Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

كلمة أخيرة لمعارضة ( الانترنت ) الليبية

لقد نبهنا لما تقوم به المواقع الالكترونية الليبية ، التى تدار بخبرة بعض الليبيين المرتزقة بالخارج ، والتى تتبنى ايدولوجيا التشدد والعنف ، وتتنافس تنافسا محموما فيما بينها على نشر الاخبار والاكاذيب المضللة ، والاراء المتخلفة الرجعية ، لفئة من المتطرفين الحاقدين على الشعب الليبى ، ونظامه السياسى البديع ! ومع اننى شخصيا لست من رواد هذه المواقع ، الا اننى رأيت من واجبى تجاه الشباب الليبى الواعد ، ان انبه لخطر ماتتناوله صفحاتها من مواضيع وتحليلات ، قد تكون مضارها اكثر من منافعها . أيها السادة ـ مشرفى ، وكتاب ، وقراء المواقع المعنية ، لا مجال للتنظير والمزايدة ، فى أمر قد يجلب الضرر للجماهيرية العظمى وشعبها ، او يمس سيادتها وامنها القومى بسوء ، ولاتهاون مع من يدعو للفوضى ، والتمرد على شرعية النظام الجماهيرى ، ومع من يزين للشباب الليبى الاساليب الملتوية ، والمتطرفة ، كوسيلة للتعبير ، وممارسة الحرية ، ولايمكننا الانتظار والصبر ، حتى نرى فوهات البنادق تصوب الى صدور ابناء المجتمع الليبى الآمن المستقر .

نعم ـ لامجال للتبرير ، والتساهل ، مع ماتطرحه هذه المواقع ( دكاكين السياسة الرديئة ) من انتاج اعلامى مشوه ، ، ومعادى لخيارات الشعب الليبى ، و اصبحنا نلحظ اسم ( ليبيا الطاهرة ) شعارا وعنوانا تتخفى وراءه هذه البؤر المشبوهة ، ( ليبيا المستقبل ، ليبيا الجديدة ، ليبيا الحرة ، اخبار ليبيا ، انقاذ ليبيا ، ليبيا المنارة ، ليبيا ... الخ ) وكأن ليبيا ( الجماهيرية العظمى ) ليست بالحرة ، او انها لا مستقبل لها ، الا بما تنتجه هذه المواقع من تفاهات .

ان الدعاية المبرمجة والمنظمة ، التى تصدر عن هذه المواقع ضد الجماهيرية العظمى وقيادتها الثورية ، بدعوى انها منابر للمعارضة الليبية بالمهجر ، لايمكن لليبيين تجاهلها باى حال من الاحوال ( مواطنين عاديين ومسؤولين ) بل يجب مكافحتها والتصدى لها ، بشتى الطرق والوسائل ، لتجنب ماقد يقع ، ويكون اسوأ ، فالشرر البسيط الطائش من هذه البؤر الحاقدة ، قد يغرر بعقول البعض من ضعاف النفوس بالداخل ، ليولد نارا تأكل الاخضر واليابس ، وتخلف الدمار والخراب وهذا برأيى ـ مايسعى اليه ملاك ، وكتاب هذه المواقع الاعلامية المتهورة ، ويشرح صدورهم .

ختاما ـ كلنا على يقين بان جماهير المؤتمرات الشعبية بالجماهيرية العظمى ، على درجة كبيرة من الوعى واليقظة ، لما قد يحاك ضدهم فى الخفاء من قبل الخونة ، واذناب الاستعمار ، وأن مايسمى مجازا بالمعارضة الليبية ، ماهى الا اكذوبة اطلقها بعض المشردين ، من المرتزقة على ابواب اسيادهم الاجانب وصدقوها ، فلا يمكن تصديق ان من بين الليبيين من يعارض ، او يحتج على ان يكون الشعب الليبى شعبا سيدا فوق ارضه ، وبيده السلطة والثروة والسلاح .

د. حامد سليمان المقرحى
طرابلس - ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home