Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

سماسرة قطاع الزراعة

1 - أول وأشهر سمسار هو التونسي عضو قيادة الإرهاب الخويلدي الحميدي الشيطان الأبيض الذي يدعي التقوى وقال احدهم يطيل في الركوع حتى تظن انه مات ويصوم الاثنين والخميس وتناسي أن عبدالله بن سلول كبير المنافقين كان يصلي في الصف الأمامي خلف رسول الله وهو في الدرك الأسفل من النار. هذا المنافق ما اجتمع بموظفين بأي قطاع إلا وكال لهم التهم ومنها الخيانة والسرقة واكل الزقوم والمستثنى الوحيد هو الساعدي الفرجاني مدير مشروع مكنوسة وهو من أشهر السراق لأنه يعلم من هو الساعدي وصلته بأسياده العائلة الحاكمة. السمسار الخويلدي وابنه خالد استولوا على كل شيء من مشاريع إنتاجيه كالكفرة والسرير ومكنوسة وبرجوج وايراون والديسة وجميعها مسخرة له ولإبله كما امتلك محطة أغنام بئر الغنم وصارت مكانه المفضل كل يوم اثنين وخميس كما استولى على غابة كاملة في صرمان وأضافها إلى مزرعته التي تحتوي على حظائر للأبقار والأغنام والدواجن والسمان وكل العاملين بها موظفين يتقاضون مرتباتهم من الدولة والجرارات وسيارات النقل والمعدات والآلات كلها مسلوبة من القطاع العام فما أعجبته آلة واستعارها وأعادها إلى أهلها حتى لو كان ثمنها بخس فماذا تتوقعوا ممن سرق مخصصات الحجاج؟. كما تملك أراضي على شاطئ البحر في الزاوية وصرمان وحولها إلى محاجر إرباحها بالملايين وهذا قليل من كثير يفعله هذا المجرم ولكن رغم ذلك دائما يكرر انه لم يستفيد من الثورة التي شارك فيها وانه يعيش على راتبه الذي لا يزيد عن 300 دينار ويتحمل مشقة الحضور يوميا من صرمان إلى طرابلس. فهل بعد الكفر ذنب؟.

2 – ثاني سمسار هو أمين القطاع ابوبكر المنصوري الذي يدعي انه دكتور وهو فاشل ليس لديه شهادة دكتوراه ورغم انه جاء من مدينة البيظاء الشامخة إلا انه لا يملك أخلاق أهلها كما عرفناهم فهذا الرجل شاذ جنسيا ومريض بشهوة النساء فهو ينهار وينقلب رأساً على عقب بمجرد رؤية امرأة حتى عاملة النظافة ولديه جناح في أكثر من فندق لهذا الغرض ومؤجرة من جهات تتبع القطاع وفي أكثر الأحيان يتردد على فندق كورنتيا وقصصه تفوق قصص إلف ليلة وليلة. وهذا الأمين عنصري يكره العاملين معه من أهل طرابلس رغم انه يعيش بينهم ولو وجد من هو أكفأ منهم لغيرهم جميعاً فسعد الشويب مدير الشئون الإدارية والمالية هو صهره أخ زوجته وهو لا يفقه في المالية شيءً وطبعا وضعه في هذا المنصب لغرض حتى تكون كل الصفقات سرية كما أن المراقب المالي هو من بنغازي ومدير الغطاء النباتي ادريس عمر زميله ورفيقه في الدراسة وعضو معه في المثابة الثورية في جامعة عمر المختار كما إن مدير أهم إدارة في الأمانة وهي إدارة التنمية الزراعية هو عدنان جبريل وهو من البيظاء وكان قد رشحه لمنصب الكاتب العام ولكن البغدادي لم يوافق عليه وربما احد أهم المقربين إليه ومستشاره الخاص هو الدكتور على رحومة وهو متخصص في الاقتصاد ومن بنغازي ويكفي دليل على عنصريته وتحيزه أن عدنان جبريل والدكتور رحومة كلفا في أكثر من 15 مهمة خارج الجماهيرية خلال الخمسة أشهر المنصرمة من السنة الحالية 2007 وكأنه لا يوجد متخصصين مثلهم في الجماهيرية ولا تكاد أرجلهم تطأ ارض المطار حتى يركبوا الطائرة ألمواليه. الأثاث ثم شراءه من محل للأثاث بمدينة درنة والسيارات من محل بمدينة بنغازي والبناء والتجهيز وكل الصرف يشرف عليه سعد الشويب وهو رئيس لجنة العطاءات وعضو في لجان العديد من الشركات التابعة للقطاع وقد اشتري منزل في مدينة طرابلس من حساب مركز الصحة الحيوانية وثم صيانته وثاثيته كذلك على حساب المركز المذكور. أما السيارات فحدث ولا حرج كل مرة من جهة وكلها ترسل إلى الشرق من الجماهيرية وتخزن هناك في منازلهم لأنهم يعلمون أن الفرصة لن تدوم وسوف يرحلون قريباً. هذا الأمين جبان ورعديد يخاف من الخويلدي أكثر من ربه ويتبول اللاإرادي إذا ما استدعاه إلى مكتبه أو ليرافقه في مهمة وفي ذات مرة استدعاه إلى مشروع للنخيل بمنطقة الزاوية ومعه الكاتب العام وتركهم واقفين طول مدة الزيارة ولم يلتفت إليهما أو يكلمهما بينما جلس هو ومرافقيه وهمس لهم انظروا كيف أهنتهما. خلال الأسابيع الماضية اشتد غضب الخويلدي من هذا الأمين لأنه لم يوفر له أموال تقدر بالملايين ومن خارج الميزانية لصرفها على المشاريع التي تتبع إدارة السيطرة وطلبه إلى مكتبه فصار يبحث عن من يذهب معه ليصالحه معه ودلوه على محمد الجعفري أمين زراعة طرابلس وصالحهما مع بعض فأهداه الأمين في اليوم التالي سيارة فولكس باصات ثمنها أكثر من 40 إلف دينار.

3 – السمسار الثالث هو الكاتب العام فتحي بيرام ذو المائة وجه وهو غلام البغدادي المحمودي فقد عمل معه في شئون الإنتاج فأعجبته طاعته وتنفيذه الأوامر فكلفه أمين لمصلحة التنمية الزراعية والرعوية وهذه أهدرت الملايين من الدينارات في مكافحة الجراد وقصة الطائرة التي اشتراها البغدادي في ذلك الوقت بملايين الدينارات وهي طائرة مستعملة ولا تساوي حتى الآلاف وبأموال هذه المصلحة معروفة ومعلومة من الجميع. كما انه اشترى مئات السيارات الأمريكية نوع دودج عن طريق سمسار صديق البغدادي واستلم احمد المحمودي شقيقه منها أكثر من خمس سيارات بعد إن سددت الدولة ثمنها وهي تعمل الآن في مشروعه الخاص الذي يزيد عن 2000 هكتار بمنطقة الجميل هذا عدا الشاحنات لسقي الإبل والمولدات الكبيرة التي استلمها من مشروع المراعي بالإضافة إلي الجرارات ومستلزمات الإنتاج باهظة الثمن التي يستلمها من المشاريع التابعة للمصلحة. كما اشترت المصلحة من السيد احمد المحمودي قطيع من الآلاف الأغنام لمشروع وادي الاريل الزراعي وبأسعار خيالية. بعد إعادة الأمانة تم إلغاء المصلحة ورشح المنصوري عدنان جبريل بناء على تعليمات محمد فركاش بينما أصر البغدادي على غلامه بيرام وبالطبع نجح البغدادي في فرض رأيه بعد واسطة وتدخلات من قبل قلم معمر احمد رمضان وتم تكليف بيرام الذي جاء إلى الأمانة رفقة عصابة تذهب معه أينما ذهب وصار الآن هو وعصابته مهمش من طرف الأمين وعصابته وقفلت أمامهم كل أبواب السمسرة والبزنس وهم ينتظرون انقلاب الأوضاع ورحيل الأمين وعصابته.

مواطن مغـبون


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home