Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بداية سيئة لعام دراسي جديد

يعجز المواطن الليبي عن فهم سير امور حياته اليومية ، وأصدق مايكون القول المأثور " أتحب تفهم اتدوخ " ، حتي انه وبلا استغراب تكاد امورنا اليومية اشبه بلغز مثلث برموده حتى وانه قد تم اكتشافه من قبل الامريكان ولكن اراهن على اكتشاف ولو 10% من الغاز وتعقيدات حياتنا اليومية.

حتى انه حدثني مواطن ليبي قائلا ياخوي الحمد لله المواطن الليبي اسعد انسان على وجه الطبيعة ؟!! واخذ مسترسلاً " لما ينوظ من نومه ويلقى ميه يغسل بيها وجه يفرح ، ولما يلقى بيش يشري خبزة وحليب في الصبح يفرح ، ولما يلقى سيارته مش مسروقة يفرح ، فيه ضي يفرح ، مرتب نزل يفرح .... يفرح ".

تخيلوا هذه المعاناة ، امور بسيطة جداً تجاوزها المجتمع الانساني منذ مئات السنين نجدها تعرقل حالنا وبالنا ، واحكي لكم ماجرى لي عندما قررنا نقل ابني من مدرسته إلى مدرسة أُخرى ، طبعا قرار النقل ليس تعسفياً وانما تبلور بعد انتقالنا الي منطقة اخرى ، وبيع المنزل وشراء شقة غير مفروشة لتوفير بعض المال الذي نسد به بعض احتياجاتنا اليومية والضرورية.

كالمعتاد ذهبت لمدير المدرسة المنقول إليها ، ووضحت له الامر ، فوافق فوق النفس ، وقال لي يجب ختم الملف من التعليم لانه من مؤتمر آخر ، أخذت الملف من المدرسة المنقول منها ، وبكل بساطه وسهولة ويسر سحبت الملف ووقعت عليه ، وقالت لي الابلة " ناقصك غير الختم امتاع التعليم ، اجراء ساهل تعديلهم في التقويم والقياس ، في مبني التعليم اللي في الكيش ويختمولك على طووول ".

بصراحة فرحت ، واخذتني نشوة السعادة في طريقي إلى امانة التعليم بنغازي ، حتى اني لم اتذكر كم دفعت لأُجرة الركوبة ، دخلت إلى الاستعلامات ، وبعد السؤال عن المكتب المختص بختم النقل من مدرسة عامة إلى مدرسة عامة. نظر لي نظرة عرفت معناها لما وصلت إلى الشباك الذي يقع خلف خلف مبني الامانة ، واذا بها كتلة بشرية متكاثفة ، تزيد كثافتها عن كثافة زيت الزيتون!!

ابتسمت ، وقلت يافرحة ماتمت ، رجعت على اعقابي ، واخذت اجول واصول بين ممرات مبنى الامانة الكبير ، ولكن دون جدوى ، لاحياة لمن تنادى ، لايوجد حلول ، لايوجد ختم الا عن طريق شباك استالين الحديدي ، ولكن أحد الموظفين اهدى لي نصيحة ، وقال لي " بكرة تعال الساعة ثمانية في الصبح تلقى الشباك مش زاحم ، عارف انت الايام هذي رمضان والناس تنوظ من التسعة وفوق ".

في الصباح الباكر ، وعند الساعة الثامنة تماما ، اقتربت من الاحراش المؤدية للشباك وسمعت اصوات مجلجلة ، " الملف وين؟!" "بشويه انا جاي قبلك " ..!! خَفّت خطواتي ، وقالت لي نفسي ليست وحدك من قدمت له النصيحة ، دخلت واذا به نفس المشهد ونفس المخرج والسيناريو!!

رجعت بملفي ونظر لي ابني باستجداء يا أبي العطلة انتهت والعام الدرسي بدأ ، ولكنها بداية سيئة ، لماذا هذا التعقيد !؟ مدينة كبنغازي ثاني مدن ليبيا ، تتم اجراءات نقل طلبتها عن طريق ختم واحد ، وشباك واحد ، وموظف واحد ..!!

هم وهم وهم ، وتفرح لما تنهي اجراءات نقل ابنك الوحيد ، وهذا غيض من فيض ، وهم من هموم ، إلى متى !؟ وإلى أين !؟ نترك اعمالنا لساعات يوميا لإتمام اجراءات يفترض ان تتم بناء على طلب ولي الامر بنقل ابنه من مدرسة إلى آخرى. حتى الملف يفترض لا يسحب من المدرسة الا عن طريق موظف مختص ، و ينتقل وفق اجراءات ودورة مستندية الى المدرسة الاخرى بدون هذا التعب والمشقة . ونسمع في الاونة الاخيرة عن تسهيل الاجراءات ، لا اريد ان احكي لكم عن قصتى مع صندوق التحول للانتاج بعد ماشعرت باني سأكون من ضحايا التقليص والتقلص ، رغم مؤهلي العلمي العالي ، وخبرتي التي تقارب عمري ، وجدي واجتهادي في العمل تشهد عليها رسائل الشكر والعرفان.

والمشكلة لا يوجد مسؤول ولا مسؤولية ..!! ولا تعرف أين تشكي ، ولا لمن ؟! هياكل هلامية وقرارات ارتجالية امناء وامينات لجان ومؤتمرات مثابات وقيادات منظمات وهيئات شركات وتشاركيات الحرس القديم والدماء الجديدة المجتمع المدني والثورة الدائمة الدستور والقانون شرطة امن عام امن داخلي امن خارجي مكافحة الارهاب مكافحة المخدرات مكافحة الشغب مكافحة الجريمة المنظمة مكتب الاشاعات البحث الجنائي المحاكم الابتدائية والعليا والمحامي العام وقاضي القضاة والسلك الدبلوماسي والسلك السياسي والسلك النحاسي والبسباسي .. وعدي.

سعد العبار
مدينة بنغازي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home