Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الضلال المبـيـن في عـقائد السنوسيـيـن

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد

إن من الإنصاف في الحكم على الأشخاص أو الجماعات أو الحركات تضليلا، أو تفسيقا، أو تبديعا، أو ثناءا، أو مدحا ....إلخ.

الرجوع إلى المصادر الأصلية التي بنى عليها القايل قوله أو تلك الجماعة أو الحركة منهجها.

فمن أراد أن يصدر حكما على "الوهابية" كما يسميها خصومها فما عليه إلا الرجوع إلى كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب، فالرجل ألف كتبا ونشر رسائل من خلالها نستطيع أن نتصور التصور الصحيح عن عقيدة الرجل وسلوكه وفقهه .....إلخ.

وكذلك الحال بالنسبة للسنوسية يجب علينا أن نعود إلى الكتب والرسائل التي ألفها مؤسسها وهو محمد بن على السنوسي لا أن نعود إلى كتب مريديه وتلاميده ومن لف لفهم.

وقبل أن أشرع في نقل عقيدة الرجل من كتبه” بل سأقتصر على كتاب واحد” أنا أعلم علم اليقين أن هده الكلمات ستؤلم وتزعج أناس قد أعمى قلوبهم اتباع الهوى، وتغص بها حلوق اخرين قد ولدوا وعاشوا وتربوا على تعظيم هدا الرجل، وترعد له أنوف أقوام اخرين في قلوبهم مأرب أخرى!.

ولكن حسبي أني أنقل الحقيقة التي سطرتها أنامل الرجل، وأخفتها أنامل أخرى "ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة".

ومن أشنع كتبه ومؤلفاته الجامعة لكل بلية في الدين ومصيبة في الاعتقاد، كتابه "السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين "، فقد شحنه وسود صحائفه بجملة من المخالفات والدواهي العظام التي تهدم قواعد الدين وأركانه وتنقض عرى الإسلام وكيانه.

ولأن الأمر فوق ما وصفت وأكبر مما ذكرت، فسوف أذكر نبذة يسيرة لأهم ما ورد في الكتاب المذكور لتستبين طريقته، وتنجلي حقيقته، فليس الخبر كالمعاينة، مستعيناً بالله وحده مستلهماً منه التوفيق والرشد.

يقول المؤلف في سلسبيله ص104 متحدثا عمن سماهم رجال الغيب بعد أن ذكر منازلهم

"فإدا أردت حاجة أو قصدت سفرا فاعرف مكانهم بما مر وصل ركعتين لله تعالى واقرأ فيهما بعد الفاتحة سورة الإخلاص وبعدها في الأولى الفلق وفي الثانية الناس مرة مرة فإدا سلمت فتوجه إليهم واخط إلى جهتهم سبع خطوات أو ثلاثة ثم اقعد على ركبتيك مفترشا أو متوركا مطرقا متأدبا معهم موقنا بسماعهم لندائك راجيا إجابتهم لدعائك وقل السلام عليكم يا رجال الغيب أيها الأرواح المقدسة أغيثوني بنظرة وأعينوني بقوة يا أقطاب يا أثمة يا أوتاد يا أبدال يا أنجاد يا نقبا أغيثوني يا عباد الله أعينوني بحرمة محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه وأهل بيته وتابعيه أجمعين ثم توجه إلى مقصودك غير شاك في وصولك إلى مطلوبك".

ويقول أيضا ص102

" ومن الأسرار المصونة والدخائر المكنونة المناسبة للصادقين في أحوالهم الموافقة لطريق الموافقين من عمالهم التوسل إلى الله بعباده المشهورين برجال الغيب في تهديب النفس الجانحة وكشف ظلمتها ودفع ما تراكم عليها من حجب الغيب وفي قضاء الحاجات وكفاية المهمات ودفع النوائب المدلهمات".

ويقول أيضا ص30

"وتربى جماعة من القلندرية بروحانية الريحانتين ووالديهما عليهم الرضوان ولهم في استحضارها تعمل طريقه أن يقول يا حسن ويضرب بذلك بين الفخذين وياحسين على السرة ويا فاطمة على الكتف الأيمن ويا على على الكتف الأيسر ويامحمد في نفسه ثم يستأنف ويواظب عليه حتى تشرق عليه أشعة أنوار الأرواح المقدسة فيمدونه ويصلونه ويحصل له لطيفه القلب التي هي قطب طرائقهم أنهم لم يتطلعوا معها إلى مزيد من العبادات على الفرائض ولم يبالوا بتناول الملذوذات من المباحات إلا أنهم مع ذلك متمسكون بترك الادخار وترك الجمع والاستكثار". ثم استدل لهذا الهراء فقال: " ويستأنس بجواز ما يفعله الصادقون منهم في إحضار الأرواح المقدسه بحديث علي عند السني إذا كنت بواد تخاف فيه السباع فقل أعوذ بدانيال من شر السباع الأثر."

وقال أيضا ص6

"ولذلك سميتها (السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين ) وأدكر كيفيتها وما يتعلق بها لأن حكم تلقين الدكر وأخد العهد ولبس الخرقة حكم الحديث الشريف من صحيح وحسن وضعيف" .

ويقول أيضا ص9

" فكانوا يشتغلون بالصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم حتى صاروا يأخدون عنه ويسترشدون منه ويستضيئون بأنوار مشكاته في متابعته وسكونه وحركاته وتشرفوا برؤيته يقظة وصار يربيهم بلا واسطة صلى الله عليه وسلم".

ويقول السنوسي الكبير كما يحب أن يسميه بعضهم ص25

"وانشلنى من أوحال التوحيد واغرقنى في عين بحر الوحدة حتى لا أرى ولاأسمع ولا أجد ولاأحس إلا بها" .

ويقول أيضا ص76

"ثم يهدى ثواب ذلك إلى روح سيدى الحواجة بهاء الدين وإلى أهل سلسلته وان سماهم فهو أولى ويستمد من أرواحهم المقدسة قضاء حاجته....إلخ" ثم ذكر أمورا بأن يقرأ هذا في السحر وعلى طهارة ثم قال بعد ذلك "وهذا الباب في قضاء الحاجات لا يعادله شيء في السرعة والنفود وهو كالترياق الدافع لكل علة وقد جرب مرات لا تحصى في مهمات يبعد العقل عن وقوعها أو دفعها لأنها كالمستحيلة لعزتها او قوتها في العادة فتكون بإدن الله على أحسن النظام وأتم المرام والشرط هو الصدق والإخلاص التوجه إلى الله وكمال الحضور معه والله ولى التوفيق سبحانه وأروى هده الطريقة بالسند إلى شيخ شيوخنا".

ويقول أيضا ص101

"فإن من المعلوم أن طريق الحق لعزتها محفوفة بالافات والقواطع والأوامر المهلكة من كل جانب وأن الشيخ من الذين إدا رأوا ذكر الله وأن الذكر كما ورد حصن حصين وحجاب مانع بإذن الله وللوسائل حكم المقاصد فتنتج هذه المقدمات أن استحضار صورة الشيخ درع دافع لأسباب غواية الشيطان وسبب جامع للانتظام في سلك شريف إن عبادى ليس لك عليهم سلطان". أﮪ

وبعد، فلعل فيما تقدم كفاية في الدلالة على بعض محتويات الكتاب ، وبيان حقيقة منهج المؤلف وطريقته ونحلته التي يدعو إليها، وهي كما رأيت ليست أخطاءً هينة ولا مخالفات يسيرة مما يسوغ فيه الاجتهاد ويقبل الخلاف تبعاً لدلالات النصوص وتباين المدارك والفهوم بل هي أغلاط منكرة وعقائد زائغة وضلالات جسيمة تخالف شريعة الإسلام بالكلية وتناقض أسسه وقواعده وأصوله.

هذا وما نقلته لك إنما هو غيض من فيض متراكم ونقطة من بحر متلاطم، والأمر- والله - أعظم مما وصفت وأكبر مما رأيت، ولو سردنا كل ضلالات المؤلف وسقطاته، مجرد سرد، دون تعقب، لأفضى إلى مصنف ضخم ، إذ لم تكد تخلو صفحة مما كتب من خطأ واضح جلي في مسائل التوحيد وقضايا الاعتقاد.

وأخيرا فهذه رسالة إلى أولئك الأدعياء الذين كتبوا عن سيرة هذا الرجل وسموا حركته زورا وبهتانا حركة تجديدية إصلاحية, تدعوا إلى العقيدة الصحيحة ونبذ التقليد والإبتداع (سبحانك هذا بهتان عظيم).

دلونا في أي كتاب أو في أي صفحة أو باب نطق بذلكم شيخ طريقتكم إن كنتم أهل حق وصواب! ولكن إلى الله نشكوا الحال من أدعياء هذا الزمان الذي كثر فيه اللف والروغان, وقلة الدين والإيمان, وإلباس الحق بالباطل والهذيان حتى صارت الواضحات البينات من الأمور المشتبهات، والبدع والخزافات والشركيات من صميم توحيد رب الأرض والسماوات.

ﺁه لو تعلمون كم جنيتم على أمتكم وعلى أنفسكم من الأثام والسيئات, إذ كم من جاهل ضل بكتاباتكم, وكم من معاند ومكابر قد دمغ بالحجة فما كان له من ملجأ إلا أراءكم بل أهواءكم, هذا باطلكم قد نشرتموه في الأفاق، كتب تطبع ورسائل توزع بالمجان، أما ﺁن لكم أن تفيقوا، وترجعوا إلى الله وتنيبوا، وتسمعوا نداء الناصحين وتجيبوا.

إنتقيتم بعض العبارات العامة التى تحتمل وتركتم المفصل وفعلتم والذي نفسي بيده كما فعلت بنوا إسرائيل(*) بأية الرجم حينما وضع أحدهم يده ليخفيها عن رسول الله صلى عليه وسلم فقال له عبد الله بن سلام ارفع يدك. ونحن نقول لكم سيأتي اليوم الذي يكشف فيه النقاب ويزال اللثام عن عقيدة هذا الرجل وما سطرته يداه وترفع تلك الأيادي التي أخفت الحقيقة ليعلم الناس دعوته أهي تجديدية إصلاحية أم هي بدعية خرافية؟

كتبه سالم عـلي
________________________________________________

(*) عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن اليهود جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجدون في التوراة في شأن الرجم؟ فقالوا نفضحهم ويجلدون قال عبد الله بن سلام كذبتم إن فيها الرجم فاتوا بالتوراة فنشروها فوضع أحدهم يده على اية الرجم فقرأ ما قبلها وما بعدها فقال له عبد الله بن سلام ارفع يدك فرفع يده فإذا آية الرجم فقالوا صدق يا محمد فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما فرأيت الرجل يحني على المرأة يقيها الحجارة أخرجاه وهذا لفظ البخاري.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home