Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بعـض أسباب هـجرة الطلبة

من خلال احتكاكي ببعض الطالبة الموفدين للدراسة بالخارج تعرفت على بعض أهم الأسباب التي تجعل الطالب يفكر في البقاء في بلد الدراسة بعد انتهاء دراسته فيها. فالطالب يسعى للحصول على عمل حتى يتمكن من توفير احتياجاته المالية لصرفها على معيشته ومواصلاته و باقي احتياجاته بصفة عامة نظرا لن الراتب الشهري الذي يصرفه له المكتب الشعبي ((بالمنحة الدراسية)) لا يكفى لذلك. و غالبا يتمكن الطالب الساعي إلى ذلك من الحصول على عمل و يدخل إلى جيبه مبالغ إضافية. مع مرور الوقت يتمكن من معرفة قانون الدولة فيما يتعلق بالعمل و البقاء في تلك الدولة من خلال احتكاكه بباقي العمالة و تكوين صادقة مع الجنسيات الأخرى و بعد أن يكتسب الطالب تلك المعرفة يتنقل الطالب من عمل إلى أخر إلى أن يتمكن من الحصول على عمل يدخل إلى جيبه مبالغ مالية تضاهى أو تفوق أحيانا المنحة المقدمة له من المكتب الشعبي و يبدءا في الادخار كما يبدءا الطالب في التفكير في البقاء في تلك الدولة.
تزداد فكرة البقاء في بلد الدراسة بالنسبة لشريحة الطلبة الذين ينتظرون الجهات المختصة للموافقة لهم على تمديد مدتهم الدراسية دون غيرهم. حيث أن هؤلاء الطلاب غالبا ما يكونوا على قيد أشهر معدودة للحصول على الدرجة العلمية التي يسعى إليها و لكن بسبب تأخر وصول الموافقة عدة أشهر يضطر الطالب إلى البحث على عمل لأنه يشعر بأن المدة الباقية ليست بالطويلة و إن عليه أن يضحى قليلا حتى يتمكن من الحصول على الدرجة العلمية المطلوبة فهو لا يستطيع الرجوع إلى الوطن فاشلا خصوصا إن الثمار قيد أشهر قليلة لقطفها. و تتولد لدى هذه الشريحة ردة كره و حقد تجاه الوطن. حيث تشعر هذه الشريحة بأنها خذلت خصوصا عندما ترى بان طلبة آخرون لديهم ميزات أخرى. غالبا ما تكون هذه الشريحة مستعدة لعمل اى شي حتى تتمكن من نيل الدرجة العلمية و بسبب ردة الفعل قد يرتمي طالب ضمن هذه الشريحة أحيانا في أحضان العدو إن لم تتمكن من عمل تستطيع به تغطية مصاريف الأشهر المعدودة المتبقية. و طلبة هذه الشريحة لما لها من خبرة حياتية في الدولة التي يدرسون بها بسبب طول مدة بقاءهم فيه نسبيا يتمكنون من الحصول على عمل و بسرعة و يتمكن اغلبهم في الغالب من الحصول على الدرجة العلمية.
وكما أسلفت سابقا تشعر هذه الشريحة بأنها مغبونة و مظلومة في حقها و لهذا اغلب أفراد هذه الشريحة يسعون لتسوية وضعهم القانوني في بلد الدراسة وبعدة طرق و يساعدهم في ذلك مؤهلاتهم العلمية و التي قد يكون بها نقص في بلد الدراسة نفسها.
اعتقد أن صرف مبالغ أخرى بسيطة على الطالب تجنب خزينة المجتمع خسائر كبيرة. فمثلا متوسط تكلفة دراسة طالب في بريطانيا لمدة 3 سنوات حوالي 100,000 دينار ليبي و خسارة مثل هذا الرقم بسبب تأخير صرف أو عدم الموافقة على صرف مبالغ بقيمة 18,000 دينار خسارة كبيرة للمجتمع ناهيك على خسارة المجتمع على الحصول على المعرفة و العلم الذي ناله الطالب و الذي من اجله أرسله المجتمع.
انصح الجهات ذات العلاقة بدراسة هذا الموضوع بجدية وإيجاد الحلول الناجعة.

موظف بالمكتب الشعبي / لندن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home