Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فتن طيب الشريف تتجاوز البطنان الى رأس الدوله مرورا بالجبل الاخضر

اصل الحكايه : بايعاز من سيادة المنسق تم اجتماع لجزء لا يمثل قبيلة العبيدات العريقه ، بتاريخ 13 / 7 / 2007 ف بمنزل المواطن خليفه بو مريومه فى عدد لا يتجاوز الثلاثة والثلاثون فرد ، مع العلم انهم جميعا ليسوا من اعيان العبيدات المعروفين والذين رفضوا الحضور لعدم موافقتهم على جدول الأعمال لما فيه من فتنه ظاهرة وتمزيق للنسيج الاجتماعى يرفضها الدين والمنطق.
وبالفعل طالب منسق الفعاليات طيب الشريف فى هذا الاجتماع بضرورة رسم حدود قبيلة العبيدات نظرا لما يخشاه من تدهور صحة القائد وظهور اعراض مرض الخراف ( الزهايمر ) وضرورة اعداد العده لمبايعة سيف !!!

التداعيات : اجتماع لقبيلة المنفه بشعبية البطنان بالكامل بمؤتمر باب الزيتون شرق مدينة طبرق والذى أكدوا فيه على سعة الأفق والحس الوطنى الرفيع وعلى عمق العلاقة بقبيلة العبيدات وغيرها من القبائل وضرورة المحافظة عليها نظرا لاختلاطهم بالدم والنسب وما سطروه من ملاحم جهادية مشرفة طيلة فترة الجهاد وما عانوه في معتقلى البريقة والعقيله خير شاهد على ذلك وان هذا ليس بغريبا على اخلاق القبائل الليبيه. و رفضوا ونددوا بهذه الفتن التى تعمل على شق الصف والمرفوضة عرفا ودينا ، فى وقت تتحد فيه الشعوب والدول المتباينة دينا وعرقا ولغة وتاريخا.
وكان رد الفعل تجاه ما قام به المنسق من فتنة ، هو تسجيل انسحابهم من الفعاليات الشعبية كتعبير حضارى لرفض هذا السلوك وتدوين هذا الانسحاب في محضر اجتماع بتارخ 11/ 8 2007 ف والذى تم توقيعه من عدد 102 من اعيان قبيلة المنفه ، مع تعهدهم باحترامهم لجميع الواجبات القبلية والوطنية .

ردة فعل المنسق : جن جنون المنسق كعادته وتوجه على الفور الى اذنابه وذيوله المعروفة لنسج خيوط الفتنه وهو الخبير المتمرس فيها ، فهو منسق لكنه منسقا لاثارة الفتن وحبك الدسائس.
وفى نهاية الأمر هو المستفيد الوحيد وليذهب الجميع للجحيم ، حيث نادى بعقد اجتماع على الفور بمنزل المدعو عبد السلام عبدربه الشيهنى والذى لا يمثل قبيلة عيت الشاهين العريقة ، فى حضور بقية الذيول والدمى والأراجوزات والبيادق التى يحركها المنسق كيف ومتى شاء ، امثال رمضان مهلهل وعبدالعزيز سعيد وفرج الخطابيه وفرج ادم ، و شرح المنسق بأن المستهدفين بعملية الانسحاب هم قبيلة العبيدات وعيت مريم خاصة ، وأشار الى تقرير امين المؤتمر الدكتور لامين منفور المنفى ، فى اللواء سليمان محمود المريمى ، واوضح ان هذا الفعل اظهر الحقد الدفين تجاه قبيلة عيت مريم ، وادعى ان المستهدف ليس المنسق فقط بل قبيلة العبيدات عامة فى محاولة غبية ومكشوفة لفتنة قبيلة العبيدات بالكامل ، وفى منتهى السذاجه اضاف بان هناك ايادى خفيه فى رأس النظام تحرض على حرب للعبيدات من قبل المرابطين ، وحرض على انسحاب مؤتمرات العبيدات من المؤتمر الشعبى للشعبيه كردة فعل على انسحاب قبيلة المنفه من الفعاليات الشعبيه ورفضهم لرئاسته للفعاليات .
والغريب ان سيادة المنسق يصرح في جلساته الخاصة والجانبية بانه يتبع تعليمات صادره له من رأس الدوله عن طريق خليفه احنيش فيما يخص موضوع رسم الحدود لقبيلة العبيدات ، وأكد لبعهض ذيوله انه لا خوف من هذه الزوبعه التى اثارتها قبيلة المنفه بانسحابها من الفعاليات ، وانه تلقى حسب قوله تطمينات ووعود ببقائه كمنسق للفعاليت من قبل خليفه احنيش.

ووسط هذا السخب اللامعقول اقترح المدعو عبد العزيز سعيد المريمى ورمضان مهلهل المريمى الاعتداء بالضرب على الدكتور لامين منفور المنفى وتصفييط سيارته على رأسه ، ومباركة المنسق لذلك بابتسامة عريضة .
وفى نهاية الاجتماع قرر عقد اجتماع آخر ، والذى عقد بتاريخ 14 / 8 / 2007 ف بمنزل العمده عبدالله ادريس المبرى فى محاولة لاقحام بقية عيت مريم فى هذه المهزلة ، وعندما تجلت الرؤية العقلانية لدى اغلبية الحضور كان قرارهم ضرورةاطفاء نار هذه الفتنه وعدم تحميل الأمر اكثر مما ينبغى واوضحوا اغلبية الحاضرين ان الأمر لا يستحق هذا الحماس وان الموضوع لايتعدى كونه موضوع ادارى بحت ، حيث تجلت حسن نية قبيلة المنفه فى محضر اجتماعهم والذى تم بموجبه انسحابهم من الفعاليات الشعبية طالما كانت تحت قيادة المنسق الحالى ، واكدوا اكثر من مره بانهم ليس لديهم اى مانع فى تولى قيادة الفعاليات من قبل اى رجل آخر حكيم من خيار عيت مريم ، وبعد تداول الكلمات والتى كانت اغلبها فى هذا السياق العقلانى ، وبالطبع فان هذا السياق لا يروق لذيول المنسق وزبانيته ، فاستشاط ابنه المدعو طاهر طيب الشريف ( مدير جهاز البنيه التحتيه بالشعبيه ) على الفور غضبا وعقب قائلا : بان الأمور يجب ان توضع فى سياقها وان الأمر أكثر مما تتصورون وردد ما قال والده المنسق بان ذلك راجع لعداء المرابطين الدفين لعيت مريم مما يحتم علينا الوقوف بجدية ومقاطعة المؤتمرات التى على راسها الدكتور لامين منفور المنفى . وبكل سطحية وانانية اردف المدعو الصافى الشريف خيرالله شقيق المنسق بان سبب هجوم المنفه علينا هو عدم حصولهم على الوظائف التى بحوزتنا مثل : البنية التحتيه ، وشركة الأشغال العامة ، ومؤسسة الاسكان والمراف. ( وللعلم فان هذه الوظائف تحت حوزة ابناء المنسق وهم المستفيدين منها أولا وأخيرا وليس عيت مريم ولا يوجد اى قاسم مشترك بينهم سوى كلمة ( مريم. )
وبعد مشادات عنيفة تمخض الاجتماع على ضرورة تشكيل لجنه من وجهاء اعبيدات الجبل لاقحامهم فى ذات الموضوع ومحاولة اتخاذ قرار موحد ، وبالطبع ان يكون فى صالح سيادة المنسق وذيوله فقط وفقط لأن اغلبية قبيلة عيت مريم كانت قد رفضت هذا المنسق من البداية حتى انهم اعتصموا فى مقر الفعاليات الشعبيه عدة ايام ومنعوه من استلام مهام وظيفته ، لأنهم وبقية العبيدات قد اكتووا بنارهذا الرجل طيلة وجوده معهم ومنذ ان كان محافظا لمحافظة درنه ، ولذلك لم يستلم مهام وظيفة المنسق الا فى بيته وبحراسة قوات الأمن !

تناقضات ومفارقات سابقه لسيادة المنسق : تاريخ سيادة المنسق حافل بالمؤامرات ضد ابناء جلدته ( عيت مريم ) فمؤامراته اكثر من ان تعد او تحصى ففى الستينات انهالت تقاريره فى الطعن فى ذلك الرجل الفاضل المرحوم محمد ياسين المبرى حيث كان يعيره بانه ناصري الفكر والمنهج !! وحاربه من باب الحسد والحقد وهو اقرب الناس اليه !!
وبمثل هذه القرابين والفعال المشينه تقلد وظيفة محافظ درنه ، وبعد الثوره مارس التملق والتسلق وخبرته الطويلة فى كتابة التقارير والتزوير والاستلاء على الأراضى،واثارة الفتن ضد الجميع ، بداية من فتنة عيت عبدالله وعيت الفريخ من قبيلة عيت مريم والمنتهيه بجريمة قتل ، واتباع سياسة فرق تسد ، وسبق له محاربة عيت مريم ووقوفه مع قبيلة المنفه ، حتى انه صاهرهم لمصالحه الشخصيه والشخصية جدا ( حيث سبق له ان خاصم اخوته على تلك الأراضى وقال هذه الأراضى جبتها بشطارتى وليست ملكا للشريف ، ويعنى به والده بالطبع ) وبالتالى واستحواذه على اغلب تلك الأراضى ، وما فتنة عيت زيدان وبواحراقه التى انتهت بجريمة قتل ايضا بخافية على احد ، وهكذا تنقل من خندق الى آخر، وهو الذى اشار الى اخيه الصافى الشريف امين محلة المدينة فى ذلك الوقت بكتابة تقرير يطعن فى ( 12 ) من ابناء عمومته عيت مريم ،والموجه الى جهاز الأمن الداخلى باتخاذ اجراءات قاسية وشديدة ضدهم وتناسى انهم من اقرب الناس اليه ، وهو الذى تطاول وتجاوز حدود البطنان ووصل به الأمر الى الوشاية فى منسق فعاليات شعبية درنه الاستاذ الناجى العبيدى وتنصيب منسق آخر هو ابراهيم النزال .
اما الطعن فى أنساب ابناء عمومته وغيرهم والصاق الألقاب المشينه فحدث ولا حرج ...

وبالأمس القريب تشاجر أشقاء سيادة المنسق بالسلاح ، ( ادريس الشريف ، والصافي الشريف ) والسبب خلاف على متر ونصف لقطعة ارض فى سوق العجاج ، وهو اليوم يريد ترسيم حدود ارض العبيدات وشر البلية ما يضحك !!!

وبالمناسبة فسيادة المنسق وشقيقه الصافي هم الذين افسدوا مخطط مدينة طبرق وسوق العجاج بالكامل وحولوا الشوارع الى زقاقات ضيقة وحوارى كحواى اليهود .

وبالأمس القريب ايضا تم طرد العبيدات ومنعهم من التصعيد فى طبرق من قبل اخوتهم عيت مريم ، حيث قيل فى تلك الفترة لقبيلة عيت امزين اذهبوا لمنطقتكم ام الرزم ، وقيل لقبيلة عيت منصور اذهبوا لعين ماره ، وقيل لقبيلة عيت ارفاد اذهبوا لمنطقتكم التميمى ، وقيل لقبيلة عيت لميلط ارجعوا الى عين الغزاله ، وقيل لقبيلة عيت غيث ارجعوا الى العزيات ، وهكذا . . . .
وهم اليوم اعنى العبيدات فى طبرق عاجزين عن الحصول على قطعة ارض سكنيه الا بعد شرائها عدة مرات وبأغلى الأسعار من أخوتهم عيت مريم ، ووصل بهم الأمر ان يشتروا قطعة ألأرض مرتين مرة من ألأب ومرة من الأبن ، اما الحلم بقطعة ارض زراعيه فذلك من ضرب الخيال .
واليوم يستنجد بهم ظلما وعدوانا ضد اخوتهم قبيلة المنفه !!! فماذا عساك تسمى هذا اخى صاحب العقل والدين سوى ضحك على الذقون ، وأخيرا أرجو من كل قلبى ان يتغلب الخير على الشر وان يحق الحق ويزهق الباطل ، آمين آمين آمين .

والى لقاء آخر.

مع تحيات سعد آدم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home