Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حوار هـادي مع د. عـبدالحكيم الفيتوري (4)

بسم الله الرحمن الرحيم

فى هذا الجزء من الحوار والأجزاء المتبقية إن شاء الله ، سوف احاول الوقوف على بعض إشكالات الدكتور التى نشرها عبر بعض المواقع الليبية ، لنحاوره فيها ونتناقش حولها ، علنا بذلك أن نساهم معه فى التبصير بما يراد فعله فى ذاكرتنا العلميه والتاريخية .

ومن المسائل التى تعرض لها الدكتور مسألتي عقوبة الخمر والإجماع عند الفقهاء ، وكان الدكتور قد أبان فى الاولى وأكد على أنها تعزيرية وليست حدية ، وقال عن الثانية "من أدعى الإجماع فقد كذب" وهو قول الامام أحمد بن حنبل رحمه الله ، وساقف هنا مع هاتين المسألتين بشىء من الإجمال ...فأقول وبالله التوفيق :

عقوبة الخمر
تحدث الدكتور عن الخمر من جهة عقوبتها المقررة ، وهل هى عقوبة حدية أم تعزيرية ؟ وناقش المسألة على وفق ما وضعه من أصول ووفق تقسيماته للسنة النبوية ( تشريعية ، قيادية ، جبلية ) و توصل فى نهاية الأمر إلى أنها عقوبة تعزيرية كغيرها من العقوبات التى لم يقدرالشارع لها قدراً معيناً من العقوبة.

وبما أن الذى نحاوره – اعني الدكتور عبدالحكيم- يعرف دلالة الالفاظ الشرعية , وما يترتب عليها من أثار , وما تنشئه من احكام .. كان لزاما عليّ أن أتبين منه عن هذا الامر من جهة دلالة اللفظ على المعنى ...واتصور انك أخى القارىء تشاركنى الراي بضرورة فهم اصول ومنطلقات اي كاتب وانسجامه مع تلك الاصول والمنطلقات بعيدا عن اي تناقض او اضطراب ، لاسيما اذا كان الكاتب يخوض في مسائل كبيرة كالتي يطرحها الدكتور عبدالحكيم.

وإننى إذ أقف على مسألة دلالة اللفظ على المعنى ، أتمنى عليك أخى القارىء ألا تنتقد تركيزي على جزئية اللفظ ، وتنكر علىّ ذلك, لإنك لو أطلعت على مقالة الدكتور – عقوبة الخمر وإشكالية الفهم – لعلمت أنه هو الذي دفعني الى ذلك ، حيث من السهل اليسيرعليك ملاحظة تركيزه الكثير على لفظي ( حد – تعزير ) وما يحمله كل منهما من دلالة و أثار , وستلحظ ذاك جيداً ، وكيف ان الدكتور نفسه كان محتاطاً جداً أثناء مقالته تلك حيث لم يطلق على عقوبة الخمر لفظ ( حد ) لعلمه بلوازم ذلك ، وانما ذكرها بقوله ( عقوبة الخمر ) هروبا من وصف الحد الذي يعرف اصطلاحا بانه ( عقوبة مقررة بتقدير الشارع وجبت حقاً لله تعالى ) *.

إلا أننى وفى مقام أخر رأيت الدكتور غير مكترث بهذا الاصطلاح ، ولم يحتط له كما أحتاط فى إلإشكالات ، وذلك أثناء مناقشته لفلفسة إقامة الحدود فى غير ديار المسلمين حيث لا سيادة للأمراء ولا سلطان على تلك الأراضى . يقول الدكتور :-
( أما فى ديار غير المسلمين حيث لا سيادة للامراء ولا سلطان على تلك الاراضى فلا تجب عليهم إقامة العقوبات الحدية ، والنظم الإسلامية ( السياسية ، والقانونية ، والقضائية ، والإقتصادية ) على أفراد أو جالية مسلمة خاضعة لسيادة ودساتير وقوانين دول أخرى ليس لهم ولاية عليها )ا.هـ

وانتبه الى قولة ( العقوبات الحدية ) وراجع تعريف الحد إصطلاحا كما مر معنا قبل قليل. إلى هنا أعتقد أن لا إشكال فى مجمل هذا الكلام على العموم ، إلا أن الإشكال هو : أن الدكتور عندما أراد أن يضرب لنا امثلة من الحدود التى لا تقام فى أرض العدو ، لم يجد بُدا من أن يلجأ الى عقوبة الخمر ، ويستدل بها على أنها من الحدود وراح يستدل لذلك بكلام الفقهاء .

واليك ما قاله
( وكذلك فى قصة سعد بن ابى وقاص خال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى عدم إقامته حد الخمر على أبى محجن فى أرض العدو ، بل وإسقاطها عنه جملة بعد بلائه الحسن فى المعركة ) ا.هـ

إنتبه أخى القارى إلى قوله ( حد الخمر ) ولم يقل عقوبة الخمر كما فى الإشكالات؟؟ .. وأنظر الى تعريف الحد كما أورده الدكتور فى مقالته .

وقال أيضاً
(وقال ابن المنذر ، تحت باب إقامة الحدود فى دار الكفر ، بعد قصة الوليد بن عقبة وشربه الخمر : ( فقال النماس لأبى مسعود الأنصارى ، أو أبن مسعود ، وحذيفه : أقيما عليه الحد ، فقالا : لا نفعل نحن بإزاء العدو ، ونكره أن يعلموا بذلك فتكون جرأة منهم علينا ، وضعف بنا ) ا.هـ

وإننى هنا لا أريد أن أقف على المصطلح كمصطلح ، لولا أن الدكتور قد أهتم لذلك وكتب فيه ، وذكر بأنه إشكال لابد من إزالته وتصحيحه لدى عامة المسلمين ، إذ المهم بالنسبة لى هو إقرار مبدأ العقوبة ولنسمها بعد ذلك ما نسمها من تسميات تحقق المقصود الشرعى دون الحرفى للكلمة .
والإشكال الذي ارجو ان يجيب عنه الدكتور من خلال معرفته لدلالة اللفظ على المعنى ..هو:
على أيهما نستند فى عقوبة الخمر ، هل على ما قرره فى الإشكالات من أن عقوبة الخمر تعزيرية ، أم على ما ذكره فى رسالة "مرسل مكحول" من أنها حدية ؟

* * *

2:- الإجماع :-
من المسائل التى تعرض لها الدكتور فى الإشكالات ، مسألة الإجماع لدى الفقهاء حيث ناقش الامر من عدة أوجه و توصل لنتيجة مفادها ، أن "من أدعى الإجماع فقد كذب" .
إلا أننى رأيت الدكتور - فى مقام أخر- يحتج بالإجماع لدى الفقهاء ، وذلك عندما أراد أن يستوثق لحديث مكحول وقرائنه..حيث نقل لنا أثناء حديثه عن مدى حجية الحديث المرسل – حديث محكول – والاحتجاج به واعتباره مقبولا وثابتا ..ما نصه ( ولعل ما ذهب اليه البدر العينى رحمه الله يعتبر محل إتفاق بين التابعين من حيث الاحتجاج بمراسيل الثقات ، كما قال ابن جرير : ( أجمع التابعون بأسرهم على قبول حديث المرسل ، ولم يأت عنهم إنكاره ، ولا عن أحد من الأئمة بعدهم إلى رأس المئتين ، قال أبن عبدالبر : كأنه يعنى أن الشافعى أول من رده ) ا.هـ

وأثناء حديثه عن تقسيم الدور الى دار دعوة ودار إستجابة قال الدكتور ( وهكذا فإن تقسيم الدور الاصلية ثابت عند الفقهاء ومحل إجماع ، وليست له صلة بقضية الحرب والسلم حتى تتغير الاحكام ) ا.هـ

وأثناء حديثه عن مسألة مخاطبة الكفار بفروع الشريعة من عدمها قال ( قال المقرفى فى توضيح هذه القاعدة : ( الإجماع على أن الكفار مخاطبون بالإيمان ، وظاهر مذهب مالك أنهم أنهم مخاطبون بالفروع كالشافعى ) ا.هـ

وهكذا ترى أخى القارىء ، أن الدكتور قد ذكر لفظة ( الإجماع ) هنا كذا مرة ، وهو الامر الذى كان من ضمن الإشكالات التى أراد إزالتها من أذهاننا وما تركته المناهج الكلاسيكية والعقلية السلفية فيها على ما يصفها الدكتور .

ويبقى الإشكال مرة اخرى قائما ، ففى الإشكالات يقرر الدكتور أن مدعى الإجماع كاذب وافاض في ذلك كثيرا ، و في رسالة "مرسل مكحول" يستدل به ويجعل منه مستنداً شرعياً يصح الاحتجاج به والإعتماد عليه .

فعلى أيهما نعتمد يادكتور عبدالحكيم ، أعلى ما فى الإشكالات من أن مدعى الإجماع كاذب ، أم على ما فى رسالة – مرسل مكحول – من كونه مستنداً شرعياً يصح الإعتماد عليه والإحتجاج به ؟

إشكال أتمنى على الدكتور إزالته . لإنه مما بدا لى أيضاً أنه إشكال ، ولربما يكون حقيقياً .

* * *

فى الاجزاء الثلاثة الماضية ، تحاورنا مع الدكتور وفق تقسيماته للسنة النبوية ، ومن ثم محاولة عرض حديث مكحول المرسل عليها ، إلا أننى وفى الأجزاء المتبقية من هذا الحوار سوف اقف على بعض اشكالات الدكتور ومن ثم محاولة عرضها على الاصول التى اعتمدها فى رسالة ( فصول من مرسل مكحول ) علنا بذلك أن نلمح بعض الشىء من منهج الدكتور فى طرق الإستدلال والإستنباط وفهم النصوص.

يتبع إن شاء الله

عـبدالله الشبلى ( عـبدالحكيم )
Abdallaali24@hotmail.com ________________________________________________

ـ تعرف الحد أعلاه منقول من نفس مقالة الدكتور ( عقوبة الخمر وإشكالية الفهم ) .
_ كل ما نقلته عن الدكتور إنما هو من رسالة مرسل مكحول ، ولم أتعداها إلى غيرها ، وإن كان بين يدىّ من رسائل الدكتور ما يصح أن أعتمد عليه .
_ أحيى كل الذين شاركونى الرأى والمشورة وإبداء النصيحة والإرشاد والتصحيح ، فلهم منى جزيل الشكر .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home