Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters


بسم الله الرحمن الرحيم

رابطة المثقفين والكتّاب الليبيين

نعـي

تنعي رابطة المثقّفين والكتاب الليبيين شاعر ليبيا الأستاذ الأديب حسن أحمد السوسي الذي وافاه الأجل المحتوم بالجمهورية التونسية يوم الأربعاء للثاني والعشرين من شهر نوفمبر لعام 2007م. وذلك إثر مرض شديد ألمَّ به منذ مدة طويلة. وفي الوقت الذي تتقدَّم فيه الرابطة إلى أهل الفقيد وذويه بخاصَّة، وإلى الشعب الليبي بعامَّة، بأحرِّ وأصدق التعازي إزاء هذا المصاب الجلل، فإنه لا تفوتها الإشارة إلى الموقف السلبي المخجل الذي تقفه السلطة من المثقف الحرّ الأبي، وما يعانيه هذا المثقف داخل بلاده من إهمال مُتعمَّد وإقصاء مُنكَر، حيث تتحكم السلطة في مقاليد أمور الإبداع، وليصبح الولاء لهذه السلطة هو المعيار الوحيد للإهتمام بالمثقف، والإلتفات "لإبداعاته" والإحتفاء بها، على نحو ما ناله عدد ممن تدثَّروا برداء الأدب والثقافة، وما نالوه من حظوة لدى السلطة الحاكمة التي تغنّوا بها أو رمزوا إليها في أعمالهم المختلفة. وهو ما فرض على الواقع الثقافي المريض، وأفرز فيما بعد، ما عُرف ببوق السلطة ومثقفها. فالولاء للسلطة هنا هو مفتاح المآرب والغايات الضالّة لمدَّعي الثقافة وشذّاذ آفاقها.
لقد ظل الشاعر حسن السوسي طوال مسيرته الإبداعية، لا يتغنى سوى بليبيا ولا يعزف إلاَّ على أوتارها ولا يطرب إلاَّ لذكرها العطر، ومن هنا فقد عف لسانه عن التغنّي بسواها من شخوص. وعليه، فقد تحمَّل تبعات هذا الحب والولاء لليبيا، وظل صامداً... هكذا.. إلى أن قضى واقفاً. وإلى ذلك فإن ما لاقاه الطود الشامخ شاعرنا السوسي - كنموذج - بخاصّة، وما يلاقيه المثقف الوطني بعامَّة، من إهمال متعمَّد، يظل أمام أعيننا حالة شائكة ومعيبة، لا يمكن لنا تجاوزها أو القفز فوق نتوءاتها المؤثِّرة.
ولا يفوت رابطة المثقفين والكتّاب الليبيين أن تذكر بكل فخر أنه على الرغم من ذلك الإهمال المتعمَّد من جانب السلطة، فقد لاقى الشاعر حسن السوسي، عبر مسارات حياته الأدبية، من التقدير والإحترام والحفاوة اللائقة على المستوى المحلي، ما يليق بمقامه الرفيع من عرفان وإجلال وافر، ناهيك عما لاقاه الشاعر السوسي ذاته على الصعيد العربي والإقليمي من تقدير رسمي وشعبي فاق كل تصور، وذلك عبر مشاركات الشاعر وإسهاماته في مختلف المحافل والفعاليات الأدبية التي أُتيحت له فرص المشاركة في إحيائها من خلال المناسبات المختلفة.
رحم الله فقيد ليبيا وتغمده بواسع رحمته.
"إنا لله وإنا إليه راجعون". صدق الله العظيم

رابطة المثقفين والكتّاب الليبيين

13 ذو القعدة 1428هـ
23 نوفمبر 2007م


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home