Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى ما يعرف بعاشور الورفلي
الطبال الخاص والأول للقذافي في ليبيا؟!

بسم الله والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .

في مقالتك السوء ..التي تم نشرها على منبر الدكتور إبراهيم اغنيوة ( بليبيا وطننا ) والتي عنوتها بي ( هذا القذافي فمن انتم ايها الصعاليك ) فأول ما نريد قوله لك أن تتقي الله في نفسك وفي شعب , وان ترعى شعور الستة ملاين ليبي حر , فما نشرته من حديث تراه إيجابي بالنسبة لك على عقيدك الضالم أيها الورفلي نسمي هذا ( تطبيل بل زمزكه كما نقول هنا في بنغازي ) ( والعياذٌ بالله من الألقاب ) وكل هذه " الزمزكة والتطبيل " الهدف من ورائه وفي تخميننا الضني هو أنك تلحق بالركوب لحصان طرواده , ولكي تترقى من منصب إلى منصب وتزداد عشقاً لدى الساحه الثورية بشبكة اللاقاقه الثوريين المنحطين , فكل ما استطلعت به من تمجيد تجاه القذافي يعتبر شهادة امام الله , وأمام شعوب العالم المؤمنة كافة والغير مؤمنه خاصة التي قد ذاقت الويلات من عقيدك الذي تحدثت عنه , والشهادة يا ورفلي قد تكون ضائعة من ذهنك لانك ستسأل عن ما أترفت في حق الملك إدريس رحمه الله , دليل على ذلك هو إعترافك بأشياء لم يفعلها عقيدك في حقيقة الأمر قط , ولو فعل كل ما ذكرته : ربما .. يعنى احتمال .. أو على الارجح .. بأن يصنفه التاريخ مع المناضلين أمثال شيخ الشهداء عمر المختار أومانديلا وغيرهم من الذين ضحوا من أجل شعوبهم وبلادهم , ولاكن في الواضح أنك من هواة الأحلام والاوهام التي تعتري الثوريين واللاقاقه امثالك منذ ريعان شبابك , فضلا بأنك متأثر بأوهام عقيدك الذي لم يأتي عن طريق كل النظال والبطولات المجانية التي ذكرتها لهذا الحاكم المتصعلـــك .

وكذلك غيرك من العاملين الذين يحتكمون تحت إمرة القذافي وزبانيته واخص بالذكر منهم ( البحيري عبدالعزيز راشد , و عمر وحسن اشكال المعروفين باللجان الثورية , وقادير والطيرة امتاعين الامن ببنغازي ) و اخرين سينالوا حقهم في مواضيع لاحقه بإذن الله إذ كان لنا عمر , فتأكد إن عقيدك القذافي الذي لازلت تطبل له ولايمنع بأنني أقول لك قد تروج لأفكاره الثورية ولترهاته الهزيلة التي جميعها بائت بالفشل , احببت أن أبشرك بشيئ ياعاشور أيها الحثالة المأجور بأن عقيدك القذافي بأنه لا ينام الليل .. حقاً لا ينام ولا تأتيه سنة من نوم , ولانه ليس مرتاح البال و تأتيه تخيلات تجعله لا يهنى له حال , ما سبب كل هذا : ليس من الوعكة الصحية الاخيرة التي تعرض لها ولا من أمريكا التي ملكته حكم البلاد والعباد . لان أمريكا قد رتب وفرش لها كل السبل لكي تجعله يبقى على حكم الليبيين كل هذه العقود مقابل سيطرتها الكاملة على نفط الشعب , و في اعتقادنا أن الاجابة على أن القذافي لا ينام الليل تتلخص بفشله في الاتي :

ابتداءً من مشروع الوحدة العربية مروراً بالاتحاد المغاربي الذي قد شهد عديد من النزاعات والخلافات , وهذا الاتحاد الذي لم يفلح بحل مشاكله وأهمها قضية الصحراء الغربية التي تنشق بين المغرب والبوليزاريو , هذا الاخير الذي قد دعمه القذافي صحبة الجزائر فهذه القضية التي مع طوال السنين وفشل { موحد بل مفرق شعوب افريقيا } في حلها لجئت الاطراف المعنية لمجلس الأمن الذي وافق على مناقشتها اخيراً , زيادة إلى هذا تأليفه لاقامة دولة فاطمية وأنا متأكد إن عقيدك القذافي ايها الورفلي يعلم بأن الدولة الفاطمية تنشأ على أساس ماجوسي ولم تحرم بتفحش الزنا ( والله اعلم ) وغيره من المحرمات ولاكن مثل هذه الاهواء عند القذافي أصبحت شيئاً معتاد كمثل عدم اعترافه بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في مواطن كثيرة , واخيراً ليس أخراً و زاد من الطين بلة مشروع الوحدة الأفريقية الذي صادف يوم 9/9/1999 على تمام الساعة التاسعة صباحاً بالتحديد , كان يوم أسود على شعوب القارة السمراء بكل اطيافها ومختلف طقوسها ومعتقداتها ولم ينجح ولو في تطور القارة علمياً ولو اضعف الايمان توفير لشعوبها حياة كريمـة وهذا اضعف الإيمان .

فيا ايها الطبال والذي احببت أن اضعك مع فئة أحد الاقلام المروجه للنظام , بالتأكيد لك الدراية الكاملة ياورفلى عن كل هذه المشاريع التي قد ذكرنا منها الاهم واذ اردنا أن نتطرق لفشل جميع أفكار القذافي لخرج القراء من عقولهم لان مثل هذه الاوهام وهو بنفسه يعرف بأنها خرافات , و لا نتفرغ للاطلاع ولا التدقيق عليها لان حقيقتها ( احاديث هوائية تخرج من فم صعلوكـك القذافي ) ودليل على فشل الوحدة الافريقية نأخذوا من الماضي القريب : عندما اثيوبيا غزت الصومال والمعروف أن الاكثرية فيهم من اليهود , قامت الأولى بقمع المحاكم الاسلامية . قلماذا لم يتحرك عقيدك التي تتحدث عن بطولاته ؟ والذي قال إن القرآن الكريم شريعة المجتمع ( هل نسى أن المحاكم الإسلامية دستورها القرآن الكريم ) فلماذا لم ينتفض من جحره وليلبس زيه الخاص بأفريقيا والذي يترجل به من مكان إلى مكان اخر ولكي يخرج حتى على الفضائيات و يقول ولو كلمة صادقة وهو يترأس الاتحاد الافريقي على هذه الحرب الشعواء التي دعمتها أمريكا لعملائها في اثوبيا والصومال , اضافة إلى هذا مصيبة تشاد والسودان ودارفور التي طمع فيها البيت الابيض هو الاخر , فحتى زعماء أفريقيا العاقلين , إن كان هناك منهم العاقل ؟! قد تورطوا على الموافقة لهذه الفكرة لانهم لم يستطيعوا معارضته ولو برداً أو جواب مقنع وذلك لو اختلفوا مع القذافي في هذا الشأن لاختلفوا معه على ملايين الدولارات التي ينفق فيها عليهم والبنية التحتية بالمدن الليبية وبالتحديد بنغازي شبه منهاره لا خدمات صحية يمتعوا بها نزلاء مستشفيات الجلاء والجمهورية وغيرها من المصحات ؟ ولا قوت عيش يسد رمق عائلات كثيرة ليس بالقليلة . ومع هذا الحمدلله على كل شيئ , فهذا فيما يتعلق بالجانب الدولي العربي والافريقي .

أما بالنسبة للجانب الداخلي ( علي عينك يا تاجر ) ربما كل الأمور التي يبدأ في تأليفها القذافي على شعبه لك عليها الخلفية أكثر مننا نحن كقراء وبالاحرى أكثر حتى من القذافي نفسه . فالامور التي أجبرا عليها شعبه لا تعد ولاتحصى تتمثل بإقامة مؤتمرات شعبية يجلس فيها بعض من النفر وهؤلاء الاشخاص شيوخ وأناس تم تحويلهم إلى التقاعد , يأتوا من الفراغ وكأنهم كراسى مسندة يسمعوا ولم يستطيعوا التحدث على أمور حياتيه تهمهم , فالقذافي يأتيهم بأفكار وبأوهام غريبة كما ذكرنا سابقاً , ويجعل لجانه الثوريه بما يسمى ( باللجان التنفيذية ) بضرورة الموافقة على تصعيد أشخاص معروفون بالشارع الليبي في معاملتهم الرديئة مع المواطن الكادح , وليس هذا فقط عندما يتم تصعيد هؤلاء ( الكرز ) كما يسمونهم تبدأ حملة من سيربح المليون كما ذكرها العمروني في مسرحية خرف يا اشعيب , وكإن البلاد في حالة سباق لاختلاس المال العام . وعلى حسب علمنا من سلسلة تخيلاته الوهمية فإن اخر مشاريعه الداخلية حملة ( الكومونات ) التي كان قبلها توزيع الثروة التي وعد بها شعبه , وليعلم الجميع بأننا تطرقنا لموضوع توزيع الثروة في أحد المقالات السابقة والتي كان عنوانها ( توزيع الثروة في ليبيا حلم أم حقيقة ) , فلو اراد أن يوزع الثروة لوزعتها إدارتها الفاسدة في الفترة التي نشر أفكار الكتاب الاخضر عندما قال في احد جوانبه ( الثروة والسلاح بيد الشعب ) فلدينا بيت شعر على توزيع الثروة والانجازات التي قال عنها سنعمل , ونفعل , ونجعل وما إلى ذلك من هذه الاكاذيب , فهذا الشعر الذي استدلين به من احد الاخوة الذين مكثوا بسجن بوسليم لعشرات السنين . والابيات هي :

وين الثروة إلى في الايـــد ***** يا كذاب وكذبك ايزيــــــد

لانك قائد ولا نك ســـــيــد ***** انت خايف كيف البنـــــات

تعالوا شوفوا الانجــــازات ***** حفر وتــر وخــــــــرارات

تعالوا شوفوا الشحاتيـــــن ***** وثلث الشعب اللي عاطلين

والمقهورين والمظلوميـــن ***** بالسجون والمعتقـــــــلات

فيا مُروج لأفكار عقيدك الم تعلم إن القذافي في بداية نجاح انقلابه بسنوات وفى إحدى الخطابات حلف بالله و عاهد نفسه وشعبه بل أمته بأن لو جائوا الأمريكان للبلاد عن طريق البحر سنقوم بإغراقهم في البحر قبل أن يأتو للشاطئ الليبي وإذ جائوا لكي يأخذوا النفط ويستولوا على مصادره سنأمر أبطالنا بحرقه ونسى مقولة ( نفطنا تنمية في السلم وسلاح في الحرب ؟!؟!)و قال عقيدك ايضا بإحدى الخطابات بأن كل مواطن سيلقى يوم غد مبلغ وقدره 5.000 د . ل خمسة الاف دينار في حسابه , هذا بعد يوم الخطاب مباشرة , ناهيك عن الشيئ المضحك الذي قاله بإحدى الخطابات ( ولن وصل بنا الأمر أن نلبس العفاريت ( الجامشوا ) والبعض من القراء يستغرب على هذه الجُمل ولاكن هذا ما حصل فعلا لانه ولله الحمد والمنه كل هذا والذي استطردنا به لدينا فيه إرشيف صوتي مسجل في شرائط ( كاسيت ) .

هذا وأن ايها الورفلي المزمر , قد يكل ويمل القراء من وصف مطبل فقد غيرنا على المزمر بدلا من المطبل لانك حقيقاً نعتقدوا بأنك شخص لاقاق بمعنى اصح ( والعيادوا بالله ) تستاهل أكثر من هذا : فإن عقيدك الصعلوك الذي قلت فيه ومجدته بأوصاف لاحصرى لها , فهذا التمجيد شتان بأن يستحقه شخص معتوه كالقذافي , فمثل تسميات الفها ذو العقول المريضة مثل الصقر الوحيد و حكيم افريقيا , قائد النصر والتحدى , الابن البار لافريقيا وصانع مجدها الخ ... من هذه الالقاب لو يستحقها لما كان له أن يسلم للامريكان معدات البرنامج النووي الذي قدر بمليارات الدولارات وأن يفضح العالم الباكستاني المشهور , ولا لم يركع للبيت الابيض حتي يسلم لهم المقرحي وافحيمه لمحكمة لاهاي الدولية , ولو يريد أن ينصره الله في مواطن كثيرة لنصره في حربه مع تشاد على قصة اليورانيوم , ولو كان صحيح بأن يستحق إبن افريقيا وملم شملها لماذا دعم انقلاب كثيرة لا حصرى لها في دويلات افريقية , ووضع بها رؤساء افقروا شعوبهم ودمروا بلادهم . كمثل إدريس دبي , وكامبالا وغيره من طواغيث افريقيا الذين اتوا فوق ضهر القذافي ؟!. لا طبعاً كمثله هو الذي بالتأكيد جاء بتخطيط من أباه الروحي القاضي السابق مصطفى كمال المهدوى والعميل الخطير والسري لمجموعة (بلاك بوتس Black Boots) الذي سماها كما يقال والعهدة على الراوي العميل مصطفى كمال المهدوى الذي جندته أمريكا منذ نهاية الخمسينيات.

فيا زمزاك القذافي أن واثق بأنك على علم ما يحصل بالوضع الاجتماعي والاقتصادي , الذي يمر بالشارع الليبي من فقر وقهر وتجويع وتركيع الخ ... من وسائل القمع التي عودها القذافي على شعبه . وهل نسيت يا ورفلي ما فعل بقبيلتك من افاعيل يقشعر منها الابدان وتتعارض مع شرائع الاسلام وكان أولها وعلى حسب علمنا والله اعلم بأنه قد منع علي قبيلتكم ( الورفلة ) الذهاب إلى الحج بفترة نهاية السبعينات أو الثمانينات من العقد المنصرم . فنعود ونقول لك أن تتقي الله في نفسك وفي شعبك الذي بطش به صعلوكك القذافي وغذر بأهالي ليبية أصيلة , وشنق وقتل , واعتقال الضالم والمظلوم بالجملة , وقهر العجائز ويتم الأطفال وقتل العمد بمعركة باب العزيزية , ولدحره ولقتله الجماعي لانتفاضة لما يقرب عن 1200 سجين بحبس بوسليم الذين لم يتمردوا بل طالبوا بأن يوفروا لهم معاملة حسنة داخل السجن , وغيرها من المدن الليبية التي شهدت العديد من الصراعات الداخلية , وكذلك لاننسوا استشهاد شباب في عمر الزهور الا وهم شهداء فبراير الذين استشهدوا بمعركة شارع عمر بن العاص , ناهيك عن شهداء احداث درنة الاخيرة الذين لم يتجاوزا الثمانية عشر عاماً بحجة أنهم ذاهبون إلى أرض الرافدين لكي يقاتلوا في سبيل الله وكذلك قتل الشاب الأخير بشارع عشرين من قبل قوات الاستخبارات بمشاركة افراد من الأمن الداخلي , ومن هنا ليس لنا إلا أن نسأل الله بأن كل من مات على يد هذا النظام أن يكونوا شهداء و أن يجعل الله مثواهم الجنه ويفسحهم فسيح جناته .

فنحن كغيورين على بلادنا وشعبنا لا نطمع في حياة فاهرة كما يفعل ابناءه مثل الساعدي الذي يتجول من نادي إلى نادي ومن مدينة إلى دولة ويفتح باعتمادات لكثير من المبالغ الطائلة ويقوم بتحويلها إلى الخارج .

فوالله لا نريد إلا نرضى بشيئان لا ثالث لهما هو أن يتمتع كل شرائح الشعب الليبي بحياة كريمة تتمثل في العيش بمناخ صحي ملائم ليس به اوبئه من اثر المجاري كما حاصل في وسط المدينة ببنغازي والسيرتي وغيرها , وتتمثل هذه الحياة بالاعتناء بالبنى التحتية بجميع اصنافها من اضاءة وصرف صحي ورصف الطرق ورفع الرواتب بنسبة ولو بخمسون بالمائة , والشيئ الثاني تطبيق قانون الجمارك الاخير الذي ينص بتخفيض كل معدلات والنسب الجمركية على المواد المستهلكة والكماليات التي يحتاجها المواطـن .

فهذا رداً على المدعو الورفلي , صحيح إنه قد تأخرا كثيراً ولاكن قدر الله ما شاء فعل .

أبا دعلش
شباب بنغازي الاحرار

--------------------------------
في الأيام القليلة القادمة سنقوم بنشر خبر في غاية السرور , وهذا الخبر متعلق بعملية قاموا بها شباب بنغازي الأحرار بأحد أوكار النظام والتي ستنشر بالتفصيل بكل المواقع بإذن الله .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home