Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المحامى الفاشل ينبح من جديد

صدق من قال قديما :

لكل داء دواء إلا الحماقة ... أعيت من يدوايها.

فا هو رمز السفاهة وملك الحماقة بلا منازع يعود ليتقيأ بعض سمومه وعفونته من جديد ضد أولئك الأفذاذ الأطهار من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لم يجد هذا الخفاش إلا الموتى ليهاجمهم ، ويظهر بطولاته الدون كيشوتية ، لكن من يتقمص شخصية أمراة ويسميها( جميلة الدرسى) ثم يغازل نفسه-فى إحدى مقالات جميلة الدرسى الوهمية أشادت بمظهر المحامى الفاشل-فوزى العرفية-وكم هو وسيم!!لا يستغرب منه أى شىء أخر.

هذا هو الظاهرة المخزية المبكية بين جل من يكتبون فى هذه الصفحة ، أو قل إن شئت ( التناقض يمشى على قدمين).

فهو يرغى ويزبد بذكر الحرية وهو من أكثر أهل الأرض طغيانا وجورا ,وما عليك إلا أن تدخل الى غرفته وترى شطارة هذا السفيه فى طرد من يخالفه الرأى، وإشهد الله أنه طردنى مرة وأنا لم اتكلم بعد, لمجرد أننى رفعت يدى، أو لان إسمى الذى أدخل به كان محمد.

وإذا ما خلا الجبان بإرض ... طلب وحده الطعن والنزالا

يتكلم عن إلاعراب ويصفهم بالتخلف, وهو طبعا يقصد المسلمين ، وإلا فما مغزى ال 1400 التى أشار الى أنها كانت بداية التخلف ، مع أن التخلف عند هذا الجاهل يجعل اللبيب حيرانا، واستمع له وهو يتكلم دون إنتظام فى كلامه ، ولو قدر لكلامه أن يكون طعاما لكانت عجينة لا يعرف لها اسم، وما استساغها فم, وهو كذلك يضحك بطريقة مقرفة تعكس إفتقاده الى أبسط قواعد الأدب والعلم.

لا أدرى ماذا تعلم هذا الجاهل فى كلية الحقوق، وكم أتمنى أن أعرك أذنه وأسأله : ما سر هذه السفاهة وهذه السماجة التى لا تليق بعتاة المجرمين فضلا عن المحامين كما يزعم هذا المعتوه.

ربما يفضل الكثيرون عدم التعرض لهذا السفيه من باب :

إذا نطق السفيه فلا تجبه ... فخير من إجابته السكوت

لكن لا أستطيع لانه حالة فريدة فى الوقاحة واللؤم ، وقد أخبرنى من أثق فى صدقه أنه سمع هذا السفيه وهو يتبجح بخداعه لبعض النساء السويسريات، وما خفى أعظم.

لم أر شخصا ينتقد التسول وهو يعيش على التسول من كرم الحكومة السويسرية.

ولا أدرى ماذا يعمل هذا المعتوه؟ فنهاره فى البال توك يغمغم بكلمات البذاءة والهزوء بديننا، حتى أنه قال مرة: لماذا يقال بيت الله، وهل الله فى حاجة لبيوت؟!! ذكر هذا وهو يتهكم على المساجد.

هذا هو فوزى العرفية وصمة العار، ورمز السفاهة فعامله الجبار بعدله والسلام

أبو ضياء الدين


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home