Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هـذا الذي فعـلوه..
فأروني ماذا فعـلـتـم!

اشتدت هذه الأيام الهجمة المعادية على مركز دراسات وأبحاث الكتاب الأخضر عبر المواقع الخارجية الليبية وبشكل ينم عن نية مبيتة للزج بإدارة المركز في معركة جانبية قصد إلهائها عن تحقيق أهدافها الثقافية والفكرية المناطة بها.
وقد صدمني كثيراً الإسفاف والسقوط الذي سلكه كاتب المقال المدعو (عارف الخطري) في هجومه على مدراء إدارات ومكاتب المركز وفي مقدمتهم الدكتور عبد الله عثمان أمين عام المركز وقد قال الكاتب بداية ترهاته بأن عبد الله عثمان كان يمتلك سيارة رينو 25 عندما كان أميناً لاتحاد الطلبة قبل 25 سنة والآن يملك سيارات أخرى ! فهل يعقل أن يبقى عبد الله عثمان على نفس السيارة منذ ذلك الحين ثم أين أسطول السيارات التي يملكها أمين عام المركز.
يملك سيارة عامة تتبع الوظيفة كأمين عام المركز وإن كانت تحمل لوحة خاصة فهي ملك للمجتمع وهذا ليس أمراً خافياً عن أحد بل يعرفه كل الناس ليس عنه فقط بل وعن كل المسؤولين المكلفين بمسؤوليات قيادية وأما عن البيت الذي زعم أن د. عبد الله يشيده بقرية صلاح الدين فإن ذلك من حقه مثله في ذلك مثل بقية الليبيين متوسطي الحال الذين يشيدون منازل لهم تليق بسكناهم وعائلاتهم وأعتقد أن هذا من حقه وحق كل ليبي.. فلماذا تبالغ يا (عارف) في سكن عبد الله عثمان وتتعامى عن فيلات وقصور أناس عاديين وموظفين عامين يقيمون سكناهم على الشوارع الرئيسة.. ألم يحقق الكثير من الليبيين حلمهم في إقامة القصور والفلل الفاخرة نتيجة نشاطاتهم المختلفة خلال السنوات العشر الماضية فقط وهم في عمر الزهور لايتجاوز أعمار الكثير منهم ثلاثين عاماً ؟ لماذا تحرمون على المسؤولين في عهد الثورة ما أحللتموه لأنفسكم.. منكم من لديه فيلات فاخرة في مسقط رأسه وبيوت مفروشة في طرابلس ومرتبات ومنح دراسية مستمرة في الخارج وأنتم تعيشون بيننا تأكلون النعمة وتسبون الملّة..
إن أمركم لغريب، تتهمون عبد السلام القماطي بإدارة شبكة للدعارة – وأعوذ بالله - في المركز العربي وأنتم تعرفون أن ابنته تعمل معه في الصباح وابنه يحضر معه في المساء فمتى يتمكن المسكين من ممارسة الرذيلة مع عشيقاته يا أبناء الرذيلة ؟!!
أقول لكم إن سلاحكم باطل وحيلتكم مكشوفة لأن صفحتنا نظيفة مع الله ومع معمر القذافي ومع عائلاتنا وأهلنا وأصحابنا .. لانعمل في الخفاء مثلكم ولم نستح من قول الحقيقة ولا نخشى في قولة الحق لومة لائم..
إن من كتب يعرف أن الذين وردت أسماؤهم في مقالته المكذوبة جميعهم من ذوي أصول عائلية معروفة وشريفة ولم يتبعوا يوماً طريق الرذيلة والحرام وإلا لكان مصيرهم مصير من سبقهم لهذه المواقع ولعل هذا سر نجاحهم ((فرضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشى ربه))..

العارف الفيتوري التونسي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home