكس مقدار ما سببته رسائلى له من حزن وغضب والحمد لله على ذلك.
أقول للمحامى الثور: أننى ولله الحمد والمنة جد مسرور بصورتى التى خلقنى فيها رب العباد سبحانه وتعالى فأحسن خلقتها، وليس سبب عدم إرسالى لصورة له علاقة بشكل وجهى ، او الخوف على نفسى من النظام ابدا، ولست انا مثلك أطمح لرئاسة البلاد ولا أعانى من مركب النقص المتجذر فيك، والذى يجعلك لا تفتأ تتكلم عن نفسك وإظهار صورك حتى التى تظهرك كالمومس التى تعرض جسدها للزبائن، ولقد سمعتك كثيرا وأنت تهرف فى ماخورك باحاديث ركيكة، ممجوجة، تشوبها بين الحين والآخر أسخف وابشع قهقهات سمعتها فى حياتى، فالحمد لله الذى عافانى مما أبتلاك به ايها المريض.
فحسبكم هذا التفاوت بيننا       وكل إناء بما فيه ينضح

أبو ضياء الدين


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home