Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى الدكتور الموريتاني (2)

لم أشأ أن أرد على الدكتور الموريتاني مرة أخرى لولا وقوع مقالته في هفوات تاريخية لا يمكن أن يقع فبها تلميذ في المرحلة الثانوية، فما بالك من يحمل لقب دكتور ويتكلم العربية والفرنسية والأنجليزية بطلاقة حسب زعمه. أتمنى أن لا تكون الدكتوراه التي يحملها في التاريخ، فإذا تلك هي الطامة الكبرى.
كان الأجدر به أن يتحرى الحقائق التاريخية قبل أن يتقيأ لنا تلك المقالة، فدكتورنا الفاضل يقول وهذا نصه حرفيا. أما في ما يخص الوثيقة الدستورية الصادرة في العهد الملكي عام 1953 تثبت الوثائق أنه وضع من قبل الإنجليز والأمريكيين (كالقاضي جونسون) بالتعاون مع بعض الفقهاء الليبيين ومراقبة قضاة طليان وفي فترة كانت السيادة الوطنية منقوصة بتواجد القواعد الأمريكية والبريطانية على التراب الليبي تمام كدستور بريمر في العراق وكأننا كعرب لا نتعظ بوقائع وأحداث التاريخ فما أشبه الأمس باليوم!
لا أعرف من أين إستقى دكتورنا هذه المعلومة الهامة، والتي يخيل إلي إنه سمعها من الأزقة أو الحواري أو من مقاهي الشيشة، ولم يكلف نفسه حتى تقليب بعض المراجع أو الضغط على زر الكمبيوتر للتأكد من معلوماته عبر شبكة الأنترنت. أولاـ الدستور الليبي صدر في أكتوبر سنة 1951م وليس في سنة 1953م، أي قبل تأسيس النظام الملكي الذي بدأ تأسيسه في ديسمبر 1951م، ولم تكن هناك قواعد أمريكية كما قلت، فتأسيس أول قاعدة أمريكية في ليبيا وهي قاعدة هويلس كان سنة 1954م أي بعد ثلاث سنوات من صدور الدستور.
ثانياـ قولك أن الدستور وضع من قبل قاضي إنجليزي يدعى جونسون فهو قول مثير للضحك، فالأنجليز في تلك الفترة كانوا يعارضون بشدة إستقلال ليبيا فلا يعقل أن يساهموا في وضع دستور يتحدث عن إستقلال ليبيا. فبريطانيا كانت تصر على أن يبقى أقليم طرابلس وبرقة تحت وصايتها بينما أقليم فزان تحت وصاية فرنسا لمدة لا تقل عن عشر سنوات إستنادا إلى مشروع بيفين ـ سفورزا والذي حاولت بريطانيا تمريره في أروقة الجمعية العامة للأمم المتحدة ولكنه لاقى معارضة وخصوصا من الكتلة الشرقية بقيادة الأتحاد السوفييتي وجمهورية بولندا.
ثالثاـ الحقيقة الذي ساهم في وضع الدستور الليبي هو مفوض الأمم المتحدة في ذلك الوقت السيد أدريان بيلت وهو دبلوماسي هولندي، حيث كلف لجنة تتكون من 18 عضو لصياغة الدستور يترأس هذه اللجنة السيد عمر شنيب ويقوم بأمانتها السيد سليمان الجربي وتعتمد على الأستشارات القانونية لكل من السيد عمر لطيف مندوب مصر في الأمم المتحدة وعوني الدجاني مندوب السعودية. ثم قدم الدستور إلى اللجنة الوطنية برئاسة الشيخ أبو الاسعاد العالم التي وافقت عليه بأجماع أعضاءها الستون.
بعدها قام السيد أدريان بيلت بتقديم تقريره إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة التي أقرت الدستور تمهيدا لأعلان إستقلال ليبيا في 24 ديسمبر 1951م.
هذه هي القرائن التاريخية المتعلقة بصدور الدستور الليبي، فالليبيون ليسوا أغبياء يا دكتور موريتانيا حتى يجهلون تاريخهم، ولا ينتظرون حتى تأتي أنت من صحراء نواكشط لكي تعلمنا تاريخنا الذي حفظناه عن ظهر قلب.

نوري صالح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home