Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فرق تسد... مرة أخرى

قديما قبل إن لم تستحي فا فعل ما شئت .. أما فلعلنا نجد أنفسنا نقول إن لم تستحي فأكتب ما شئت .. ولكن من ياتري سيصدّق !
لسنا نعيش بمعزل عن الآخرين ولم نهبط فجأة من كوكب آخر من السماء فنحن أبناء هذا الوطن ونعيش في هذا المجتمع الذي نعرف جيدا ثقافته ومكونات نسيجه الاجتماعي لأننا ننتمي إلي واحدة من مكونات هذا النسيج الذي يسعي بعض الخونة والمأجورين ومحبي غرض الدنيا الزائف إلي تمزيقه ، ولعل إحدي الطرق التي تساهم في هذا التمزيق ( العمدي ) هي الفتنة ودس الضغائن بين هذا المكونات المشكلة لهذا النسيج المترابط وعندما نري إحدي هذه الطرق الرخيصة فلابد أن نتساءل عمن ورائها ومن له مصلحة حقيقية في إحداثها ويدعونا إلي هذا الحديث هرطقات تناولها مأجور عن مشاكل ونزاعات وصراعات دموية صورها له خياله المريض عن بعض القبائل الليبية التي فيما يبدو أغاضته بتراصها مع بعضها وتعايشها وتراحمها وترابطها فيما بينها مدعومة بتاريخ طويل ومشرف من النضال المشترك ضدا الطامع والغازي والمغتصب ، ومتوجة بإنتصار تاريخي ساحق وجبار علي كل رموز القهر والتسلط التي نصبها الإستعمار بجميع أشكاله ووجوهه بدء من ألا تراك حتى لا نبتعد كثيرا مرورا بالطليان وانتهاء بالعهد الملكي المباد !!
إن المجتمع الليبي المتكون عديد القبائل والعائلات والانتماءات الاجتماعية كان دوما عصيا علي كل محاولات النيل منه ولم ينجح أعدائه لفترة إلا من خلال الكذب والدسيسة والفتن واستعمال سياسة فرق تسد التي أستخدمها ألا تراك واجادها من بعدهم الطليان ليوظفها فيما بعد رموز العهد المباد الفترة طويلة قبل أن تأتي الثورة وتقشع غيوم هذه الأكاذيب وتفضحها وسوف لن ندخر جهدا في تعريتها وتعرية من ورائها حتى تكون الأمور كلها تحت الشمس الساطعة فلا نامت أعين المفتنين المفسدين في الأرض !! المتآمرون في الظلام !
عندما قامت الثورة لم تقم من أجل مدينة أو قرية أو بقعة بعينها دون باقي تراب الوطن فليبيا من أدناها لأقصاها وبكل شبر فيها وكل حبة تراب تعني للثورة الكثير مما لا تستطيع خيالات المرضي إدراك أفقه ولعل هذا السبب هو ما جعل الثورة تختص بمناسباتها وأحداثها كل المدن والقري والمناطق الليبية فالبيان الأول كان من نصيب بنغازي والشرارة الأولي من نصيب سبها والنقاط الخمس أعلنت من زواره ، وخط الموت وخليج التحدي من نصيب سرت والكثير الكثير حتى لانسهب في ذكر الأمثال التي نسوقها للرد علي خيال المريض الذي ذهب به إلي القول بأن قبيلة معينة تسيطر أو تريد السيطرة علي هذه المدينة أو المنطقة أو الجهة أو تلك أوتلك !!
لم يأتي اهتمام الثورة بمدينة سرت لأنها معقل القبيلة التي تشرفت بانتساب قائد الثورة لها كما يراد له أن يشاع ، فسرت ليست موطنا لهذه القبيلة وحدها وإنما تتشارك فيها بكل مودة ومحبة وتضامن مع قبائل ليبية أخري عاشت معها كل الظروف التاريخية والتحولات التي شهدتها المنطقة وتقاسموا الحرث والزرع والماء والتمر وتصاهروا وجاهدوا جنبا إلي جنب وأستشهد من أولئك ومن هؤلاء وعاشوا أخوة قي السراء والظراء وهم كذلك حتى هذه اللحظة وحتى بعد ألف سنة فهم البسطاء الذين أعيوا كيد ألا تراك وقهروا وجبروت الطليان وزلزلوا عروش العهد المباد فمن يتحدث اليوم عن سرت باعتبارها ملكا لعائلته أو قبيلته فهو واهم لأن سرت هي رمز الجهاد والكفاح ضد الاستعمار الإيطالي وهي رمز الفخار والاعتزاز باحتظانها الخليج التحدي وخط الموت الذي رسمته الإرداة الثورية الشجاعة في مواجهة جبروت وطغيان القوة الإمبريالية التي وقفت عاجزة أمام صلابة الثورة وقائدها .
إن كاتب مقال (سرت بين الفرجان والقذاذفة ) حتما ليس من قبائل الفرجان ولا القذاذفة ولاأي من القبائل الأخرى التي تسكن تلك المنطقة فهو ليس إلا مجرد مأجور وأقول له بأنني قد عرضت كلامه علي أحد شباب القذاذفة قائلا أنظر ماذا يقول عنكم الفرجان فهل تعلم ماذا كان رده ، لقد أجاب بأن هذا كلام مستحيل أن يصدر من شباب الفرجان لأنهم شباب عقلاء ومحترمون ولا تصدر عنهم مثل هذه التخاريف وهم أهلنا وجيراننا وأصدقاء طفولتنا وهم أصحاب المواقف المشرفة مع الثورة وقضاياها وهم رفاق السلاح في الجهاد ضد الطليان، وأما تلفيق الوقائع وتوظيف الأحداث فالواضح منه أن الكاتب الموتور المنتحل لأسم الفرجاني إنما أراد الدس والفتنة بطريقة مخجلة ومضحكة ومفضوحة فالشيخ سالم أبو بريق شيخ محترم وطيب جدا ومن عائلة محترمة ومتدينة ، واسمه من الأبريق ( الذي يتوضأ به ) ،ومات في عمر مبكر ميتة طبيعية يعرفها كل أهالي سرت ،والناس يحترمونه .
قبيلة الفرجان متجاورين مع القذاذفه وبينهم مصاهرات وعلاقات اجتماعية ، وحتى خلافاتهم هي خلافات تندرج في إطار الخلاقات والصراعات بين كل الناس المتجاورين من قبائل متعددة ، وهي خلافات قد تحدث حتى بين أفراد الأسرة الواحدة ( هناك من قتل أخوه اوابن أخوه ),و تحدث هذه الخلافات علي المراعي وعلي الأرض وعلي الحيوان أو بسب المنازعات بين الأطفال أو الزواج وغيرها ، وقد تؤدي الي القتل أو غيرها ، ويتم حلها بأعراف اجتماعية معروفة ويبدو جيدا أن قليل الأصل كاتب الترهات يجهلها كما يجهل أصله!!
إن توظيف الخصومات والمشاحنات الشخصية بين الأفراد وتحويرها وتحويلها إلي صراعات وخلافات وتصفيات بين قبائل وصفوف وتحالفات هو استغلال لهذه القبائل ومحاولة رخيصة لن تنطلي بسهولة على عقلاءنا لأنها توريط لها في صراعات لا تقصدها وهي في غني عنها وهو ضرب لقيم المحبة والجوار والإخاء التي ينادي بها ديننا الحنيف والتي جسدتها الثورة كتتويج لنضال وكفاح هذه القبائل إن مثل هذه الأكاذيب والإشاعات المغرضة هو تطبيق لشعار فرق تسد الذي رفع من قبل الترك والايطاليين و العهد المباد لاشعال الفتنة والحقد والكراهية بين هذه القبائل والزج بها في معارك وهمية ليسهل السيطرة عليها ولتصبح عاجزة ومشتتة يسهل توظيفها في معاركه وهزيمتها فكلنا يعرف كيف تم توظيف الزعامات والنواب والمشايخ في هذه المعركة من خلال العطايا والرشاوى ، لتصنع أمجاد زائفة علي حساب هذه القبائل وأهاليها المساكين ، وزجت بها في حروب ومشاكل خدمة للنواب والأعيان والشائخ ولم يستفد أبناء تلك القبائل شيئا سوي تحريك مشاعر الضغينة عليهم ومعروفة معيشتهم المهينة في ظل تلك الوضعية حتى جاءت الثورة وحررت عقولهم من هؤلاء المتخلفين وأعادت لهذه القبائل كرامتها و الناس تعرف بعضها وترتبط بوشائج القربى والجوار والمصاهرة وتدين بدين الإسلام الذي يدعوا الي التعاون والتواصل والمودة والتراحم ولكن السؤال الذي يجب طرحه هو لماذا يتم توظيف مشاكل ونزاعات بين أشخاص كانوا أقرب إلي بعضهم حتى من أقاربهم وأبناء عمومتهم كأصدقاء أو شركاء يختلفون علي أمر ما يؤدي الي موت أحدهم وليس له علاقة بمنازعات قبلية أو اجتماعية بين قبائل ، والدليل أن أبناء القبيلة يدينون أي تصرف أحمق ومن يقوم به ، كما أن الإيذاء والقتل كان موجود حتى علي أتفه الأسباب وأصغرها بفعل حالة التخلف التي رسخها الاستعمار والملكية والرجعية ولكن الناس اليوم أصبحوا أكثر وعيا بفعل الثورة فالناس اقرب الي بعضها البعض وقبيلتهم الثورة وهو ما يجعل الرجعية والصهيونية وأمريكا تستهدفهم وتحاول استغلال اتفه الأسباب للتفريق بينهم وخلق المشاحنات والصراعات ليسهل على أعدائنا السيطرة من جديد إن عدو معمر القذافي هو عدو لكل الليبيين لان معمر القذافي هو رمز ليبيا في العزة والفخار فهو الذي حررها من التبعية والوصاية والردة والعمالة وختاما نقول للكاتب المأجور عد إلى أسيادك وقل لهم إن سرت هي رمز وطني لكل الليبيين وهي قلب ليبيا وستبقى حاضنة لكل أبنائها الذين سيغيظونك وأمثالك بترابطهم ولحمتهم وتبقى أنت وأمثالك من عبدة الريال والدولار خائفا متسترا بالظلام حتى يدهمك نور الحق وانه لقريب.

الطاهر المرضي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home