Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

يوسف شاكير .. حرق عـميده المسمارى؟؟!!

عندما كتب المدعو شاكير مقالته (لماذا الحملة الإعلامية على العميد المسمارى) آليت ألا أرد عليه رغم ما فيها من وقاحة وانحطاط لأنها مقالة كتبها يوسف شاكير، ولكن أن يعود مجدداً في مقال آخر بعنوان (افتقاد الموضوعية) على موقع ليبيا وطننا باب الرسائل، ليتاجر بالقضية ويعطي بطولات مجانية لنفسه ولطغمته.

فيقول (أرادوا زعزعة الثقة الكبيرة التي يحظى بها العميد المسماري وتحديداً لدى الأخ العقيد معمر القذافي وثقة أعضاء اللجان الثورية) "فنقول لشاكير" إن إنكارك لصفة القائد على أنه قائد واكتفاءك بوصفك له على أنه العقيد معمر القذافي، كشف أوراقك إلا أننا لم نعد ندري هل الثقة التي تقصدها عند العقيد في العميد أم عند العميد في العقيد، واعلم أن الأخ القائد معمر القذافي، لا يصافح اثنين أبداً، وهما (اللقاق والبصاص الذي يفشي أسراراً قد أؤتمن عليها ) !!؟؟ أنت الأول ووصفك لعميدك بورجب المسماري على أنه (رجل أمن محترف) قد يجعل منه هو الثاني، وحمداً لله أنك لم تقل رجل أمن ثوري أو رجل أمن صادق أو رجل أمن شجاع نزيه، فهؤلاء لهم مكانة طيبة عند القائد والشعب!!؟؟؟

واعلم أن دفاعك عن الثورة ولجان ثورتها يسئ إليها ويسئ إلى أعضاء حركة اللجان الثورية الأتقياء!!؟ لأنك صاحب قلم مأجور ومتعدد الولاءات ومتعدد الولاءات لا خير فيه، والحقيقة الدامغة هي أن أبناء الوطن فى الداخل والخارج لم يعيروا للحدث أي اهتمام غير مسبوق كما تزعم، لأن الحدث تافه، حدث حقير والحديث عنه، فيه صفاقة وقبح !!؟

وأعلم أن شعبنا يعلم جيداً أن أعداء الباطن أشد خطراً على وطننا وثورتنا من أعداء الظاهر، وأنه قبل مقالاتك عن الحدث لم يكن هناك ما يؤكد حدوثه إلا أن مقالات السوء هذه التي كتبتها يا يوسف شاكير!!؟؟ أثبتت حدوث الواقعة بل وأفشت كثيراً من أسرار التحقيقات، وقد تكون عواقبها وخيمة على المتهم ابن عميدك بورجب!!؟؟

وأعلم أن مستقبل عميدك المسماري سينتهي في منظومة العمل الشعبي إلى يوم القيامة!!؟ وسيذهب لمزاولة الأنشطة الاقتصادية والزراعية بعيداً عن مراكز السلطة والسيادة والثراء !!؟؟ ليكون عبرة لغيره حاضراً ومستقبلاً وينبغي على عميدك المسماري أن يتبرأ من مقالاتك المشينة!!؟؟؟

وإننا لم ولن نشحذ أسلحتنا على حد زعمك لمثل هذه القضايا الهابطة، بل نشحذها لأجل القضايا التي تمس فكر الثورة وأخلاقها ومبادئها وتاريخها العظيم.

واعلم أن قضايا الفساد والمفسدين لا حصر لها في ليبيا عامة و بمدينة بنغازي خاصة على وجه التحديد!!؟؟؟

إلا أننا لم ولن نخوض فيها لأن مرتكبيها لا قيمة لهم عند الثورة والشعب!!؟ مرتكبوها طفيليات ذوات عمر قصير!!؟ طواغيت أو ثوار الظاهر أو راكبي الأمواج العاتية!!؟؟ زناة أو مثليون أو هتيفة أو قتلة أو ظالمين !!؟؟ هؤلاء جميعاً لا قيمة لهم عند الناس لأنهم لا قيمة لهم عند الثورة!!؟

وقد يهمس في أذني أحد الأحبة فيقول لي!!؟ هل القضية قضية وطن أم قضية ثورة!!؟؟؟

فأجيبه: في العموم هي قضية وطن، ولكنها بالأخص قضية ثورة، لأنك ستجد كل ليبي نزيهاً كان أم فاسداً!!؟؟ صادقاً كان أم كاذباً !!؟؟ ستجده يقول لك أنه وطنى!!؟

فكلٌ يحب الوطن، ولكن هناك من يحبه لنفسه فقط!؟؟ وهناك من يحبه لنفسه ولغيره!!؟ الأخير وحده هو الوطني، أما الأول فهم ثوار الظاهر وأعداء الباطن والأدعياء أمثال يوسف شاكير وعبدالعزيز راشد البحيري سفير ليبيا القادم فى موريتانيا وسليمان محمود الذى ير أن الثورة ثروة فقط ليس الا ,وجادالله عزوز الطلحي الذى لايحب الخير لليبيا الا عن طريقه والأميرالمتصابى سيد قذاف الدم و المدعى عمر السوداني وملياردير الدواجن حمدى راشد شقيق سالف الذكر ومرخي التكه أسامة السحاتي وسعد بوخنانه وحسن رمضان الاصيبعى وهذه نماذج فقط من ثوار الظاهر والأدعياء والقائمة تطول وهم أبعد مايكونوا عن فكر ثورة الفاتح الانسانية !!؟؟

والثورة فهي قضية حياتية تنمو نمواً طبيعياً في وجدان الأبطال فقط!!؟؟

ونعود مجدداً إلى هترسة شاكير!!؟ حين قال وكرر قوله "أن العميد المسمارى كان قادراً على عرقلة العدالة بحكم موقعه باللجنة الشعبية العامة"!!!؟؟؟

ويبدو أن شاكير مازال يظن نفسه أنه إبان عهد إدريس السنوسي والشلحي!!؟

ولم ير أن ليبيا اليوم لا يوجد فيها من هو فوق القانون!؟ بل الجميع تحت طائلة القانون!؟ فليبيا اليوم لم يعد فيها كبير ولا صغير يخيف الشعب!؟ بل أصبحوا أشد خوفاً من الشعب!؟ لأن الشعب أسقطهم ويسقطهم تباعاً!!؟؟ وتكرار قولك مجدداً "أن إيقاف المسماري ليس إدانه له" مردود عليك يا شاكير!؟

لأن عميدك لم يتنح طوعاً!! بل انتظر إلى أن تم إيقافه من قبل النائب العام!!؟

وإن مدحك يا شاكير للمسماري في مقالات متتالية بأوصاف غريبة مريبة عجيبة!!؟؟

إنما تريد من خلالها أن ترسل رسالة للخارج بأننا في دولة قمعية بوليسية إرهابية!!؟ ولا ألومك على ذلك لأنه يبدو أن ثقافتك وثقافة من هم حولك ثقافة مؤامرات ومكائد ودسائس!!!؟.

وتكرار قولك "أن المسماري لا يشينه كون ابنه ارتكب جرماً من عدمه"، يدل على درجة عالية جداً من الانحطاط قد وصلتم إليها ومن المستحيل ردكم!!؟ فأقول لكم آخراً وليس أخيراً!!؟؟ بل يشينه وسيشينه، لأنه من ليس مؤتمناً على بيته لا ينبغي أن نأتمنه على الأمن العام في ليبيا؟؟!! فلا يمكن أن يصدر مثل هذا الفعل من أبناء الريفي الشريف أو المبروك نصر أو عمران السوداني أو محمد عبد الدرسى أو أطبيقه أو بوتوته أو محمود الدغارى أو عبد الله البدرى أو على الشاعرى أو غيرهم من الثوار الأتقياء!!؟؟

ولا تحاول العودة مجدداً للحديث في هذه الواقعة يا شاكير ودع عنك المتهم وأبيه ولا تتطرق للحدث مجدداً لأننا حينها سنعود بما يسئ إليك وقد يسئ إليهما، فلدينا مزيد؟؟؟!

الشارف الصديق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home