Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هـل التاريخ سيعـيد نفسه؟

جذبنى مقال الدكتور الفاضل وهبى البورى "كانو يخططون لمحو الليبين من وطنهم: أيام بالبو فى ليبيا" والذى نشره بن جواد فى صفحه ليبيا وطننا بتاريخ 18 سبتمبر 2007 فشكرا لهما, علمنى والدى ان أقراء وأسمع للناس أكثر من التحدث ولكن هذا المقال التاريخى جعلنى أقراءه أكثر من مرة ودفعنى صديق عزيز الى التعليق علية وتوضيح تحليلى لهذا المقال التاريخى بالمستقبل.

أن أول مايلفت النظر فى هذة المقالة التاريخية أنها تصور الحالة التى كان يعيشها الشعب الليبى تحت الحكم الفاشى لموسولينى, وكأنها تشير الى نفس الواقع السياسى والاقتصادى والاجتماعى الذى يعيشة الشعب الليبى تحت حكم الدكتاتورية والاستبداد لمعمر القذافى.

وتحليلى الخاص لهذا المقال أن مايحدث الأن فى ليبيا! الجميع يقول كيف!؟ تخيل المقال يتحدث على سيف الأسلام "بالبو" و معمر القذافى "موسولينى" و أحمد أبراهيم "غراتسيانى."

قال د. وهبى "وقد اتسمت بداية ولاية بالبو بالنشاط والحركة والاتصال بالأعيان ورجال البلاد وكان يحاول أن يدخل في نفوس الناس أنه يختلف عن الولاة الجامدين الذين سبقوه وأنه يريد الإصلاح ورفع مستوى العرب و مداواة جروحهم وتمكينهم من العيش في اطمئنان واستقرار في ظل الحكم الإيطالي المباشر" تشير هذه الفقرة الى أن بالبو أستخدم أسلوبا مختلفا مدعيا أن جاء لأصلاح الاوضاع وتحسين معيشة وحياة الليبين, وهو مايماثل دور سيف الذى ادعى رفع رايات "الأصلاح" فى ليبيا, والملاحظة الجديرة بلاهتمام ان كلا الشخصيتين قد جاءت من داخل القصر ويحملان نفس الافكار والأراء التى لا تخرج عن أطار الفاشية الايطالية لموسولينى والدكتاتورية والاستبداد لمعمر القذافى. نعم! هذا مايفعلة سيف الأسلام باليبين شعارات وعهود كاذبة, يلعب بعقول الشعب ويدخل نفوسهم ليوهمهم أنه القادر على فك أزمة البلاد.

قال د. وهبى "وتمتع العرب في فترة حكمه بالهدوء والسكينة ولم تعد تلاحقهم الشرطة والمخابرات ولم يعد يرسل أحد إلى السجن لسبب سياسي وفتح أمامهم ميادين العمل وزاد رواتب الموظفين وجعل لهم " كوادر " تضمن حقوقهم ومستقبلهم وزاد من قيمة القروض الزراعية ومنع تربية الأغنام على غير المسلمين وأسس جمعية الليتوريو العربية التي وجد فيها الشبان و الأطفال مبتغاهم من الرياضة والترفيه والرحلات التي كانوا محرومين منها ويتمتع بها الشبان والأطفال الإيطاليون"ونفس الشى قام به سيف الأسلام أذ لجاء الى أنشاء ملتقيات الشباب وقام بتقديم الكثير من الوعود وأغرائهم بالسيارات وأجهزه الكمبيوتر, والرحلات والحفلات الماجنة وذلك لكسب ودهم وتعزيز مركزة لديهم وهذا ماجاء بخطاب سيف الأسلام للشباب ومايريدة للشعب الليبى من تغير الى حكومة تحكم "بالدستور والقانون" ووعوده للليبين كما فعل بالبو, وقال د. وهبى "وتصرف بالبو منذ وصوله طرابلس تصرف نائب الملك لا كحاكم للمستعمرة وحول ليبيا إلى مملكة خاصة به" وسيف الأسلام لايريد أن يورث أبية كما أدعى ولكنه سوف يحول ليبيا الى مملكة خاصة به, أو يحكم كما حكم والده "ولد الفار حفار" وقال د. وهبى "وقد أحاط نفسه بمجموعة من أصدقائه الذين أتى بهم من إيطاليا ومن بينهم مهندسون ومعماريون وصحافيون وكتاّب وفنانون ومثقفون وأسند إلى بعضهم مناصب في الولاية" على قول الليبين الأن جو جماعة القراويط "جماعة سيف" وهم يعتقدون وللأسف بعض منهم من أساتذة الجامعات وبعض الخبراء والافاقين يؤمنون أن الأصلاح فى ليبيا سوف يكون على يد سيف الاسلام!؟ تحب تفهم أدوخ, كما قام سيف بأنشاء مواقع ألكترونية ليبية ومحطة فضائية وصحيفتين تابعة بالكامل للأمبروطورية القذافية, دون أن يكون من حق بقية أبناء الشعب الليبى أمتلاك هذه الوسائل أو أصدار صحف مستقلة خاصة بهم.

وقال د. وهبى "وظل غراتسياني محتفظاً بمنصبه كنائب للوالي في برقه. وأراد أن ينصح بالبو ويرشده إلى طريقة حكم البلاد، فبعث إليه بتقرير نصحه فيه بالإبقاء على الأوضاع الحالية في برقه وعلى الإجراءات العسكرية القائمة بقرب الحدود وعدم المساس بها خشية تسرب عناصر المقاومة إلى البلاد وقيامها بأي عمل عسكري" الأن جاء دور الخبير أحمد أبراهيم وهو يتدخل ويصارع عملية "الأصلاح" ويفضل سلطة الشعب وينظر الى سيف كصبى ليست له خبرة فى العمل السياسى. وقال د. وهبى "تضايق بالبو من وجود غراتسياني في ليبيا وفي أول لقاء بينهما طلب منه مغادرة ليبيا" أحمد أبراهيم مهما فعل فهو ليس أقوى من سيف الأسلام فى النهاية هو أبن القذافى, وهذا سوف يكون مصير كل الانظمة الشمولية وهو صراع بين اجنحتها.

وقال د. وهبى "أدرك بالبو أن عدد المعمرين الإيطاليين في العشرين سنة الماضية لا يتجاوز بضعة آلاف فقد حالت الثورة دون إيطاليا وتحقيق أهدافها الاستيطانية، ولذلك قرر بالاتفاق مع رؤسائه في روما تكثيف عملية الاستيطان لتعويض الزمن الضائع، وتقرر إرسال عشرين ألف مستوطن في العام بحيث يصل عددهم إلى 500ألف مستوطن في عام 1950م أي ما يقارب عدد السكان الليبيين، ولذلك تحقق الضفة الإيطالية الرابعة التي يسعى بالبو إلى تحقيقها ومن الطبيعي أن نصف المليون مستوطن سيتزايد باستمرار إلى أن يصبح السكان العرب أقلية في خدمة الأكثرية" ياسبحان الله! هذا مايفعلة القذافى فى نشر نظريتة الافريقية الفاشلة وجلب المستوطنين الأفريقين والعرب الى ليبيا مما جعلهم الاغلبية فى البلاد واعطاهم حقوق أكثر من الليبين.

وقال د. وهبى "وبعد أقل من ثلاث سنوات عاد العشرون ألف معمر إلى إيطاليا وهم يبكون بعدما خلفوا وراءهم الحلم الجميل وكل ما كانوا يملكون وبعد أن فقدوا أكثر من خمسين قتيلا" هذا ماسوف تكون علية نهاية "الاصلاحيين", سيف الأسلام للأسف من عائلة دكتاتورية مثل بالبو أبن الأمبراطورية الفاشية ومهما قدم من "أصلاح" فى ليبيا فهو للأستبدادية التى أوجدها القذافى وليس لليبين.

وقال د. وهبى "بذل المارشال بالبو كل طاقته وجهوده وبراعته من أجل جعل زيارة موسوليني إلى ليبيا حدثاً تاريخيا يبهر الليبيين ويثير اهتمام العالم ويرضي غرور موسوليني" وأيضا قال "ولم يذكر موسوليني في خطابه شيئا يرضي الليبيين سوى وعود لم تتحقق" و أيضا قال "اختار بالبو طريق الدين الإسلامي للوصول إلى قلوب الليبيين والتأثير عليهم فقد جعل واجهة الشعب الليبي من رجال الدين وجعلهم يمثلون في كل مكان الشعب الليبي" هذه هى بعينها تماثل خطوط سيف الاسلام الحمراء "القذافى والتمسح بالدين" على الأقل بالبو كان نصرانيا وليس كما يدعى القذافى وسيف الأسلام.

وقال د. وهبى "مات بالبو دون أن يشهد هزيمة إيطاليا في ليبيا واحتلال بريطانيا لها ولا عودة العشرين ألف مستوطن وقد خلفوا وراءهم أحلامهم وآمالهم وكل ما يملكون بعدما قوبلوا بالورود والموسيقى يوم وصولهم" هذة هى نهاية كل ظالم وهى نهاية الأصلاحين الذين تعلقو بسيف الاسلام معتقدين أنه الخيار الوحيد لأصلاح البلاد! القذافى خرب البلاد والعباد فهل تتوقع أبنه أن يكون مصلحا!؟

وأخيرا قال د. وهبى "اختلفت آراء الليبيين في سياسة بالبو تجاه عرب ليبيا. ففريق يقول إن بالبو كان صادقا في تودده للعرب والعمل على رع مستواهم الاجتماعي والسياسي، وتحسين أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية وإعدادهم لتولي مناصب مهمة والمشاركة في حكم وطنهم. وقد عمل على تحسين أوضاع الموظفين ورفع أجورهم وإيجاد مناصب كبيرة لهم في الإدارة مثل مستشار وكاتب الأشغال العربية. وتحسين أوضاع القضاة. وأراد بالبو إصلاح الأوضاع الاقتصادية الليبية فأمر باقتصار تربية الأغنام على المسلمين من الليبيين ومنح القروض الزراعية وعمل بالبو على إنقاذ الثروة الحيوانية في طرابلس بترحيل 300 ألف رأس غنم من طريق البحر للرعي في برقة بسبب الجفاف الحاد الذي أصاب طرابلس.

وقام بتأسيس جمعية شباب الليتوريو العربي. وأسس المدرسة الإسلامية العليا. وكون هيئة استشارية من الأعيان ورجال الدين وأمر ببناء المساجد وإصلاح الزوايا.

ويرى الفريق الآخر أن بالبو من أبرز الرموز في النظام الفاشستي والمؤمنين بمبادئه وهو نظام استعماري متطرف يؤمن بالقوة والسلطة والاستعمار ولم يعد العرب بأي نظام يحفظ وحدتهم ولغتهم وكيانهم بل وعدهم بأن يكونوا جزءاً من الشعب الإيطالي وتكون بلادهم ضفة رابعة إيطالية وقد اختلف بالبو عن الولاة الذين سبقوه لأنه جاء بعد نهاية الثورة وتوقف القتال وخضوع الليبيين لإيطاليا فلو جاء والقتال مازال مشتعلا لاختلف موقفه بالنسبة للعرب، فبالبو لم يعط ليبياً واحداً منصباً مهماً في إدارة البلاد وظل الموظفون العرب في دوائر الحكومة تابعين لأقل موظف إيطالي مهما كانت مؤهلاتهم وخبراتهم. ولم يؤسس مدرسة ثانوية واحدة لأبناء العرب ولم يسمح لعربي أن يترأس مكتبا يعمل به إيطالي ولم يتراجع عن انتزاع أراضي العرب ومنحها للإيطاليين وقد كون بالبو، كما سبق وذكرنا، هيئة استشارية كبيرة من الأعيان والقضاة والمشايخ لبحث مشاكل البلاد واجتمعوا بحضور بالبو ورجال حكومته وانقضى الاجتماع بصدور قرارات تافهة لا علاقة لها بمشاكل البلاد وقضاياها الملحة.

ويؤكد المعارضون لسياسة بالبو أنه جاء ليبيا وفي ذهنه أمران: تحويل ليبيا إلى جزء متمم لإيطاليا وتحويل شعبها إلى مواطنين تابعين من الدرجة الثانية.

وأراد بالبو أن يشعر الليبيين بتحقيق وعود موسوليني التي تلخصت في صدور مرسوم يضم المتصرفات الأربع الليبية الشمالية إلى المملكة الإيطالية باعتبارها المقاطعة التاسعة عشرة مع بقائها تحت إدارة وزارة المستعمرات وإبقاء الأوضاع على ما هي عليه".

المعارضة والاصلاحين ينظرو الى الامور بطريقة مختلفة, ولكن فى مصلحة الشعب الليبى ومستقبل فاخر وناضج لشبابنا وبلادنا, ولماذا سيف الاسلام هو المصلح؟ وتشدد بعض الاصلاحيين وتقرب الية؟ فى نظرى سيف الاسلام سيكون الدرع الواقى للقطط السمان والمجرمين فى عهد والده, فهل ترى سيف الأسلام صادقا فيما يقول!؟ قول يالطيف والطف بشعبك الضعيف.

رشيد عبد الرحمن الكيخيا
Libyan4ever@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home