Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هـل صحيح أن وضع المحامي الثور قد تأزم؟

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ).

الذى يقرأ هذيان المحامى الآخير لابد أن يقرأ بين السطور الأسى والأحباط الذى يعانيه الكويتب البائس.
وعلى نفسها جنت جميلة الدرسى-من الأسماء التى تقمصها المحامى لمن لا يعرف، فلطالما نصحت المحامى نصيحة المشفق أن يبادربالدخول لمصحة نفسية حتى لا يتأزم وضعه الصحى، ولايكتفى بزيارات الأطباء، لكنه ضرب بنصيحتى عرض الحائط. إن الهذيان الأخير يعكس إضطراب شديد يعانيه الكويتب،فهو مرة يهاجم العرب، وأخرى يهاجم المسلمين، وهذا كله بسبب رسومات الأستاذين الفاضلين(سامى) و(عبد المتعال).
هذيانه الأخير لا يتسم بالتناسق أو الانسجام. أنه يشبه ضربات ثور جريح يلفظ أنفاسه الأخيرة.
لقد آلمه جدا أن يصور كحمار والعياذ بالله، ولايعرف طريقة ينتصر فيها لنفسه سوى ممارسة الكذب والبهتان ضد الإسلام والمسلمين، وزاد هذه المرة فطعن فى العرب كذلك .ولاريب أن بنيان المحامى البائس جد هش، فالذى يسارع بتغيير صورته بعد أن اظهرت بمنظر بشع يعكس بشاعة المحامى المعنوية ، وكذلك الحسية، ويأتى بصورة له التقطت منذ عشرين أو ثلاثين سنة، لابد أنه يعانى أمراض عديدة لا حصر لها لابد أنها ستشكل عائق كبير له أذا تولى فخامته رئاسة بلادنا.
وبالمناسبة فقد فاتنى أن اذكر أن الأطباء النفسيين سيكونون من ضمن أوائل المتعرضين للشنق أذا حكم المحامى الثور بلادنا. فبعد مرور سنوات على تردده على الأطباء النفسيين، لم يفلح هؤلاء فى إستئصال الامراض العديدة المتجذرة فيه، ولانه حقود لئيم فلن يغفر لهم فشلهم هذا.

ظن الكويتب البائس أن الليبين سيولون هذيانه شىء من الاهتمام والردود، لكن تم تجاهلها بشكل كاد أن يكون فريد فى تاريخ هذه الصفحة لعلمهم بجهل المحامى الثور العميق، ولم تفلح محاولات المحامى فى التذكير بين الحين والآخر أنه وكيل نيابة سابق، وله مكانته المرموقة فقد أتسع الخرق على الراقع.
بالمناسبة حاول المحامى البائس أن يختبىء وراء اسم جديد فى رده على، ( ابو عمر) لكنه نسى أنه استعمل نفس التوصيف فى رسائله الخاصة البذئية لى ( ابو ضياع)وأنه من المستبعد جدا توارد الخواطر بينه وبين آخر فيستعملان نفس الكلمة ،ونسى كذلك أن الذى ينتسب لعمر الفاروق رضى الله عنه لن يتعاطف مع إرهابى كذوب كالمحامى.

ندعو الله أن يهدى المحامى البائس للحق ، فحالته محزنة مفجعة، خاصة أنه يتفادى ذكر حقيقة أنه على أعتاب السبعين من عمر قضاه فى المجون والفجور. والسلام.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home