Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل يتخلص مؤتمر المعـارضة من ثلاث تفاحات فاسدة؟

طفح مؤخرا على السطح وبوضوح الخلاف العميق بين تنطيمي "البعثيين" المتكون من ثلاثة أعضاء لا غير و"الجمهوري" المتكون من عضوين فقط ( الأبلة فاطمة محمود وبعلها) من جهة... وبقية مؤتمر المعارضة الليبية بتنظيماته ومستقليه من جهة أخرى. وتأكد علنيا كذلك أن التنطيمين(البعثي والجمهوري) كانا قد جمدا عضويتهما في المؤتمر منذ عدة شهور وقاطعوا جميع اجتماعاته وفعالياته. ولكنهم بدأو مؤخرا في حملة علنية ضد المؤتمر من خلال تحرك مكثف اختاروا له أن يكون وسط شرائح الليبيين الواسعة طبعا من شيب وشباب ومثقفين وعوام من كل ربوع ليبيا ومدنها وقراها الذين يعدون بمئات الألاف بل الملايين! مثمثلين في جمهورالبالتوك النزيك من مرتادي غرف الدفنقي والفسري الليلية الليبية!! ولا نملك هنا الا القول لأصحاب هذا التحرك البائس (لملوم وبن صريتي والعشة) مبروك عليكم هذا المنبر الفعال الواسع الانتشار! الذي تحسدكم عليه حتى فضائبة الجزيرة بفرعيها العربي والانجلبزي.

احتجاجات ثلاثي النضال الخطيرمن أعضاء التنظيمين العريقين!! المعلنة على هيئة المؤتمرالوطني للمعارضة الليبية ولجانه هي كون أنها غير ديمقراطية ولا تمارس الشفافية ( رمتني بدائها وانسلت!) وأن السيد ابريك سويسي رفض كشف مصادر تمويل المؤتمر ومن هم الأشخاص (بأسمائهم الثلاثية) الذين تبرعوا بأموال للمؤتمر؟ وأن الحاج لملوم يخشى، في هذا الموقف الغير ديمقراطي من ابريك، أن يكون المؤتمر قد تلقى أموال غير ليبية! استناني شوية يا حاج مفتاح لملوم..أليس هذا هو الكلام اللي قاله البصاص نعمان بن عثمان على الجزيرة بعد انعقاد المؤتمر مباشرة وأنت أحد الذين قالوا صادقين ان.. هذا (الفرخ) يعمل لصالح المخابرات الليبية.

أما الدكتور الكبير بن صريتي اخصائي الأعصاب وصاحب ثلاث شهادات عليا في هذا المجال، مع أنه لا توجد جامعة أو مستشفي تدريس واحد في أمريكا أو غيرها يؤكد هذه الشهادات بعد أن بحث زملائه الأطباء في أمريكا كثيرا عنها! فهو يرى أن المؤتمر غير ديمقراطي لأنه لم يأخد برأيه ويصدر بيان قوي يدين فيه قرابة (500) طبيب ليبي من الخارج شاركوا في مؤتمر الأطباء في طرابلس في صيف 2005 ويصنفهم البيان كخونة وعملاء ! لأنهم شاركوا في هكذا مؤتمرناقشوا فيه أوضاع الصحة السيئة في بلادهم. على الرغم من أن اقتراح بن صريتي باصدار هكذا بيان قد ناقشته هيئة المتابعة في المؤتمر باستفاضة وتم التصويت الحرعليه بالأغلبية ضد الاقتراح.. ولكن كما نعلم فان الديمقراطية عند (البروفيسور) بن صريتي هي ديمقراطية المدرسة البعثية التي تقول.. أنك ديمقراطي طالما أنك تصوت لصالح ما أراه أنا الرفيق المهيب الأكبر!! وليس ما تراه أنت.

أما المناضل الكبير! فروجة العشة فلا ندري ما هو بالضبط مأخده على قيادة المؤتمر ولجانه.. وببساطة لأنه هو نفسه لا يعلم عادة من أمره الا ما تعلّمه اياه الأبلة فاطمة ( بنت القاضي الشرعي محمود القندي) فالستيرسو أو الدركسيون في بيت العشة على اليمين! ( أو على اليسار ان كان في بلاد الانجليز) والأبلة فاطمة هي التي تكتب له المقالات ومنها تلك التي تمدح الشيخة موزة!! وهي التي تلقنه على الهواء مباشرة ما يقول في غرف البالتوك كما سمعنا ذلك بصوتها مرارا!

ولكن أفصح مؤخرا (بعل الأبلة فاطمة) عن أن مشكلته مع المؤتمر هي في تلك الجملة التي تقول: ... نؤيد الحراك السياسي داخل ليبيا على كل المستويات...التي جاءت في تقرير اللجنة السياسية للمؤتمر التي يترأسها الدكتورعلي الترهوني المعلن قبل أسابيع، وأن العشة يعتبر ورود هذه الجملة في التقرير كانت مقصودة كرسالة مغازلة مبطنة ورسالة تأييد لمشروع سيف القذافي من قبل المؤتمر.. وهذا ( حسب العشة) تأكيد على أن المؤتمر قد تحول الى مؤتمر اصلاحي! وأن هذا المؤتمر - حسب الاشاعة التي أطلقها العشة مؤخرا كذلك - سيوجه قريبا دعوة الى سيف القذافي لحضور انعقاد المؤتمر القادم الذي أعلن عنه ابريك سويسي مؤخرا من خلال فضائبة المستقلة.

الوضع الأن بالنسبة للخلاف داخل مؤتمر المعارضة وصل الى خط ألا رجعة لأن الثلاثي (لملوم، ين صريتي، العشة) قد بدأوا في حرب علنية مفتوحة على المؤتمرمنتهجين سياسة (علي وعلى أعدائي.. وأنا وما بعدي الطوفان).. وبدأ العشة يروج الى نغمة وفكرة غريبة مفادها أنه لا داعي الى عقد مؤتمر جديد!! وعجبي من هذا الموقف والمنطق المفاجىء من شخص كان يطنطن ويلعلع ويصرعلى أن انعقاد المؤتمر بانتظام هو حدث مهم وتاريخي! سيقرب نهاية ( المفيوزي) القذافي.

فما الذي تغير الأن با فروجة حتى تخرج علينا بهذه المجرودة وتطالب بعدم انعقاد المؤتمر من جديد؟! هل لأنك حسبت الأمور ووجدت أنك خاسرا للمعركة لا محالة وستفقد مكانك وتفقد معه الشرعية الوطنية والنضالية التي اكتسبتها فقط من وراء المؤتمر. أو ليس هذا الفقدان هو الأمر الطبيعي والحتمي لأنك أصلا لم تستحق هذه الشرعية أبدا كشخص يحمل عقلية فاشية رضعتها وتشربتها في أقبية وحفر مدرسة اللجان الثورية التي تخرجت منها، ولم ولن تتخلص من ثقافة هذه المدرسة الاقصائية الفاشية أبدا ما حييت!

انك يا عشة تسللت الى خندق المعارضة في اللحظة الأخيرة!..وتريد مع ذلك هذه الشرعية والشرف الذي لا تستحقه كأن يكون لك نفس التمثيل في لجنة المؤتمر بالتساوي مع جبهة الانقاذ العريقة الرائدة في النضال التي قدمت العشرات من الشهداء.. والتي عندما كانوا شهدائها يتدلون من أعواد المشانق في معظم مدن ليبيا من غربها الى شرقها.. كنت أنت تنظم النتر والشعرالركيك! لسيدك معمرعلى صفحات صحفه الصفراء. انك والله لا تستحق أبدا شرف المساوات مع جبهة الانقاذ أو أي تنظيم وطني أخر أيها الرويبضة. وبأي حق ومنطق تطلب كذلك من مناضل أصيل عريق مثل علي الترهوني أن لا ينشر أي تقرير سياسي الا بعد أن تصححه أنت بقلمك الأخظر! حقا لقد صدق فيك الأستاذ ابريك سويسي عندما قال لك.. نحن لا نتعامل بأخلاق اللجان الثورية!

انني أقولها وبكل صراحة أن ( لملوم وبن صريتي والعشة) هم ثلاث تفاحات فاسدة داخل مؤتمر المعارضة، وأنهم لا يجيدون الا الدسائس والمؤامرات ووضع العصى في الدولاب عندما لا تسير الأمور حسب هواهم. وهذه الثقافة الهدامة تشربوها عبر السنين في حزب البعث وحركة اللجان الثورية الفاشيين. وقد أربك هؤلاء الثلاثي - كما اتضح للجميع الأن- مسيرة المؤتمرمنذ انطلاقه، وأدخلوه في متاهات ودوامات وفتن وخلافات أبعدت المؤتمر عن مسيرته ودوره الأصلي وهو التواصل مع الشعب الليبي بكل شرائحه في الداخل والخارج ورص الصفوف من أجل التخلص من دكتاتورية القذافي وأبنائه وقبيلته، وترسيخ الشرعية الدستورية في ليبيا بديلا عنها.

وأنظروا الى مثال من الدور الهدام الذي قام به العشة من داخل المؤتمرعندما كان يأتي الى غرف البالتوك مخمورا حتى الثمالة! ويصب جام كراهيته وحقده بالتهجم بصفاقة وسفاهة على جماعة الاخوان المسلمين الليبية - التي هي أطهروأشرف وأكثر وطنية منه ألف بليون مرة – ويشتمها ويصفها بأسوىء النعوت والأوصاف. وقد قام بكل ذلك وهو عضو قيادي في المؤتمر فحسبت هذه التصرفات الرعناء على المؤتمر ككل، وضمن العشة بالتالي أن لا يحدث أي تقارب أو تفاهم أو تنسيق بين مؤتمر المعارضة وجماعة الاخوان المسلمين وهي التيار الأخر المهم في الساحة الوطنية..التقارب الذي سيكون فيه خيرا للقضية الليبية.. فلمصلحة من قمت بكل هذا يا عشة؟؟!!

وفي مقام أخر كان العشة مشاركا في برنامج لفضائية (العالم) حول ليبيا ومعه الأح محمد عبدالملك رئيس منظمة الرقيب لحقوق الانسان وأحد قيادات الاخوان المسلمين الليبيين، وبدلا من أن يتوجه العشة بالحديث الى المشاهدين من ليبين وعرب اتجه بالحديث نحو محمد عبدالملك مهاجما له بكل صلف وسوقية وانحطاط. ولكن الأخ عبدالملك تجاهله ولم يرد عليه وعمل بأصله وأخلاقه الاسلامية التى تربي عليها في مدرسة الاخوان المسلمين وليس مدرسة اللجان الثورية! وظهر في ذلك البرنامج بوضوح معنى المثل القائل..كل اناء بما فيه ينضح..(وتسجيل البرنامج موثق في موقع حسن الأمين).

لذلك فان مؤتمر المعارضة لن يتعافي ويخرج من ربكته الداخلية، ولن ينطلق ويكسب الزخم والتأييد الواسع المطلوب، ولن يسير في انسجام ووئام مركزا على مهمته ودوره الأساسي المتوقع منه، ما لم يتخلص من هذه التفاحات الثلاث الفاسدة، ويستأصل هذا الورم الثلاثي الخبيت قبل أن يستشري ويسمم بقية جسد المؤتمر ويقتله فتكون انتكاسة وخسارة للمعارضة والقضية الليبية برمتها.

مراقب وطني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home