Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جرائم المجلس الأعـلي للقضاء في ليبيا

بداية لابد أن نوضح للعالم عموما وللليبين خصوصا حقيقة عمل المجلس الأعلي للقضاء والأشخاص الدين يتولون شؤنه الأمر الدي يقودنا الي الاقرار بعدم وجود قضاء مستقل في ليبيا. فالقدافي وابنه سيف هما الوحيدان الدين يتولان تعين أغلب أعضاء المجلس حيث يكونوا المدفوع بهم من رموز النظام والباقي هم من رجال القضاء الخانعين للنظام فرئيس المجلس هو أحد قضاة محكمة الشعب السابقة التي أقر القدافي وابنه بانتهاكاتها لحقوق ابناء الشعب الليبي في أكثر من مناسبة وعدم عدالة ونزاهة أحكامها في السابق وأنها حان الوقت لحلها وهدا يعني بأن أدواتها من قضاة وغيرهم هم خارجين عن جادة الحق حيث أصدر العديد منهم أحكاما قضائية ضد أبناء الشعب بعيدة عن الحيدة والنزاهة مقابل حصولهم علي المنافع من النظام وهو مالايستقيم مع مبادئ العدالة والانصاف والاستقلالية والنزاهة.
فادا نظرنا الي المجلس نجد علي هرمه شخصا خبيثا بعيدا ومن عمال محكمة الشعب سابقا المدعو مصطفي عبدالجليل والدي ينحدر من مدينة البيضاء اضافة الي أنه عين أمين العدل وهو قد دفع ابن القدافي به في بداية هده السنة وعرض عليه عدد من الطلبات لتنفيدها علي الوجه المطلوب والتي من بينها قضية القتلة البلغاريات وهدا فعلا ماتحقق ثم نأتي الي شخصا اخر من سفاحي النظام والدي أشرف علي التصفيات الجسدية لابنائنا في الداخل والخارج ايطاليا) ألا وهو محمد المصراتي وهو دو خبث متناهي ومقاولا كبيرا كان قد عينه القدافي نائبا عاماوهو ماأثار حفيظة رجال القضاء العام في ليبيا وقد تم معارضة وجوده كنائبا عاما حيث تخصص في تعين الاناث بجهاز القضاء ونقل رجال القضاء الشرفاء الي وظائف غير قضائية... كما أن جلبه وتعينه كنائبا عاما كان مخالفا لقانون القضاء الليبي دلك أن المدكور كان علي رتبة عميد بالأمن الداخلي ولايجوز تعينه في سلك القضاء ،
أما الشخص الثالث في المجلس هو خليفة القاضي رئيس محمة الشعب سابقا فهو حدث ولاحرج وأخيرا فان بقية أعضاء المجلس هم من رجال القضاء ضعيفي الشخصية والجبناء الدين يعملون تحت آمر القدافي وابنه سيف القدافي أما ادا انتقلنا الي جرائم هدا المجلس تتمثل في أنه يتولي نقل رجال القضاء الدين يعملون باستقلالية ونزاهة ولايخضعون الي أوامر النظام الي وظائف أخري جري اعتبارها من الهيئات القضائية كالمحاماة الشعبية وادارة القانون وغير دلك فرجل القضاء في ليبيا لاضمانة له من النقل فادا عارض طلبت النظام (القدافي وابنه سيف القدافي) فانه سيتعرض للنقل في أقرب اجتماعا للمجلس ثم نأتي الي اختصاصا آخرللمجلس وهو تعين رؤساء المحاكم والنيابات الخانعين وغيرهم حيث يتم تعين الأشخاص المرغوب فيهم من خلال والدين يقومون بتنفيد طلبات النظام فيكون دور هولاء اصدار الاحكام المسيسة بعيدا عن النزاهة والحيدة مقابل حصولهم علي بعض النثريات كااحصول علي مبلغ مالي أو سيارة أو شفرة نقال في فترة مضت ومن أمثال هولاء علي سبيل المثال لاالحصرالمدعو محمود هويسة ، ومحمد يوسف المخترش ، ويوسف حنيش، وحسين الشتيوي ، وأحمد النعاس ، ..
وأخيرا يأتي اختصاص أخر هو ضرب أحكام القضاء بعرض الحائط حيث يملك هدا المجلس ويبطل مفعول الأحكام النهائية والباتة والتي تكون عنوان الحقيقة وتمثل العدالة في أسمي صورها وعليه فاننا نقول الي الشعب الليبي بأن رجال القضاءالشرفء وهم قلة في ليبيا يتعرضون للتهديد والوعيد بنقلهم الي وظائف أخري أدا ماعارض أحدا مايطلب منه فلدينا الاثباتات والبراهين علي دلك ومن ثم فان هولاء لايتحصلون علي حقوقهم وأن طلباتهم تجابه طلباتهم بالرفض من رئيس المجلس وأعضائه،اضافة الي قلة رواتبهم مقارنة بالعالم الآخر ومن ثم فانه ينبغي للعالم والشعب الليبي أن يعلم حقيقة وهي أن القضاء في ليبيا لايعمل باستقلالية ونزاهه وسننشر لكم مستقبلا بالأدلة والبراهين بشأن دلك .

أحمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home