Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
فوز رياضى ليبي على السعوديه بطعم سياسى
وعمر داوود (ماتارازى) ليبيا

موقع جريدة اليوم الثامن

فوز رياضى ليبي على السعوديه بطعم سياسى، وعمر داوود (ماتارازى) ليبيا

كتب المحرر الرياضى لليوم الثامن
افضل تعليق مخيف على المبارة الكروية التى جرت يوم امس بين المنتخبين العربيين الشقيقين السعودى والليبي ضمن فعاليات الدورة العربية التى تقام على ارض مصر هو إنها مباراة رياضية ذات طعم سياسى ، فقد حشد لها الاعلام السعودى جهدا كبيرا واعطاها تركيزا اكبر مما جعل صدمة تلقى الخسارة كبيرة ايضا لانه ( أى الاعلام السعودى ) استسهل الخصم ولم يدرك للابعاد التى يشكلها الشعور بالتحدى فى عمق لاعبى الكرة الطموحين والممزوجين برغبات الاحتراف والانفعالات السياسية ، فبعد تسعون دقيقة من الاشتباك الكروى والاقتتال والمناوشه هبط اللاعب اليبي ( عمر داوود ) او ( ماتارازى ليبيا) من الفضاء لينهى مأمورية فريق يقاتل بناقص واحد ، ويعيد تنشيط ذاكرة الاسطورة والبطولة المفقوده ، فقد نجح هذا الماتركس فى التكفير عن اخطاء زملاءه وحلق كرائد فضاء فى مأمورية محدده وأثار غبارا ونجح فى الافلات من الجاذبية الارضيه ليعلوا فوق الجميع وقذف قنبلة برأسه كما لو كانت سكود عابر للقارات او قاذفة قنابل لاترحم سقطت على رؤوس لاعبى السعوديه ، ووسط ذهول الحارس السعودى الذى استسلم كمقاتل فقد القدرة على المواجهة بدأت ملامح الاسطورة تتجسد فقد ارسلهم داوود الى المقصله ورسم صورة للفن الكروى الممزوج بالتحدى واستمد من كفاح زملائه قوة لاتقهر وتنفس المشجعون الدهشة والذهول والخسارة ، وكتبت صحيفة الوطن السعوديه الرصينه فى عددها الصادر اليوم : الأخضر السعودي (الكامل) يخسر أمام الليبي (الناقص) وفيما يلى توصيفها للمشهد الكروى : خسر المنتخب السعودي الأول لكرة القدم أمس ثاني مبارياته بالدورة العربية الحالية المقامة بمصر أمام المنتخب الليبي 1/2 بعدما كان متقدما بهدف السبق عن طريق سعود كريري د.7. وأحرز المنتخب الليبي هدفيه عن طريق أسامة الفزاني في الدقيقة 23 والبديل عمرو داود في الدقيقة 92. وشهدت المباراة طرد اللاعب الليبي محمد المغربي. مع بداية انطلاقة صافرة الحكم السوري باسل الحجار تمكن المدافع أسامة هوساوي من التصدي وبقوة لأول هجمة لصالح المنتخب الليبي عن طريق خالد حسين لكنها ارتدت مجددا أمام أحمد سليمان الذي سدد بقوة فوق عارضة مرمى ياسر المسيليم في أول دقيقة من هذا الشوط. وبدأ واضحا من الدقائق الأولى للمباراة بحث المنتخبين عن هدف مبكر وهذا ما تحقق للمنتخب السعودي عندما عكس محمد الشلهوب كرة داخل منطقة الجزاء الليبية من الجهة اليسرى ارتقى لها سعود كريري وحول كرة قوية برأسه يسار الحارس الليبي سمير عبود محققا أول أهداف المباراة في الدقيقة السابعة. ونشط المنتخب الليبي أكثر بعد الهدف قابله صحوة من الحارس ياسر المسيليم الذي أنقذ مرماه من كرات متتالية. وواصل الليبي بحثه عن التعادل وقاد هجمات لم تخل من الخطورة عن طريق أسامة الفزاني. وكاد ياسر القحطاني يضيف هدفا ثانيا يصعب به مهمة الليبيين عندما تلاعب بخط دفاعهم لكنه لم يصب الهدف وسدد كرته يسار الحارس الليبي بجوار القائم. في المقابل استمر بحث المنتخب الليبي عن الوصول لشباك مرمى المسيليم وتحقق له ما أراد عن طريقه مهاجمه المزعج أسامة الفزاني في الدقيقة 23 حينما حول كرة من ضربة زاوية برأسه في مرمى المسيليم. وسنحت فرصة أخرى أمام القحطاني لتسجيل هدف حينما أرتدت أمامه كرة سددها الشلهوب فشل الحارس الليبي في الإمساك بها لكنه نجح في إبعاد كرة القحطاني رافضا ولوج هدف ثان في مرماه. وبالرغم من تمويل ياسر القحطاني بالكرات سواء من الشلهوب أو الجاسم أو الغامدي إلا أنه بدا واضحاً عليه ثقل في الحركة. ومع بداية الشوط الثاني حاول لاعبو المنتخب السعودي تعزيز الهدف الذي سجله كريري وبهجوم ضاغط ومكثف ليتسبب هذا الضغط في طرد اللاعب الليبي محمد المغربي إثر حصوله على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة، وأضاع عدم التفاهم بين الحطاني ومعاذ فرصة للأخضر السعودي أمام مرمى عبود في الدقيقة 62. وأجرى مدرب المنتخب السعودي آنجوس أول تغييراته بإخراج سعود كريري وإشراك أحمد الموسى لتعزيز الناحية الهجومية، فيما أجرى مدرب ليبيا فوزي البنزرتي أول تغيير بإخراج محمد علي وإشراك طارق التايب. ولم ينجح المنتخب السعودي في استثمار النقص الحاصل في صفوف الليبي على الرغم من سيطرته على معظم مجريات هذا الشوط لكن دون خطورة تذكر باستثناء كرة بديل مالك معاذ، اللاعب سعد الحارثي الذي اجتهد كثيرا للوصول للمرمى الليبي وكاد يحقق مسعاه إلا أن براعة الحارس الليبي حالت دون ذلك. وكاد الفزاني يحقق هدفا شخصياً ثانياً له ولمنتخبه الليبي حينما سنحت له فرصة مواجهة المسيليم وتخطاه إلا أن الكرة طالت عليه وخرجت خارج الملعب . وبالرغم من تنفيذ بعض الجمل الفنية الجميلة من الجانب السعودي إلا أن الدفاع الليبي كان ينجح في كل مرة في قطع الكرة قبل أن تصل نحو المرمى. ودفع أنجوس باللاعب حسين النجعي بديلا للشلهوب لزيادة فاعلية خط الهجوم إلا أن النتيجة لم تأت كما يشتهي أنجوس. والمباراة في طريقها لنهايتها، يرفض البديل الليبي الناجح عمرو داود نهايتها بالتعادل مسجلا هدفا رأسيا قويا في مرمى المسيليم ولم يسعف الوقت لاعبي المنتخب السعودي لإدراك هدف مثله، لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الليبي 2/1. وكانت فترة ما بين الشوطين، شهدت تجمهر أعداد غفيرة من الجماهير الحاضرة أمام البوابة الداخلية والمؤدية إلى المركز الإعلامي بإستاد الإسماعيلية الذي شهد أحداث اللقاء بحثا عن الغرف الخاصة بلاعبي المنتخب السعودي لالتقاط صور خاصة معهم وتحديدا مع قائد المنتخب السعودي ياسر القحطاني ، مما حدا بمسؤولي الأمن والمنظمين في الإستاد للقيام بمحاولات لردهم وإعادتهم للمدرجات الخاصة بهم وسط إصرار غريب للغاية من الجماهير السعودية التي رفضت العودة. وفى موضوع آخر قالت الصحيفة تحت عنوان لاعبو ليبيا يحتفلون امام غرف الفريق الاخضر قالت الصحيفة : فضل لاعبو المنتخب السعودي الأول لكرة القدم الجلوس في الغرف الخاصة بهم لوقت طويل بعد خسارتهم أمام ليبيا 1/2، فيما كان الإعلاميون ينتظرون في الممرات لحين خروج اللاعبين للحصول على تعليقاتهم حول الخسارة. ورفض أغلب لاعبي المنتخب السعودي الإدلاء بأي تعليقات حول هذه الهزيمة وفضلوا الخروج مباشرة من غرفة تغيير الملابس إلى الحافلة التي تقلهم إلى مقر إقامتهم في فندق ميركيور بالإسماعيلية. وعلى العكس تماماً احتفل لاعبوا المنتخب الليبي في الممر الذي يقع مباشرة أمام الغرفة الخاصة بتغيير الملابس للاعبي المنتخب السعودي بعد فوزهم ومكثوا لمدة تزيد عن النصف ساعة وهم ينشدون الأناشيد الوطنية والفلكلورية معبرين عن مدى فرحتهم الكبيرة بانتصارهم على المنتخب.هذا وقد امتلئت المواقع الالكترونيه وغرف الشات السعوديه بمشاعر المرارة ، وقال معلقون رياضيون ان المباراة فجرت مكونا مخزنا من الاحتقان السياسى فى علاقة البلدين رغم ان للاعبى السعوديه الكثير من العشاق فى ليبيا وخصوصا القحطانى والشلهوب ، كما ان نجم ليبيا البرنس التايب هو زميل للقحطانى والشلهوب فى فريق الهلال الذى اصبح له متتبعون كثر فى ليبيا ، لكنها السياسة.


أخوكم المتابع!


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home