Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مليون طالب.. وطلبة دارسون على حسابهم

السلام عليكم ورحمه الله
من منطلق حرمان الفقير وإعطاء السارق ليزداد الفقير فقرا والسارق ترفا يصدر قرار بعدم دخول السيارات إلا المديلات الحديثه فقط ويعلم الجميع إن الاغلبية الساحقة من الليبيين لاتستطيعوا جلب السيارات الحديثة أو حتى مجرد الحلم لكي يجلسوا وراء المقود وتكون من املاكهم ناهيك عن سيارات ذات الدفع الرباعى التى هى محرمه كليا إلا علي العقداء و ألامن بمختلف أللوانه واللجان الثوريه وما أدراك ما الثوريه وإن وجدت العتيقة منها في الجنوب ليشتغل عليها الشباب في مجال السياحة تجدهم ملاحقين من هذه الفئه المحتكره.
ولازال العديد من العائلات طول عمرهم لم يملكو سيارات وحتي ولوكانت موديل الثمانينات أو أقدم والدليل لازال قائما في الدواخل من قري ليبيا وضواحى مدننا المنسيه والعديد منهم تعرض لسرقة من جهتات رسمية أو من أفراد نصابيين فالخديعة هي الخديع من مخادع سارق أو من أي جهه تدعي إستراد المركوب للواطنين ولايحصل ذلك إلابعد عمر من السنين في أحسن الاحتمالات, إن مصنع الحديد والصلب بمصراتا صمم علي ان يلبي اجتياجات ليبيا ودول الجوار من الحديد ادا لامشاكل من الخرده أبدا مع هذا المصنع الذى أرهق خزينة الشعب الليبي ولم يلبي طلب المواطن الليبي الدي يشتري هذا الحديد بأغلي الاسعار من السوق السوداء المهم لايهم هذا وإن بني به المستوطنات فلعلها ستكون يوما ما للفلسطنيين, والمهم هو إن هذا المصنع يحتاج للخرده وإن لم يهتم بالليبيين إذا لامشكلة في إستراد السيارات بل نريد المزيد من الخرده لعل الحديد يرخص وتحل مشكلة الغلاء, المشكلة الفعلية يجب أن يكون الفحص الفني لكل سياره لا يتعدي السنه وإن يتم إجراء هذا الفحص بأجهزه حديتة بالكمبيوتر وفقا للقوانين واللوائح المرور العالمية.
لان حتي السيارات الحديته مثل الدايوو هذه الشركه التي أصبحت عملاقا هشا بالاموال اليبييه المهدره لها بعد ان كانت لاوجود لها في العالم والهنديا مشهيه فهي تحتاج الي علبه زيت كل يوم لتتمكن من السير ولايهم الليبيين ان تم خداعهم بهده السيارت الحديته الخرده التي هي فخاخ لحصد الارواح والاموال علي حد سواء وذلك لعدم توفب ابسط انواع الحمايه بها والمثل الليبي يقول رضينا بالهم والهم مش راضي بينا فمن إستسلم لعدم حصوله علي المركوب يتجه الي برّاكات الافيكوا التي لاتصلح إلا لنقل البضائع في العالم لعدم سلامة الركاب فيها والتى قضى فها الليبيين نحبهم حرقا ناهيك عن الحوادت البشعة كل يوم والمسيقة والابواق التي تصدع فيها دون إحترام ولاتقدير لكبيرالسن أو ضعير . إذا أردنا تقييم المشكلة فكلها مشاكل قد أصابت هذا القطاع وغيره بالفساد , لاتوجد شبكه حافلات نقل الركاب داخل المدن ولاشبكه تربط بين المدن ولا السكه الحديد والقطار الذى طاااال به الانتضار.
ولاحتى طرق خاصة وإشرات مرور للمشات ولاهوالحال لدرجات الهوائيه والنارية أيضا مع العلم إن نسبه كبيره جدا في العالم من الطلبة وغيرهم يستخدمون الدرجات إلا فى ليبيا لانه لامكان لهذه الدرجات ولاطرقها.
إذا ما الغرض من هذا المنع وإن بالفعل كان لدينا مليون طالب في الخارج فهذا نوعا ما يدخل في باب المنطق فإن كل من يحصل علي الاقامه أوحق اللجؤ إنساني أوغيره عائلات ليبيى أو أفراد فهم يتحولون مباشرة إلى طلبى يدروسون للغة البلد المضيف وبعد ذلك ينتقلون الي الدراسة الاكادمية أو الى العمل إن كانوا أصحاب مؤهلات فمن المستفيد ياتري ؟؟؟ من هذا المنطلق نستطيع القول بأن لذينا مليون طالب هم من الطلبة الليبيين ومع حصولهم علي بيوت ومرتبات لكل فرد في العائله مع الرعايه الصحيه والتعليم المجاني تقديرا لحالتهم والتي اضطرتهم لترك الوطن فمن هوالاستعمار الحقيقي ياتري؟؟؟
ولكن الحال يختلف لطلبة الدراسين علي حسابهم الخاص فلاتشملهم هذه الميزات فهم بين نارين , نار الدول التى يدرسون بها تنظر إليهم علي أساس إن بلادهم متكفلة بهم و بمنحهم الدراسية ونارالمسؤلين عن التعليم وما يسمى بالمكاتب الشعبية التى لاتعرف الرحمة و لاتعترف بهم كطلبة ناهيك عن حقهم في المنح الدراسيه والتأمين الصحى إنهم فعلا فى وضع لايحسدون عليه إذا مرض أحدهم لاقدر الله وهو فى هذه الفتره يعني سحق مايملكه أهله فى ليبيا من مدخرات ان كانت هناك مدخرات أصلا ,والسؤال هل سيرجع هذا الطالب ليبيا إذا ماحصل على عمل بعد كل هذه المشاكل ولم يلتفت له أحد إن من مشاكل التى تمر بها ليبيا الان هي هجره العقول والتي لم تعد قاصره علي المتعلمين و الافراد بل شملت حتي العائلات إدا استمر هذا الحال الي خمس سنوات مقبله لاقدر الله لن يبقي بليبيا سوي اللجان البقريه والامن الداخلي والخارجي بمختلف أحجامه وأللوانه التي يصعب حصرها اوحتى عرضها في أي محل من محلات العالم الثالت والتي لن تجد من تكتب عاليه التقارير من الليبيين إلابعضها البعض لتقترب بها زلفي رغم فتح الخزينه الليبييه علي مصرعيها أمامها وإعطائها كل الصلاحيات ورفع القلم عن ماقامت بهم وستقوم به.

والسلام عليكم.

ماجد الليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home