Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مازالت مشكلة سيارات الشباب المعـضلة في بلادنا مستمرة

انني هنا اتكلم عن قصة سيارات الشباب القصة الطويلة جدا جدا و التي لا يراد لها الانتهاء منذ مايزيد عن ستة سنوات و هذه المشكلة مستمرة يقلب فيها الشباب الذين صاروا اليوم كهولا من وعد حكومي بالحل الى اخر و لا يرى هؤولاء الشباب اي حل في اي وعد من تلك الوعود.
عندما القى الاخ سيف الاسلام القذافي خطابه فينا قبل اكثر من اربعة شهور استبشرنا كثيرا ... لان الرجل كان يتكلم بثقة غير محدودة و لم يكن في كلامه اي تردد او احتماليات ... ستحل مشكلتكم خلال شهر واحد ...هكذا قال.
العديد من القرارات صدرت من امانة اللجنة الشعبية العامة في هذا الشأن ... اخرها قبل اشهر بتحمل المصرف المركزي الاعباء المالية لها و تغطيته لحساب الرابطة بمصرف تاجوراء ماليا.
و اليوم وبعد خمسة اشهر من كلمة سيف تلك و بعد ستة اعوام من ابتداء هذه النصبة الحكومية الكبيرة لا وجود لاي حل قبل شهرين اعطوا بعض السيارات لبعض الشباب بطريقة داخلتها الكثير من الوساطة و المحسوبية ... و كان ذلك بداية الاخلال بعهد سيف الاسلام لنا هذا اذا اغفلنا مسألة التأخر.
و كان الكلام عند اعطاء تلك السيارات من قبل مسؤولي الروابط يدور حول دفعة اولى ودفعة ثانية ... وقد صدقناهم ...لكن يبدوا انهم لم يكونوا صادقين ...فلم نرى حتى الان اي دفعة.
مشكلة سيارات الشباب مسألة بسيطة اريد لها من قبل الحكومة و المسئولين ان تكون معقدة لهذه الدرجة التي هي عليها الان فلم تكن في البداية الا مسألة شراء وبيع بين منتسب للرابطة والرابطة بطريقة تمت بين العديد من الجهات و منتسبيها بدأ من الفنانين و انتهاء بالمصرفيين و الجنود .. الا ان قضيتنا نحن فقط ظلت معلقة بين السماء والارض بدون اي حل حتى الان .
مؤخرا راجعت الرابطة كالعادة طبعا مستفسرا عن الدفعة الجديدة التي طال تأخرها ... فكان الجواب بانه قد تم تحويل مسألة سيارات الشباب برمتها الى المصرف الريفي ليمنحها لهم على شكل قروض مستحقة الدفع و بعد توقيعهم و تبصيمهم على صكوك و كمبيالات طويلة عريضة بطريقة لم نتفق عليها و لم نعلم عنها اصلا من قبل الرابطة حين تمت عمليت البيع و الشراء بيننا وبينهم علما بان هناك دفعة قديمة سلمت لاصحابها بطريقة سليمة و لم يوقعوا على اي شئ حينها ولا ادري لما يحصل هذا التمييز بيننا وبينهم ناهيكم عن التمييز الحاصل بيننا وبين فئات المجتمع الاخرى التي حصلت على سياراتها و باعتها و بعضها باد عند ماليكها فيما نحن باد شبابنا و نحن نترقب لسياراتنا التي دفعنا فيها دم قلوبنا و لا من مجيب .
و ما كان من عبقرية النصابين الى ان ابتكرت هذه الفكرة البلهاء بتحويلنا جملة وتفصيلا الى المصرف الريفي الذي لا علاقة لها بنا كمشتريين لا من قريب و لا من لبعيد .
فالكثير من الشباب ينظرون الى قروض المصرف على انها ربوية و لا تناسبهم ...كما ان الاوراق التي سيتم توقيعنا عليها ستحول بيننا وبين بيع سياراتنا .... حيث ان جل الشباب عليهم ديون متلتلة ...و بعضهم مرمي في السجون جراء عدم قدرته على الوفاء بدينه الذي دفعه للرابطة للحصول على السيارة المزعومة .
لقد ذهبت وعود سيف الاسلام ادراج الرياح و ذهبت معها احلامنا .

ن. م.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home