Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفقراء في ليبيا والوطن العـربي
قنابل موقوتة تكاد إن تنفجر

رغم ازدياد أسعار النفط في الفترة الأخيرة وصول سعر برميل النفط إلى أرقام قياسية نتج عن ذلك ارتفاع في مداخيل الدول العربية حيث تكدست الأموال في جميع البلدان العربية المصدر للنفط ولكن جميع هذه الإيرادات تذهب إلى جيوب الفئة المفسدة التي تلعب بملايين الدولارات .

حيث إن دول مجلس التعاون الخليجي تصل عائداته من النفط إلى أرقام قياسية تتجاوز قيمتها 180 مليار دولار نتج عن ذلك تكدس أموال طائلة بعد ارتفاع النفط ارتفاعات غير مسبوقة وتراكمت فوائض مالية ضخمة غير متوقعة ولم تكن هناك خطط لاستغلالها واستثمارها الاستثمار الأفضل.

رغم هذه الأموال الكثيرة لم تتحسن حالة المواطن العربي من المحيط إلى الخليج ولم تحقق هذه الدول العدالة لمواطنيها الذين يعانون الفقر والبطالة وتدني الخدمات وانتشار الرشوة والمحسوبية وازدياد الفساد . فنجد المملكة العربية السعودية التي تعتبر من اكبر الدول تصدير للنفط.
يوجد فيها الفقر وأين؟ في مدينة الرياض ولم نكن نعلم بهذه الإحياء الفقيرة الأبعد زيارة الملك عبدالله إلى هذه الإحياء حيث يوجد فيها الكثير من السعوديين يعيشون تحت خط الفقر وهل تحسنت أوضاع هذه الأسر بعد مرور وقت طويل على زيارة الملك عبدالله لهذه الإحياء البائسة .
كيف تتحسن وهي تعقد صفقات السلاح وتكدس الأسلحة ومن أشهر هذه الصفقات صفقة اليمامة حيث بلغت هذه الصفقة 60 بليون إسترليني .
والمشكلة إن هذه الأسلحة تكدس دون فائدة منها.
ثم يأتي الحديث على بلدانا الحبيبة ليبيا حيث بلغت نسبة الفقر إلى حد غير معقول حيث يوجد مليون ليبي فقير وتوجد 180 إلف أسرة تعيش على 100 دينار ليبي في الشهر وهذه الأسر لا تقل عن عشرة إفراد.
وبطالة بلغت 30 % وخلال عام 2005 كشفت القناة الليبية عن وجود عائلات ليبية تعيش داخل أكواخ من الصفيح وفي وضع صعب للغاية بدون ماء ولا كهرباء رغم إن ليبيا تصدر على الأقل 2مليون برميل من النفط يوميا أين تذهب هذه الأموال لا نعلم . وهل توجد عائلات ليبية فقيرة بعد توزيع الثروة نعم توجد عائلات فقيرة لم تتحصل على هذه الثروة.

ثم نذهب ونتحدث على الجزائر بلد المليون شهيد لو كان يعلم الذين ضحوا في سبيل الوطن إن أحفادهم سوف يعيشون على هذه الحال ما قدموا أرواحهم فداء للوطن.
فنجد شباب الجزائر والمغرب يذهبون إلى المجهول بركوبهم قوارب الموت لبحث عن حياة أفضل لم توفرها لهم بلدهم الأم رغم الخيرات التي فيها.

وفي تقارير الأمم المتحدة يتحدث عن إن هناك اكثر من عشر مليون مصري لا يستطيعون الحصول على احتياجاتهم من الغداء وان 24.8% من المصريين يعيشون بدخل يومي لا يتجاوز دولارين إما اخطر ما جاء في التقرير هو إن نسبة الفقر قد ارتفعت بنسبة 7% كما هناك 23.13% من الأطفال الفقراء قد توقفوا عن إتمام تعليمهم في المدارس.

ونتحدث عن جميع الدول العربية المصدر للنفط وغير المصدر للنفط حيث نجد في تقرير منظمة الشفافية تقول ان الفساد ينتشر في الدول العربية كانتشار النار في الهشيم نجد الدول العربية تتصدر قائمة الدول التي ينتشر فيها الفساد فنجد السودان احتلت رقم (144) والعراق(137) وليبيا (117) وفلسطين (107) وسوريا ومصر والسعودية في المرتبة (70).

ويعتبر المواطن العربي الأكثر فقرا في العالم نجد كل مواطن عربي من بين خمسة مواطنين يعيشون على اقل من دولارين وحسب مصادر البنك الدولي الخاص بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا تصل نسبة الفقر في بعض البلدان العربية إلى 30% وأكثر من 75 مليون عربي قدر لهم إن يعيشوا تحت خط الفقر وحوالي 112 مليون نسمة من العرب يعانون سوء التغذية ونسبة الأمية فإنها أكثر من 46في المئة ويبلغ عدد الأميين من البالغين حوالي 70 مليون .

إذن بعد هذه الأرقام المخيفة ما الذي نفعله نحن أبناء الوطن العربي رغم العائدات الكبيرة من النفط التي ذكرنها لم تتغير حالة المواطن العربي وما الذي نفعله في وجه الاحتلال الأمريكي و الاسرائلي لي أرضينا حيث يموت يوميا أبنائنا بيد القوات الأمريكية والاسرائلية وتهتك إعراض نسائنا أين الدم العربي الواحد أين اللغة الواحدة أين العادات والتقاليد أين وطن عربي واحد من المحيط إلي الخليج كلام فارغ هل لم نحس بهذه الروابط !

فتجد القواعد الأمريكية منتشرة في جميع دول الخليج والطائرات التي تقصف العراقيين وقودها من النفط العربي فاتورة الحرب على العراق تدفعها دول الخليج أين الشهامة يا عرب ارجعوا إلى التاريخ وانظروا كيف كنتم نحن قدنا العالم عندما كنا قوة واحدة والذي أخد بقوة لا يسترد إلا بقوة .

ورغم المحاولات التي بذلها القائد معمر القذافي من اجل تحقيق الوحدة من تحطيم بوابات وفتح ليبيا لكل العرب فلم تتحقق الوحدة بسبب حب السلطة واتحدى إي حاكم عربي كافح مثل القائد معمر القذافي من اجل تحقيق الوحدة.

وننظر إلى الاتحاد الأوروبي كيف توحد رغم انه خليط من الأجناس ومتعدد اللغات والعادات والتقاليد رغم هذا توحد وأصبحى قوة كبيرا في العالم وكذلك أمريكا القوة العظمة في العالم التي تتكون من مجموع من المهاجرين من أوربا واسيا وافريقيا ولكن رغم هذا تجده متحدة وقوة واحدة .

ليس مستحيلا إن نكون نحن العرب قوة واحدة لو تركنا حب الكراسي. وكما قال المفكر المبدع القائد معمر القذافي لا بقاء للدولة المتفرقة فهذا عصر تكتلات والضعيف ينتهي ولا يبقى له وجود.

إبراهيم محمد احمد النعـاجى
aalnaaje@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home