Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

القذافي لم يسحب جنوده بسبب بغاء الإجدابيات!!

انجرت بعض المواقع الإلكترونية المعارضة !! إلى منزلقات مفصلية خطيرة .. تحت وطأة حمية استعداء النظام وانجرفت إلى غرضية التشهير وتدبير عوامل إثارة تفتعلها من أجل المزيد من تشويق واستقطاب الزوار والمتصفحين لملء فراغ الموضوعات ذات الطابع التحليلي وانعدام الخطاب المقنع والمؤثر وغياب التوازنات الموضوعية .. وقراءات تشخيص القضية برمتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية ونتاج ذلك نطلع على أخبار وهمية مدسوسة تفتعلها عناصر جماعات مأزومة سيكولوجيا ومعرفياً .. خجولة مصداقيتها لم تراع أهمية وقيمة العمل الإعلامي الجاذب والموضوعي المثري لحقائق هموم الوطن والموضوعات الداعمة لمناوئة النظام وتسريع قبول انتقادات الشارع له. وهو أمر غاية في الحساسية والأهمية والخطورة على العمل الوطني .
ما أثارني هو موضوع (القصيدة التي جعلت القذافي يسحب ألف جندي من مدينة ليبية في عام 1995 م) أورده موقع الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا منقول عن شخص يدعى (ناصر هيبة) .
حيث تجن بزعم وافتراء ومغالطة مأساوية النتائج على موقع الإنقاذ بحادثة أدت إلى تابعات (القصيدة) ظهور مؤشرات الفلتان الأخلاقي بآليات أدواتنا الإعلامية والإسفاف بالعمل الوطني وخلق منحنى يضر بنمطلقاته التعبوية ونتائجه التي لا تضر النظام من بعيد ولا من قريب بقدر انعكاساته المسيئة والسلبية على مواقعنا المعارضة التي نأمل استمرارها بنهج مهنية عالية الفاعلية والتأثير والمحافظة على استقطاب المزيد من قراء الداخل .
يقول السيد (هيبة) (أن القذافي سحب 1000 جندي من مدينة إجدابيا سنة 1995 م بعد أن عاثوا فيها فساداً وقتالاً وتخريباً بسبب قصيدة شعرية تستهجن تصرفات الجنود !!) .
ويقول (أن مدينة إجدابيا حوصرت بسد ترابي حولها) !!
والحقيقة أريد أن أنصف واقع الحادثة .. وأزيل الغموض حول الرواية المزعومة.. بالرغم من اختلافي ومناوئتي الشديدة للنظام وآلياته الأمنية .
أولاً :-
لم يسبق أن حدثت أي حالة مواجهة بين عناصر مناوئة للنظام والشرطة في إجدابيا فما هي الأسباب الكامنة وراء القتال والتخريب الذي توهمه (هيبة) !!
ثانيا :-
السد الترابي الذي أشار إليه (هيبة) كان يهدف لتعطيل حركة التهريب أو التضييق على نشاط تهريب المواد الغذائية إلى مناطق الجنوب مثل جالو .. وأوجلة ثم الكفرة إلى غاية السودان وهو إجراء أبدا حوله الكثير من المواطنين ارتياحهم ، حيث تشكل مدينة إجدابيا محور والتقاء كل عمليات التهريب .
ثالثاً :-
استعانت مديرية الأمن بقوات إضافية من المنطقة الشرقية وتحديداً من الجبل الأخضر لعمليات التفتيش والمراقبة وملاحقة قوافل التهريب .
رابعاً :-
إن حادثة اختلاء عقيد شرطة من الدعم المركزي من المجموعات القادمة من الجبل الأخضر بإمرأة داخل بيتها في ظل موعد مسبق تنامى خبره في المدينة على خلفيته انبثقت القصيدة الشعرية التي أثارت جدلاً واسعاً بأوساط الشعراء في الشعبية التي اشتهر أهلها بقرضه .
خامساً :-
إن المصادفة الغريبة التي أعطت القصيدة أوزاناً بقوافيها التاريخية .. على غرار ملحمة (ما بي مرض غير دار العقيلة) للشاعر بو حويش المنفي .. وبعداً اجتماعياً جهوياً افترضه سكان إجدابيا .
حيث أن مدير الأمن وقتها العميد محمد عبد الله الدرسي ورئيس سرايا الدفاع المركزي هو العقيد علي العلام الحاسي .. والإثنين منتسباً إلى مجموعة قبائل ما يسمى (بالحرابى) المشكلة من العبيـدات ، والدرسة ، والحاسة ، أولاد حمد ، والبراعصة ، وأولاد فايد .
سادساً :-
إقصاء شطر من القصيدة المثارة يعطي مدلولا حول نوايا مزاعم تهديم البيوت التي أشار إليها (هيبة) .
حيث قال :-
(مابي مرض غير السد الترابي .. وجيّت الحرابي .. وتهديمت بيوتنا وأحنا مصابي) .. أي (وقوف) والحقيقة أن القصيدة تقول :-
ما بي مرض غير السد الترابي .. وجيّت الحرابي .. (وتعميرة) أي نكاح صبيانا أي زوجاتنا ونحن مصابي .
.. وحادثة القضية مخالفة تماماً لما يطرحه من سلبيات على سمعة النظام وعلى أثر هذه الواقعة أللأخلاقية طرد الضابط (العلام) من إجدابيا وتمت تسوية القضية عرفياً وعن طريق الحلول الاجتماعية والقبول بدية (النكاح) !!.
يجب أن نستحضر العقل .. وأن لا نمارس أحادية الوهم وننحاز إلى الإشاعة الكبيرة التي تقول القذافي يسحب جنوده .. بسبب مراهقة عواجيز الشرطة وبغاء الإجدابيات !!.
عليه يجب توخي الحذر والتدقيق وتفحص الموضوعات بكل ما يرد إلى مواقعنا المعارضة من أخبار وأحداث الداخل حتى لا تتهم بالإفلاس والموضوعية والجنوح عن الشفافية .

دخيل بوهـنية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home