Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وكُذبت مخابرات سفهاء الطائف..!!

حالة مفصلية غريبة على ما يبدو تنم عن تحول طارئ بتصاعد وتيرة تشنج الخلافات القومية ، معلنة انحرافها السيكوباتي في ظل تداعيات المحن السيكولوجية العنيفة التي أنتجت وصلات نوبات يعاني أعراضها خصوم (القذافي) وأعدائه في النظام العربي المشلول .
حينما سربوا بخدعة ماكرة إلى وكالة (معاً) الفلسطينية عبر وسائطهم الاستخباراتية (موت القذافي) المعافى من كل الأدران الفكرية والأمراض العقلية والغيبوبة القومية والإسلامية على ما وصل إليه حال العرب .
مؤكدين بذلك دنو لغة الحوار .. وسقوط قيمه الحضارية غير جاحدين استعداءهم له .. وإخفاء نوايا الشماتة بغرائزهم العدائية (للرجل) .
في ظل الاعتماد على التشويش والحملات التضليلية والتشكيكية والنفسية التي فشلت في الثمانينات من القرن الماضي في زعزت النظام الليبي وقائده القذافي وقت أن تبنت (CIA) هذه التجربة الفاشلة والممقوتة برعاية (ريغان) منذ نشوب الحرب الباردة بين المعسكرين الليبي والأمريكي .
محاولين قدر الامكان الأخوة الفرقاء تضييق المساحة الشطرنجية السياسية التي يمثلون فيها دور البيادق المصطنعة الخاضعة للتغيير وفق ما تستدعيه حاجة معد اللعبة بغض النظر عن مكانة (الملك) المهدد (بالكش) الأمريكي والضغوطات الاقتصادية على ما يسمون أنفسهم بالمعتدلين أمام النسر الهائج !!
فاختلاق مرض القذافي .. أو موته جاء على خلفية تدبير تأمري من الخنازير المعروفة وصنع وهم أجهزة استخباراتيه عربية وتوجيهات قيادة سياسية عليا تحت وطأة الحسد من سطوع نجم القذافي عبر مشاركاته في القضايا المصيرية الخطيرة .. ودوره الفاعل والبارز في القارة الأفريقية وقناعة الغرب بسياساته المحورية بالشأن الإقليمي و القاري .. وهذه حقيقة غير خاضعة للجدل والمؤاربة وتمثل غرضية السلوك الرسمي العربي ومنهجيته المشينة باستخدامها لأقذر أنواع الانحطاط السياسي بتضليل الحقائق ..
ومحاولة عزل أفكاره ورؤياه عن الشارع العربي المحتقن والمأزوم .. فقد اعتبر بعض الساسة من العرب أن وجود القذافي الاستثنائي بالساحة السياسية عامل مؤثر على عدم استقرار الحكام .. نتيجة لكشفه أوراق عمالتهم للغرب وفضحهم أمام شعوبهم ..
فالقذافي يعد المناهض الوحيد للمشاريع الغربية بالمنطقة وخندق معادي لكل المخططات الاستراتيجية لمستقبل الأمة ومناوئته لما يطرح من الغرب حول القضايا المشبوهة .
فقد نشطت الأجهزة الاستخباراتية بالبلدان المناوئة للقذافي بعد أن عجزت الدبلوماسية عن مجاراته والتصدي للحكمة والجرأة والشجاعة التي أهلته لهذا الدور الريادي .
لهذا فشلت دبلوماسية آل العنزة بمقارعته وكذبت مخابرات سفهاء الطائف عن موته !!. وهو في الحقيقة يتمتع بكامل صحته البيولوجية والفكرية والقومية وذلك رداً على حديث الإفك والإفلاس الأيديولوجي .

د. مسعـود الجوهري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home