Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أنا والتاء المربوطة

لكل إنسان في هذه الحياة الملئية بالمتاعب والمشقات أعداء, فأحيانا تجد إنسان يكرهك, وأحيانا تجد إنسان ينافقك, وأحيانا كثيرة تجد إنسان يكذب عليك, وأحيانا أخرى تجد إنسان يضعك في قائمة المتهمين بسبب أو بدون سبب, وأحيانا أكثر تجد إنسان غير مبالي بك, على الرغم من انه يربطك به شعور كبير وعميق من فصيلة الحب اوما شابه.
وأنا أعتقد بعد هذا العمر بأنني قد مررت بكل هولاء الذين سبق ذكرهم, ولكن اليوم فقط اكتشفت عدو يكرهني وهو مرتبط بي ومرتبطة به, إرتباط الوطن والعرق والانتماء واللغة, وعلى الرغم من تواجده ومكانه في آخر (الطابور) وعلى الرغم من أنه يكاد لا يذكر البتة من بين زملائه وأقرانه, الا انه يشكل لي عبء كبير في حياتي, عدوي هذه المرة هو حرف من حروف لغتنا العربية, لغة الأم والأب والجد وجد الجد والوطن ولغة رسولنا وحبيبنا ولغة قرآننا ولغة أهل الجنة بعد عمر, نتمنى أن يكون طويل.
عدوي يا سادة ويا سيدات هو حرف التاء المربوطة, هذا الحرف الذي "نغص" عيشتي وكبلني ويكاد يدمرني بالكامل, ومع اني ومنذ أن ولدت على وجه هذه الدنيا حاول أبي- حفظه الله - أن يسميني اسم يبعدني به عن هذا الحرف وحتى يتجنب الخطأ التي وقع فيه, بتسمية كل أخواتي اللواتي سبقوني بأسماء يحملن حرف التاء المربوطة, ومع كل الجهود الذي بذلت من أبي الحبيب, الا أن هذا الحرف لم يتركني وصار يلاحقني إلى يومنا هذا ونال مني بدون رحمة او شفقة.
حرف التاء المربوطة وفي كل أوراقي الرسمية وغير الرسمية, فبمجرد الانتهاء من اسمي الرباعي الخالي والنظيف من هذا الحرف, وهذا من فضل ربي عليّ, الا وأجد نفسي مضطرة لكتابته حتى أبدأ في معاناتي من جديد, فأكتب سيدة ليبية مسلمة.
تخيلوا معي لو كانت الصفات السابقة لا تحمل حرف التاء المربوطة لتغير الحال وأصبحت "سيد" فحتما سأجد الكل يتعامل معي بمنتهى الحرص لكوني سيد, فالامر هنا مجهول فربما يكون سيد العمل أو سيد القوم أو سيد القبيلة اوالعشيرة او او ..الخ, فهنا الفرصة ستكون لصالحي لكي أعيش موقف السيد لعدة أيام أوأسابيع , و وارد جدا أن أصل إلى حكم دولة ما لمدة يقارب الاربع عقود أو أكثر, على اساس اني سيد لا تعيبه أو تعرقل مخططه تاء مربوطة, فحينها الناس لن تهتم بأمر ما اذا كنت حقا سيد أم أنها كذبة ضحكت بها عليهم كل هذه السنوات أو بالأحرى العقود.
وعند كتابتي لصفة ليبي فهذه الصفة حقا ستعطني إحساس بأن من حقي أن أعمل اي شئ ولا أتحاسب بل استطيع أن أحاسب أي إنسان أخر يحمل نفس الصفة مع إضافة التاء المربوطة, وسوف يجد لي العذر على إعتبار إني ليبي ويحكمني معتوه مثل القذافي في ظل نظام استبدادي, و كذلك لكوني ليبي فهذا مؤكد سيعلق على صدري وسام الثقة وحرية التعبير عن رأيي بالطريقة التي أريد وأنا أعيش خارج ليبيا الحبيبة, بعد أن منحت لي كل الحرية من أهلي بأن يتركوني أغادر ليبيا وأعيش مهاجر في الخارج وأغيب حتى بالعشرات السنين (مش مشكلة راجل ما يعوره شئ).
وعند كتابة صفة مسلم فالأمر هنا لن يختلف كثيرا عن مسلمة الا أن صفة مسلم لها مزايا ومكانة أفضل بإعتبار الرسول صلى الله عليه وسلم مسلم.
وهنا أريد القول بأني حاولت أن أنقذ نفسي من عدوي هذا, بإختيار اسم مستعار لي لا يحمل التاء المربوطة, وكذلك أختار لي أناس يودون لي كل الخير اسم لا يحمل التاء المربوطة الا أنها اي التاء المربوطة لم تستطيع الغياب عني وظلت تلاحقني بإستمرار.
إذن مشكلتي وعدوي حرف التاء المربوطة الذي حرمني الكثير من حقوقي التي منحت بسخاء لمن لا يحمل حرف التاء المربوطة. ومع كل العداء الذي رأيته من حرف التاء المربوطة, الا أن هذا العدو يمكن أن يصبح في يوم ما صديق , في حالة وجد من المحيطين به حسن المعاملة والثقة والتقدير والاحترام, فبالتأكيد ان هذا الحرف سيتغير وسيكون لي ولكل من يحملونه الفخر والعزة و الكرامة.

أم أحمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home