Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حذاري من العـبث قرب مبرك الناقة.. !!

(يبدو لي ان ما يجب الآن اخذه بعين الاعتبار عند المثقف ليس كونه حاملا لقيم كونية و انما كونه يحتل موقعاً خاصاً داخل المجتمع) . ميشيل فوكو

· من الوهلة الأولى ينتابك الغثيان و الدوار العقلي من الواقع الكارثي والمأساوي نتيجة التفشي المشين بالمظهر السيكولوجي لما تحمله مدلولات ومضامين استهلاك الخطاب السمج بين الخصوم وانت تتابع بدهشة وأرق انهيار القيم و الحالة المفصلية الرهيبة التي أدت إلى الفلتان الاخلاقي وتجاوزت حمية تهذيب الاختلافات بتعنت واستفراد بكل أنواع المصطلحات السوقية على شبكة المعلومات الدولية .
حينما تطّلع على انتكاسة الديباجة المغرضة والاستعراضية لوقائع افترضها القدح والردح وفضاعة صور البطلان والإيهام والتظليل التي تمارس على اكبر رقعة معلوماتية ضد طقوس العلاقات الانسانية المتوارثة .

ولنحاول بإستنتاج خلاصات محايدة و بتقييم مستقل وموضوعي أسباب تنامي ماراثون الانتقائية المهووسة وتزايد تصعيد الحملة الشرسة المتجنية والداعية في مجملها الى استعداء الاكاديمي المعروف د. عبدالله عثمان مدير المركز العالمي لبحوث ودراسات الكتاب الاخضر أحد أهم أقطاب الانتليجنسيا الفكرية والسياسية في ليبيا بقصد التربص والتشويش على انجازاته ونجاحاته بتأسيس مؤسسة علمية إعلامية عظيمة واشرافه على عملية انجلاء جمود الخطاب وتكوين مشهد ثقافي منفتح على كل الاتجاهات والرؤى المعرفية والثقافية والاجتهاد بنقل تجربتنا الايدولوجية وراء الحدود مخترقا الحواجز المحاصرة والقامعة لصوتنا ورؤانا الفكرية والسياسية بخطاب أكثر موضوعية بتجلياته المهنية وأكثر تأثيراً على قناعات الآخرين من خلال آليات النشر والاصدارات المتعددة في هذا الاتجاه والتي دشنت مرحلة تحول كبير للمركز من مبنى كبير جامد كأرشيف للكتاب الاخضر الى منارة تشع بالمناشط الإعلامية والثقافية وحركة الترجمة وتبادل المعلومات وتحول إلى ملتقى عالمي لاصحاب الفكر والمدارس المذهبية في عالم السياسة والإقتصاد مفعِلا ادبيات الفكر الجماهيري داعيا للمناظرة والاحتكام الحضاري والفكري ومراجعة الاخفاقات التاريخية المنبثقة من تجارب الانظمة التقليدية الكلاسيكية، من خلال الندوات والمحاضرات التي تبناها المركز بمشاركة العديد من الجامعات العالمية الكبرى، ودارا تشع بالانشطة والمواسم الثقافية المحلية و الاقليمية ومنتدى عالمي بلور كل الاتجاهات الفكرية لصالح قضية الحريات والدعوة الى الدمقرطة الحقيقية للشعوب ومزارا عالميا للفلاسفة والكتاب لعقد المحاضرات والندوات والتشاور حول العديد من المقترحات للاسهام في حلول الكثير من القضايا التي تخص الشأن الحقوقي وتأمين سير العالم في اتجاه القيم و ما يعزز من امنه وسلامته في ظل التوازن والشراكة الميثالوجية دون احادية أو اقصاء أو هيمنة طرف على بقية الاطراف، وعلى رأس تلك النخب الفكرية فوكوياما واركون ومورفي وآخرين كان لهم حضورهم المميز السياسي منه والفكري.

ومما يؤكد إختزال ما ذهبنا إليه عن مرامي وأهداف الحملة المحمومة التي ارتفع سقف وتيرتها عبر النت .. والهجوم المنظم الذي يتعرض له مركز الكتاب الاخضر من فئات وأجندة (النجع) خاصة من بعض تفرعاته الإجتماعية التي وظفت تحت وطأة التخلف والجهل بعض المرتزقة وجنوح غرائزهم التدميرية والدوافع الكامنة وراء ذلك التي يجهلها للاسف قراء د.ابراهيم غنيوة بموقع ليبيا وطننا وخاصة صفحة (سوق عكاظ) المسماه الرسائل والذين يستهويهم حراك الإثارة المفتعلة بغض النظر عن بعد ومقاصد الوهم و افرازات التشكيكية وتسويق المزيد من الاشاعات في غياب الدقة دون مراعات الحفاظ على تداعيات النتائج في ظل احتشام وخجل الكثير من الحقائق التي لا يسعون لمعرفتها بقدر ما يتحقق خلالها من تشهير وغرضية الدعوة لتلويث المركز ورميه بأكثر من حجر في سبيل ما يمكن تحقيقه للنيل من رسالته واقصاء رموزه .

حيث اُستغل بعض الموظفين الصغار الذين انتهت علاقاتهم الوظيفية بالمركز نتيجة فشلهم في اداء واجباتهم الوظيفية وسرحوا بعد أن اتيحت لهم اكثر من فرصة لاثبات قدراتهم وتغيير نمطية سلوكهم الشخصي والاداري غير المتوافق مع انظمة وسياقات العمل بالمركز وعدم التعاطي مع التحولات الاعلامية والثقافية في تحديث وتطوير بمنظوماته الفنية والتقنية والفكرية من جرهم إلى حلقة صراع مع المركز .

كما استغلت تلك الاجندة بعض من الكتاب الذي يعيشون على هامش الابتزار والمراهنة المنفعية ويستغلون البراح الالكتروني للتشهير بالمؤسسات والشركات العامة والقطاعات للظفر تحت وسائل التهديد ببعض المطالب والاعانات خاصة المؤسسات الاعلامية التي استجابت بعضها للمطالب و الضغوطات المتزايدة لهؤلاء المرتزقة الذين يكتبون باسماء مستعارة ووهمية متخفية في ظلام المقاهي المشبوهة وحولها الطمع ان تكون حارسا على شفاه خصوم عبدالله عثمان و تلعب دور الببغاوات الملقنة وتستنسخ ضروب خيال الواهمين الذين لا يستطيعون تجاوز مبرك ناقة الخيمة في السعي الى تقويض المشهد الثقافي و تكوين صورة ضبابية حول شخصية عبدالله عثمان لدى صاحب الخيمة .

فالمتمعن في السجالات الناشئة بين الحين والآخر ومايلفت انتباه المراقب هو التوقيت الذي يختاره المناوئون بإفتعال الحملات المستهدفة عثمان تنشب ومسبوقة لإحداث تغيرات منتظرة اي قبل الشروع في تحولات وتأسيس توجهات مستحدثة ، تصب في مجملها محاولة عرقلة مقترحاته من دائرة الضوء وهذا ما يؤكد عمق خلافاته مع اجنحة متطرفة للمشهد الثقافي ومناوئة بناء المؤسسات الفاعلة في نجاحات التوجهات الاصلاحية .

فضريبة نجاحات مدير المركز العالمي وانعكاس سلبياتها العنيفة عليه تظل ظاهرة حتمية يجب التسليم بها وتقبل مردودها في ظل التفوق المحقق وكذلك للفريق العامل معه على تفعيل مهام المركز ونجاحاته التي تجاوز قدحهم والمحنة الوظيفية التي استهدفت بعضهم ووصلت إلى الإساءة والتجريح الشخصي والنيل من اعراضهم ولوثت تاريخهم الوظيفي ومهنيتهم الاعلامية الجديرة بالاحترام ، وخاصة الذين تركت بصاماتهم الإدارية والإعلامية الأثر الإيجابي على التميز والارتقاء بأداء هذه المؤسسة الإعلامية العالمية وتفردها عن كل المؤسسات المشابهة نشاطاً وتأثيراً وقبولاً بالمشهدين المحلي والعالمي.

وأخيراً.. أوجه رسالة خاصة إلى من يحاول العبث وينهك المبادرات والمشروعات المؤكدة لحضورنا على الساحات الدولية الغير مستوعبة على ما يبدو من قبل أنصار التردد والإنكماش والإنغلاق خلف مختنقات الجمود وأصحاب الحسابات الخاطئة والقراءات المغلوطة الذين يزايدون على عبدالله عثمان حسداً بدائرة يتوهمون بقوة حلقتها وضغوطاتها وهي لا يتجاوز تأثيرها مساحة مبرك الناقة!! .

الوافي الطيب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home