Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وداعا يا نـوري..

يا نوارة باب العزيزية: أتـرحل ولم نسألك الرحيـلا ؟!

من لا يعرفه..؟؟ وهل يخـفى القـمر؟؟ ذلك الغلام الوسيم صاحب الشعر الأبيض والقد الممشوق والمشية الراقية والبدل الأنيقة.. ذلك الشاب الذي ناهز السبعين، ولم تزل تنبعث من حركاته الموسيقية نسمات الأرستقراطية والأبهة وهو يستقبل ويودع الرؤساء والملوك وكبار الزوار. ذلك الفراشة التي تتنقل في رشاقة وسلاسة أمام كامرات التلفزيون وكأنها في حضرة امبراطور روماني أو مهراجا من مهراجات الهند.... او عروس من عرائس الف ليلة وليلة...

إنه نوري المسماري... رئيس تشريفات "الأخ العقيد"... المتفاني في خدمة الثورة و"قائد" الثورة أكثر من أي عضو في اللجان العقائدية أو اللجان الثورية أو المثابات أو مركز دراسات وأبحاث الكتاب الأخضر أو كتائب الحرس الخاص..

فهو عين "القائد" التي لا تنام وأنيسه القائم على كل شؤونه الخاصة والعامة، ومرآته التي يرى فيها أناقته وعافيته. هذا الرجل الذي يتمتع بحظوة فريدة لدى "العقيد"، وصلاحيات لا تتوفر حتى الى أقرب المقربين وأخلص المخلصين.

نراه في المطارات يستقبل ويودع. ونراه في الحفلات واللقاءات الرسمية يرتب الأوراق ويلملمها. يشرف على سير جداول الأعمال وبرامج اللقاءات بكل حنكة ومهارة دون أن يثير أي ارباك أو إزعاج...

يتحدث الإنجليزية والفرنسية والعربية... رأيناه يخاطب الأفارقة والأوروبيين بطلاقة وأريحية... رأيناه يراقص الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون في الكامرون وفي حضرة "قائده" ورفيق عمره...

هذا الرجل الفريد في تركيبة السلطة الليبية يستعد للرحـيل... فقد حان الوقت لأن يودع المجتمع الجماهيري البديع ليجاور الأهرام والسيدة زينب وسيدي الحسين... كما حان الوقت لأن نقول له: وداعا يا نوري.. يا نوارة باب العزيزية.

نوري المسماري... المعروف في معسكر باب العزيزية بـ "جنرال الأسرّة والشراشيف" والذي ما فتيء يفخر بأمه التي يعلن على الملأ امتنانه منها "لأنها ربتني من عرق جبينها"...

نوري المسماري يستعد هذه الأيام لإنهاء الخدمة والتقاعد. وقد قرر أن يقضي فترة التقاعد وما بقي من حياته الحافلة في أرض الكنانة... مصر الحبيبة وتحديداً في مزرعة العقيد القذافي بمحافظة الفيوم.

وإمعاناً في الإستعدادات أرسل المسماري أثنين من أفضل معاونيه هما ميلود المصري وعامر المصري (وهما ليسا أخوين وإن كانا يحملان نفس اللقب) لتوضيب المزرعة وإعدادها لاستقباله.

ولكن يظل نوري المسماري شخصية غامضة....

فالبعض يعرفه باسم "نوري بوعجيلة".. ويعرفه آخرون باسم "نوري بن شعبان"... وعندما تعرفت أمه على والده الأصلي أمام السجن المركزي (باب بن غشير) حيث كانت تزور زوجها آنذاك عبدالله بن شعبان الذي سجن بسبب علاقته الوظيفية بالعهد الملكي (ابن ابراهيم بن شعبان وزير سابق في العهد الملكي)، قرر نوري أن يغير اسمه من جديد الى نوري المسماري.

وجدير بالذكر في هذا الصدد أن نوري المسماري يعمل في مجال الفندقة والعلاقات العامة وعلى مستوي عال وبإمكانيات رهيبة قلما تتوفر لأمثاله. فهو يتحكم في عدد من الطائرات الخاصة ويقوم بمرافقة العقيد القذافي في حله وترحاله، وفي جميع زياراته وصولاته وجولاته، ويقوم على خدمته ليلا ونهارا، بلا كلل. وغالبا ما يحاكيه في زيه ومظهره: قيرتدي البدلات العسكرية مثله والأزياء الأفريقية مثله...

فوداعا يانوري... ومـن للعقـيد في غـيابك يا نوارة الخـيمة؟! ويا أخلص ثوري خارج اللجـان الثورية’؟؟

مجموعة (أطلقوا سراح إدريس أبوفايد)


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home