Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إن هذا لشىء عـجاب!!!

• اخى د مصطفى عبدالله
ان هذا لشىء عجاب!!!!!!!!!!!!!
لقد كتبت فيما كتبت اخى الكريم
"عندما أعلن البيان الأول للثوره فرحت به بشكل لايمكنني وصفه بالكلمات، فالبرغم من صغر سني، وعدم نضوج مداركي إلا أنني شعرت بأن ذلك اليوم كان أعظم يوما في حياتي، وخرجت الى الشارع أهتف بإسم الجمهوريه العربيه الليبيه، وكتبتها على كل حائط مررت به؛ وكان ذلك شعورا حقيقيا، ولم يكن نزوة طفوله؛ فقد كنت وبكل صدق أكره العهد الملكي لأبعد الحدود؛ إذ أنهم أسقطوا عمي عمدا في إنتخابات 1965 البرلمانيه وكان له شعبيه كبيره جدا لأنه كان ينادي علانيه بالعمل على إنهاء عقود القواعد البريطانيه والأمريكيه في ليبيا. كما أنه في ذلك العهد المتخلف قامت إحدى المستوطنات الإيطاليات بمحاوله لتسميمي بأن ناولتني كيسا به حلوى مسمومه ما إن إلتهمت الحبه الأولى منها حتى بدأت أتصبب عرقا، وآصابني مغصا شديدا إنتهيت على إثره بالمستشفى؛ ولولا إرادة الله لكنت في خبر كان. كان عمري حينها خمسة سنوات، لكنني لازلت أذكر تلك الحادثه وكأنها حدثت بالأمس. كما أنني كنت إستمع إلى أفراد أسرتي وهم يتغنون " كل ثلاثة شهور وزاره، وكل وحده تتطلع سكاره". كان أغلب أفراد أسرتي متأثرين بعبد الناصر، وهكذا كنت أنا ولازلت الى يومنا هذا.. كان عمي يغني:
جمال عبد الناصر ياباب ... منين راض وطاب ... صدرها من غير شراب
جمال عبد الناصر دورها ... الإسلام نصرها ... قوه غصبيه ظهره"

بحق ان هذا لشىء عجاب!!!!!!!!!!!
فكيف ادركت وانت ابن الخامسة ان عمك قد تم اسقاطه عمدا" فى الانتخابات؟ هل هذا نضوج سياسى مبكر ام هى معلومات مغلوطه ادت الى غبش فى الفهم نتج عنه كراهيه غيرمبرره ولاصائبه للعهد الملكى الشرعى و الدستورى؟

كما اضفت سبب اخر يجعلك تصب جم غضبك على ا لعهد الملكى الشرعى و الدستورى وهو تحميل هذا العهد وزر قتلك بالسم كما ذكرت على يد مستوطنة ايطالية. بالليبى الفلاقى اقول: "شنو جاب شعبان لرمضان". لعمرى ان القضية التى اشرت اليها جنائية بحتة، يختص بها رجال الامن، والبحث الجنائى، والنيابة العامة الا ان تبرهن ان هناك تدخلات تمت من بعض رجالات القيادة السياسية فى ذلك العهد الملكى الشرعى و الدستورى. تدخلات اثرت في سير التحقيق او التقاضى او كلاهما، وهذه مساْلة فيها نظر وتحتاج الى تدقيق.

اما عن الاسباب الاخرى والتى دفعت بها لتظهر سر كراهيتك للعهد الملكى الشرعى و الدستورى لاتحمل بين ثناياها ما يعيب ذلك العهد. ان تغيير الوزارات وفي اوقات متقاربة لايعد مذمة بل هو الية تكتكية لبلوغ الامثل، والسعى نحو الافضل وهذا تقليد متعارف عليه منذ الازل وفى اقدم الديمقراطيات. ان الذى ساءنى بحق هو قذفك، وقدحك لوزراء تلك الحكومات بأنهم مجموعات من السكارى، ولايفهم من الكلمات السمجة التالية سوى ذلك: " كل ثلاثة شهور وزاره، وكل وحده تتطلع سكاره". أن القراّن الكريم يهذب اخلاقنا عندما نمتثل لقول سبحانه و تعالي: "ياايها الذين امنوا اتقوا اللّه وقولوا قولا سديدا" الاحزاب/70

بحسبي أنك طبيب، وأن العاملين في هذا المجال يحرصون دائما علي الدقة في الفحص، والتشخيص، والعلاج، ناهيك عن التوثيق والقول. احسب أنها غلطة الشاطر فلك العذر.

اما عن حبك وحب اقاربك لعبدالناصر فأنا لا انافسك فيه ولااغبطك عليه، فقد اورثنا هذا العبدالناصر هما ننو بحمله منذ ثمان وثلاثون عاما. ولو حدثتك بما حدثني به العدول الثقات عن سوء صنيعه بهم لابكيتك بدل الدموع دما. واما الذى اخالفك فيه فهو ان يتحول هذا الحب الي تجني، وظلم، و كراهية للعهد الملكى الشرعى و الدستورى. وقد اصاب الذى قال:
"عطبك عليكم يوم، يوم فراقه .... بوكاط زيتي، بوعصا طقطاقه"
اما انا فأقول:
طاب ثرى مقامك ياسيدى الادريس .... يا صالحا ومصلحا ذو المعدن النفيس
غيبت عن بلادنا في يومها التعيس .... وتنادوا بمسخ قائدا، فتقزم ابليس
اليك بهذا:
اتصلت الفضائية الليبية بمناسبة مباشرة بثها من جديد وخلال الايام الماضية بالملكه فاطمه احمد الشريف امدها الله بالصحة والعافية، طالبة منها تشريفها بحديث حصرى للقناة، غير ان الملكه اعتذرت عن ذلك. كما أن زعماء قبائل الطوارق والتبو قد ابلغوا القذافي خلال الاسابيع الماضيه عن مخاوفهم من حدوث فراغ سياسى في ليبيا، واكدوا له أن العائلة السنوسية هي وحدها الكفيلة بملئى الفراغ المرتقب. هل لآ زلت تحقد بعد هذا على ا لعهد الملكى الشرعى و الدستورى؟

اما بخصوص جزئية نسيان الماضى، ودعوتك لـلإنضواء تحت راية سيف القذافى، اترك الامر لفرسانه من امثال: عبدالنبى ياسين، وولد البحر، وبوزيد الهلالى، والمخضرم، وفدوى بويصير، وعبدالمنصف البورى، والسيده ستار، وسليم الرقعى وغيرهم كثر لاثراء النقاش ودفع الشبهات.

ليبيا لم تكونى يوما عقيمة .... لقد ولدت فينا الرجال

لك منى التحيه

أبو احمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home