Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مركز البحوث الزراعية والسبات العميق

في يوم 9 سبتمبر 2007 كتبت مقال بعنوان كالمستجير من الرمضاء بالنار تطرقت فيه الى ما يدور بمركز البحوث الزراعية منذ ان استولى علي ادارته الصفيق محمد فركاش اخ الحاجة صفية وخال اولاد القذافي وهو يبلغ من العمر ما يزيد عن 65 سنة ومتقاعد ولكن المعتوه البغدادي كلفه وغصبا عن كل قوانين الدولة بادارة المركز ولو الموظفين رفعوا قضية ضده لكسبوها ولكننا تعودنا على الجبن امام القذافي واقرباءه الذين خربوا الدولة ومؤسساتها ونهبوا اموالها وجعلوا اعزة اهلها ادلة ولا حول لهم ولا قوة سوى الدعاء الى الله ان يقصر ايام الطاغية وحاشيته ويرحلوا الى غير رجعة.
وفركاش هذا هو اكبر كذاب مثل معمر لا يخجل في الكذب على الاطلاق قام بنقل المركز الى البيضاء رغم معارضة البغدادي نفسه واشترى مبني في البيضاء كلف الملايين واشترى من السيارات بعدد شعر راسه لو وزعها على العاملين في المركز لنال حتى الغفراء نصيبهم من السيارات ويقال بان سيف والبغدادي هما من يساعدانه على ذلك فهو لا يعتد بالقوانين ويضرب بها عرض الحائط وطبعا هذه السيارات وزعها على ابناءه واخوته واصحابه واقاربه واحتفظ باغلبها في مستودعاته الخاصة لعازة الزمان كما يقال .
وهذا المريض استعان بالمتقاعدين والمرضى مثله وبعثر اموال الدولة في دراسة مشاريع ليس لها علاقة بالزراعة ولم يصرف الا الفتات على المشاريع الحقيقية والتي هي في صلب تخصص المركز بل ويرجع مبالغ ضخمة عند نهاية السنة المالية للخزانة العامة بينما كل البحوث متوقفة ولا احد يعلم السر سوى حقده الاسود على الموظفين من سكان مدينة طرابلس والذين يمثلون معظم العاملين بالمركز وهم الوحيدين الذين يشتغلون حقا وهو سليط اللسان ووقح الفاظه تنم عن سوء اخلاق وتربية منحط وحقير لايفقه شئ في البحوث الزراعية ولكن الزمان وسوء حظ المركز اتى به ليراس اعرق مؤسسة في الدولة حتى يحولها الى خرابة ويشرد موظفيها من سكان المنطقة الغربية وبعد مقالتي السابقة قرر اغلاق مقر المركز في طرابلس وتسليمه لامانة اللجنة الشعبية العامة للزراعة وهو يحاول ذلك في اسرع وقت ممكن وبالطبع من يساعده في ذلك امين اللجنة الشعبية العامة للزراعة ابوبكر المنصوري فهذا نفسه تولى المنصب بناء على تعليمات الحاجة صفية ولذلك لا يستطيع ان يرفض اوامر آل فركاش فهو خادمهم المطيع بل هو نفسه من يستقبل السيد فركاش في المطار اثناء قدومه الى طرابلس ويذهب اليه في الفندق لتلقي الاوامر منه والان المركز دخل في غيبوبة ولا يعلم الا الله متى سيخرج منها او انه سيتم تصفيته والغاءه كما حدث مع العديد من الشركات والمؤسسات في الدولة .

مواطن مغـبون


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home