Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـندما يتفاصح الأميون

أتحفنا المدعو سليم أبو بكر بالعيد على صفحات هذا الموقع بأشلاء من كلمات وسطور متناثرة يظنها، فيما يبدو، مقالاً متماسكاً، وما على القارئ إلا أن يطالع العنوان ليشتم رائحة الهذيان من أول سطر، ولا أذكر أنني رأيت قولاً يصدق فيه أن "الكتاب يقرأ من عنوانه" كما رأيته في هذه المحاولة العذراء ― أقول العذراء لأننا لم نسمع قبل اليوم باسم هذا النكرة، ولم نقرأ له شيئاً، وليته ستر عورته إلى أن يكتب الله له الحصانة والعفاف.

فقد شاء صاحبنا أن يجعل من نفسه سخرية للآخرين وهو يتحدث عن "الحكمة" و"التحليل" و"النرجسية" ليبدو وكأنه من كبار المثقفين وجبابرة المحللين. فإذا بنا نفاجأ بعد كل هذا أننا في حضرة أمي يجهل حتى مبادىء اللغة التي يكتب بها، فهو - في محاولة يائسة للتفاصح - يقول مثلاً "كانت تملك مكاتباً". ونحن لا نطالب صاحبنا العبقري بأن يكون ملماً بما يقبل الصرف وما يمنع من الصرف، ولكننا نطالبه بأن يكون لديه شيء من التواضع، فلو تخلى عن التكلف واستخدم كلمة "مكاتب" لأرضى النحو وأرضى التواضع، بل لأرضى طموحه في أن يكون محللاً بارعاً وناقداً فذاً. وما بالنا نطالبه بمعرفة الممنوع من الصرف وهو لا يعرف أبسط قواعد النصب والجر، فهو يقول: "ولكننا نعرف تصورات هذا التنظيم "ذو" الوزن الثقيل". ولو أنه كلف طالباً في المرحلة الابتدائية أن يكتب له هذيانه هذا، لكتب "ذي" الوزن الثقيل، فهذه من الأخطاء التي يُضرَب عليها التلامذة الصغار، أيها المحلل العبقري.

ثم إذا كان هذا المقال البكر في أمر يمس القضية الوطنية يصدر عن رجل غيور حقاً، فما باله لا يذكر القذافي بكلمة نقد واحدة ويصب جام غضبه على الأستاذ المجريسي المعروف بتفانيه لقضية الوطن، والذي سخر وقته وجهده وقلمه في كل محفل للتصدي للقذافي، ولأعوانه، وللساكتين عن أن يقولوا كلمة "أف" واحدة ولو بأسماء غير حقيقية أمثال المدعو سليم أبوبكر بالعيد. أين أنت يا "سليم" العقل من جرائم القذافي ومما ألحقه ببلادنا من خراب وهوان؟ أين أنت من مجزرة بوسليم، ومن مأساة أطفال بنغازي، ومن المشانق التي نصبها عقيدك لأحرارنا الأبطال، ومن جريمة قتل ضيف الغزال، ومن تبديد عقيدك لخيرات بلادنا على المرتزقة الأفارقة وغيرهم؟ وأين أنت من هزائم عقيدك في التشاد وأوغندا، ومن مشاريع النهر الصناعي الفاشلة، ومن مصادرة أملاك الليبيين؟ وأين وأين وأين؟ ألم تجد إلا وطنياً مناضلاً مثل المجريسي تتدرب عليه لمحو أميتك؟ المجريسي لم يتهم أحداً بالخيانة، إن الذي اتهم جميع المهاجرين بالخيانة هو المدعو علي فهمي خشيم، فلماذا لم ترد عليه بكلمة أيها الشجاع؟

وأملي ألا يرد الأخ المجريسي على هذا السخيف بكلمة، ولا على غول كندا، فهذا شرف لا يستحقونه. و قريباً إن شاء الله تعالى سأكتب مقالاً خاصاً بهذا الغول الذي يحشر الإسلام في كل شيء وهو أبعد الناس عنه. ترك هؤلاء الحاقدون الأوغاد القذافي ونظامه الذي استباح دماء الليبيين وأموالهم وأعراضهم وتفرغوا للنيل من الأستاذ المجريسي، والحاج مصطفى البركي، والدكتور جاب الله موسى حسن، والفنان الساطور، وغيرهم من رموز برقة الصامدة، ورجالات ليبيا الأفذاذ. ما أرخصكم! إني أناشد كل القراء أن يكتبوا محتجين على الذين ينالون من رجال المعارضة الوطنية، عار علينا أن يسخر هؤلاء أقلامهم دفاعاً عن ليبيا وشعبها وبأسمائهم الحقيقية، ولا يدافع أحد منا عنهم عندما يتعرضون للهجوم من هؤلاء الأقزام الذين تفوح من أفواههم وأقلامهم رائحة العمالة لولي نعمتهم في سرت.

فضل الله خليفة الدرناوي
________________________________________________

ملاحظة: بعد الانتهاء من كتابة هذا الرد انتبهت إلى أن الجملة "كانت تملك مكاتبًا وفروعًا..." وضعت على شكل اقتباس، وبالرجوع لمقال المجريسي "أزمتنا: حقائق وأوهام" وجدت أن صاحب الجملة الأصلية لم ينون "مكاتب"، وأن هذا الأمي لا يعرف حتى نقل الجمل ونسخها كما هي.
لمراجعة مقال بالعيد : http://www.libya-watanona.com/adab/sabobakr/sa14077a.htm
لمراجعة مقال المجريسي : http://www.libya-watanona.com/adab/megreisi/ym05067a.htm


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home