Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

شهـداء الغـربة

أول صرخة كانت علي أرضا قد سقوها من دمائهم, طفولة قد لعبوا عليها وعلي كل جزء من ترابها, شباباً قد رسموا أحلامهم لمستقبلها... كانو أطفالا ولم يشعروا بمعني البلد, وشبابا قد أصبحوا وقد ترعرعوا فيها, وطنا هو عبارة عن قطعة من الارض ولكنه بداخلهم كان كوكبا يحملون له كل مشاعر العشق, بل هو شيء أكبر وأكثر من العشق لتلك الارض. وللأسف قد جاء عليهم الوقت ان يتركوا ليبيا بسبب حبهم لها. ما أغرب حالك يا أخي !! تترك شيء من أجل حبه, بالفعل أنها من الغرائب... تركوها ولكن كلهم أمل ان يتنفسوا فيها هواء نقي غير ملوث. تركوها من أجل العودة إليها. عاشوا الغربة والحرمان... عيون تدمع ولا تنام وتظل ساهرة علي طول الايام من أجل عودة ليبيا طاهرة شريفة, والله يعلم أن الغربة سكين تقطع القلوب في كل لحظة. لقد كان لسان حالهم يقول:

غربة أشتكي منها يا الله
غربة أشعر بحرقتها يا أبتاه
غربة قد قطعت كل جزء من أجسامنا
غربة ينزف منها كل عضو .. فيا ويحاه
غربة طال بيها موعد اللقاء

حاولوا وضحوا وفعلوا كل مافي وسعهم من أجل ان يروا النصر يوما ما. يالله يصحون وينامون من أجل أن يروا في المنام منظر الارض التي قد عاشوا عليها وعشقوا كل جزء منها. ولكن حكم الله هو الاقوي... سبحان الله في يوم وليلة ومع كل تلك الاحلام ... وفجأة... إنتقلوا الي رحمة الله "إنا لله وإنا إليه راجعون" ... رحلوا ولكن حلمهم باقي... يحمله جيل أتي من بعدهم.

هولاء الرجال إليهم كل الاحترام, لخروجهم من ليبيا ولعملهم بكل جهدهم لأجلها وقد ضحوا بالكثير, ويكفي أنهم فارقوا الحياة بعيداً عن الوطن.

هذه الكلمات أهديها الي أرواح الذين توفوا خارج أرض الوطن وكانوا كلهم أمل أن يرجعوا اليها يوماً ما. وأهداء خاص إلي روح الفقيد الاخ حسين الفيتوري.

بقلم : أسماء محمد بشير


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home