Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لا للكعـكادجـيـيـن.. نعـم للوطن

حقآ للحديث عن الوطن شجون.. لا.. لا.. للكعكادجيين.. نعم للوطن...
حبيبي الليبي..أينما كنت,وحيثما وجدت,وبأي صورة علينا ظهرت..سواء كنت من اجنحة النظام.. أي صناع القرار.. او من معاول الاصلاح المنشود.. او من معارضة الشتات..او من المستقلين.. او حتى من التكنوقراطيين..نرغب في ان نقول لكم ...الوطن وطن..مصطلح مفهوم وليس مبهوم.. بقاء وسيبقى.. طالما انت موجود..
حبيبي الليبي..من امساعد الى راس جدير..من عروس البحر الى تخوم تشاد والسودان..بكل محتوياتك..من لغه او لهجة..عادات وتقاليد..ثقافة وفن.. ابيض او اسود..عربي او اعجمي.. يساري او يميني.. اسلامي او علماني..شئت ام ابيت..فأنت المواطن..تحتويك جغرافية الوطن الواحد,الذي يملك الملف,الاهم ما بداخل الملف.. اوراق مبعثره وملونه..من الابيض الى الاسود..واوراق اكثر واكثر ..لم يكتب عليها اي سطر بعد! انه التاريخ الذي سجل ويسجل وسيسجل..انه لايرحم.اذن الفرصه متاحه..في العودة الى الذات..أي تعميق صلة الوطن بالمواطن..وليس العكس.. فأيين كانت المبررات باطله سلفآ..لان الوطن وطن,,وليس كعكه كما يطمح اليه الكعكادجيون.. تاره على اسس جهويه.. واخرى على اسس قبليه عشائريه مقيته.. كما هو حالنا اليوم! ولكن دوام الحال من المحال... حيث ان الكعكادجيون لا وطن لهم.. فقط حيث توجد الكعكه..
وللحديث شجون وبقيه..

بقلم د. فاضل الشيخي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home