Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مصالح الشعب الليبي لا تهم السلطة

أيها ألإخوة الليبيون الشرفاء\أيتها الأخوات الليبيات العفيفات
السلام عليكم وأسعد الله صباحكم ومساءكم أينما كنتم وحيثما حللتم

ها هو برميل النفط يتجاوز المائة دولار وهذا يعني تدفق المليارات من الدولارات على ليبيا ولكن هذه المليارات لا تجد طريقها لمصلحة الشعب فمصالح الشعب الليبي لا تهم السلطة فهي لم تكن في يوم من الأيام واردة في حسابها.

هذه المليارات تجد طريقها إلى حسابات القدافي المتهالك وأسرته الطالحة وعصابته وكل من هب ودب إلا الشعب الليبي المقهور.

وليضمن تدفق المليارات له فقط، أستخدم أسلوب الإذلال والتحقيرلهذا الشعب الطيب حتى يحكم القبضة عليه وأستخدم جميع الوسائل الغير أخلاقية لتركيع الليبيين...لقد شجع هذا المعتوه الهجرة غير الشرعية لملايين من المرضى والمجرمين لإفساد الشعب الليبي ونشر الأمراض الخطيرة والجرائم وأفة المخدرات وهجٌر الكثير من الليبيين الوطنيين خارج ليبيا.

أن ثمن هذه السياسة الشيطانية يدفعها الشعب الليبي منذ أربعة عقود مضت.

كل الشعب الليبي يشكو سوء الحال وغلاء المعيشة والحياة التعيسة...فها هو شباب ليبيا اليوم يشتكي البطالة في وقت تجاوز فيه سعر برميل النفط المائة دولار كما كان يشتكي البطالة عندما كان سعر برميل النفط 18 دولار.

الشعب الليبي الذي أشتكى غلاء المعيشة عندما كان سعر برميل النفط 18 دولار هو نفسه الذي يشتكي الأن غلاء المعيشة بعدما تجاوز سعر البرميل المائة دولار.

مليارات تتدفق على ليبيا وشعب يشكو من نقص في دقيق أو بصل...مليارات تتدفق على ليبيا وشعب يشكو من نقص في حليب الأطفال...مليارات تتدفق على ليبيا وشعب يلجأ إلى تونس للعلاج...مليارات تتدفق على ليبيا وشعب غير قادر على إمتلاك مسكن صحي ولوازم الحياة الأساسية...مليارات تتدفق على ليبيا وشعب يفكر من أين يأتي بثمن أضحية العيد.

الإمارات اليوم أعلنت زيادة الرواتب 70% نظرا للمكاسب التي حققتها الحكومة من خلال زيادة أسعار النفط لأن هذه الحكومة كان همها خدمة الشعب وقضاء مصالحه... أما حكومة القدافي لا يهمها إلا زيادة المعاناة لهذا الشعب المغبون وتحقيره...النظام لم ولن يفكر أبدا في رفع المعاناة عن هذا الشعب الطيب لأن رفع المعاناة تعني نهاية القدافي وأزلامه.

وها هم أبناء الطاغية اليوم وجدوا في هذا الشعب الضعف والهوان...وبعد أن علموا علم اليقين أن أباهم على شفا حفرة من النار، وبدلا من التفكير في الهروب من ليبيا قبل فوات الأوان...لجاءوا إلى الصراع على السلطة لتنفيد مقولة أبيهم المتهالك (الشعب زي الحمير أللي إيجي يركبه)، فبدأوا يتخاصمون عن من سيحكم الخمسة مليون.

فيا أبناء ليبيا الأبرار، القدادفة يخططون ليل نهار لسياسة الثوريت ومواصلة مسيرة الظلم والمعاناة...فهل نحن نستحق تضحيات أجدادنا وأباءنا من أجلنا؟

فإن كان الجواب بنعم فلنوحد الصفوف ولنغير النظام الفاسد في ليبيا، وإن كان الجواب بلا فربما نستاهل دعوة الباكستاني المظلوم بقولته الشهيرة ( الله يعطيكم عشرة قدافي).

والسلام عليكم

المهندس أحمد مصطفى عيسى العيان
2007-11-22
libyaforlibyans@maktoob.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home