Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أغنيه جنائزيه لمهووسى الموت

منذ فترة قصيره ظهرت فى ليبيا اغنيه غريبه، اغنيه اقل ما توصف بانها جنائزيه ملحده فهى تجسد الاغنية الهابطة الدموية وتعكس ثقافة الموت والدم والخلخلة النفسية المريضة ، انهم يزرعون بمثل هذه الاعمال الميته ثقافة الانسحاق وجلد الذات والهزيمة العاطفيه امام شبابنا الواعد ويفخخون الفن بالموت بين ثنايا الموسيقى كما لو انهم يقولون لقد استنفذنا طاقة الحياة ،
ولقد غناها محمد حسن الذى يغوص فى العبث والضياع الممزوج بالدموية واللاموضوعية ويحطم بقايا فتات الفن الذى يزعم انه يمتلكه.
انه شكل من اليأس النفسى والعقم والهزيمة المروعة فى اوصال قلبه الخربان ، ويدير ضهره للشعب التعبان والمسكين وفى جحود لاولئك البسطاء الذين صدقوا انه فنان ، لقد مارس الشذوذ الغنائى والسقوط الفنى فى مستنقع اللامعنى والقى بقنابل خانقه فى عنق زجاجة الاحلام المسكونه بالحب العذرى والامل ، ومارس اللامحمد اللا حسن ذلك الشذوذ بنعيق بومى يحسده عليه اكبر بوم ناعق .
تبدأ الاغنيه بجملة (لو كان نلقى من ايطول وريدى ) وتقول انه لو حدث ذلك فسنقطع اوصاله ونسحقه بإيدى !! وجاءت مفردات دمويه مثل الكبد والرئه والكلاوى والعنق ...الخ
إنها اغنيه كئيبة منهزمة انتحاريه ، تريد ان تقول لقد وضع اعداء الحياة حدا لحياتهم بالانتحار فلماذا لايضع محمدكم اللاحسن حدا لادائه ولو باغنيه هى اشبه بالحزام الفنى الناسف والقاتل ولكن بعبث وبلا معنى وبجبن ، إنها خلاصة الشعر الهابط والبذىء بالنتيجة ، واللااخلاقى إذ كيف يدعوا عاقل ومتخلق غيره لان ينزع وريده فى تشبيه شعرى جهنمى لايمت للقيم والتراث الانسانى بصله .
إن الهراء فى هذا العمل السوداوى المشحون بالفشل والاضطراب العاطفى والنفسى والمجلجل بالهروب والجبن ، لاينتج إلا من كاتب مريض ومطرب مريض ، ومهووس ومتعطش للظلام والكآبة وغير طبيعى ويجب عرضهم على طبيب نفسى وايداعهم فى اقرب مصحة نفسيه حفاضا على وعى غير مشوه للاجيال .
إن هذا ( الجغى مغى ) ليس شعر ، فهل هناك اغنيه مليئه برائحة عفن البطون والكروش والاورده والمصارين إلا لدى مطربكم هذا الذى لايكل ولا يمل وخرب تذوقنا الموسيقى والفنى بنعيقه المستمر منذ عشرات السنين ليزيد من كارثة الشعب الليبي.
ان اغنيته هذه سماها ( الملحمه الوريديه ) على اعتبار ان محمد حسن يعشق التعبيرات الكبيرة فمن الملحمة الى المسيرة الى الخيمة لقد احتكر كل وسائل الغناء حتى اصبح بارون من بارونات الفساد الفنى والاسوأ انه فى اغنيته هذه استخف بقوميات كثيره مثل الاكراد والعرب وسفه فى اغنيته المليئه بالصراخ والنواح والعياط وانواع من اطراف الدوره الدمويه والقديد والذبح والسلخ ، ويبدو إنها صادره من سلخانه وليست لشاعر يحترم عقول الناس ليستخدم مفردات تنفع لجزار لحم بدلا من حائك اغانى . ولقد سرب اللاحسن ان الكلمات لشاعره متفوقه وواعده وانه اخذ بيدها !!!!!! ، ومن هنا يبدو انها كتبت الكلمات فى ضروف من القهر العاطفى والهزيمة الذاتيه وإنهيار عاطفى فجاء هذا الهراء النسائى إن صح ان كاتبتها شاعره ! كما قال مع احترامنا لمبدعاتنا الليبيات ( لو كان نلقى من إيطول وريدى ) وتلقفها محمد حسن وهو يعتقد انه حرر عكا فنيا دون ان يدرى انه يكتب شهاده وفاته غير مأسوف عليه ، إن الباحث عن من يجد له وريده هو جاهل بخريطة جسده الماديه فكيف به ليكتب عن عواطف تحتاج لمن يكتشف ما هو ابعد من الجسد أى الى القلب وخلجاته والروح وتجلياتها ، والذى يبحث عمن يجد له وريده هو جبن واضح لان الشخص الذى يريد ان ينتحر لايستجدى الآخرين لكى يدلوه على اوردته لكى يقطعها فهناك طرق اسهل اكثر امام المجانين والمهووسين بالموت اقل بشاعه من تمزيق الاورده ، ثم ما هذا التصوير القبيح والجبان ؟ وياليته فعلها ووجد اوردته فاستراح وارحنا.

المتذوق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home