Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

دعـوة الانفتاح وعـودة الكذب

لا تفرحوا كثيراً فإن اللانظام لازال مستمراً كماهو . وذيل الكلب وضع فى مأسوره لثمانيه و ثلاثون عاماً و عندما أخُرج رجع الى اصله ملتوياً. الدولة بدون اساس متين ليست دولة و الاساس المتين لا يخرج عن أن تبنأُ الدوله على الدستور و القانون و المؤسسات التى تضمن حقوق الانسان هى التى يجب أن تبقى فوق كل شي. و هى التى تحمى الملكيه الخاصة بما فى ذالك ملكية الافراد و تعدها مقدسة حيث سمح الله جل جلاله بالتضحيه بالنفس فى سبيلها فلابد من احترامها.
و دولة بدون هذا الدستور ليست دولة و أى تغيير لا يحمل هذا المبدا و يطبقه ويدافع عليه ليس تغيير حقيقى بل هو سراب و ليس اكثر من سراب.
لا يغرنكم ماتسمعون منه بان الدولة نزمع ترجيع الاملاك المغتصبة الى اصحابها و تمنع الاعتداء على ممتلكات الاشخاص. هذا لم و لن يحصل بدون البدايه بالأهم و هو الدستور و اعتماده و إعلاء كلمه القانون و القانون فوق الجميع و الملك لله ثم للذين حق لهم امتلاكه بالحق و بالقانون.
الأن تعد الخطط لللاستيلاء على املاك الناس و اراضيهم بدعوى المصلحة العامة. لتعطى " تباع و تقبض اثمان باهضه" للشركات المستثمره الخارجيه و الذين يقبضون الثمن ليسوا الملاك الحقيقين بل هم أشباح....يتمثلون فى ابناء القائد الشعبي و على رأسهم أمين الأمن القومى "معتصم معمر بو منيار" الذى يلعب و يسهر بالملايين أمام القاصى والدانى.... فمن أين له الاراضى و هل ورثها عن أبوه أم عن جده !!
هذا لم يكن يتم لولا غياب سياده القانون.
أما اذا اراد السيد سيف و الاصلاحيين معه أن يحسنوا دعوتهم للاصلاح فإننى ادعوهم إلى اعلاء كلمه الحق و المطالبه باعطاء مطلب القانون و الدستور و ضمان حقوق الفرد... حقوق الانسان المطلب الرئيسي و بدايه التغيير الحقيقيه حتى يعرف كل مواطن ماله وما عليه و اين موقعه من الملك و الحريه و من الحياه بأمان و حرمه البيوت و التعامل مع الاخرين اشخاصاً حقيقيين ام اعتباريين كالدوله مثلا. وإن أى دعوه للتغير لا تبدأ بذالك فإننا نعتبرها دعوه كذب وعادت حليمه لعادتها القديمة.

حبيب مصطفى بن عـمران


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home