Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مؤتمر الأطباء العـاملين بالخارج

يتسائل الكثير فى الداخل والخارج عن الأسباب والدوافع الحقيقية لعقد مثل هذه المؤتمرات وعن الفائدة المرجوه منها..... حيث أنه سبق وأن عقد المؤتمر الأول للأطباء المهاجرين السنة الماضية بمدينة طرابلس ولم يصدر عنه سوى بعض القرارات الباهتة ختمت ببرقية عهد ووفاه، قدمت فى نهاية المؤتمر الى قائد النصر والتحدى والطبيب الأول ، مبدع ومهندس الخدمات الطبية فى الجماهيريه، الصقر الوحيد، معمر بومنيار القذافى....
كذلك قدم الأطباء المغتربون فى ختام مؤتمرهم أسمى وأنبل آيات الشكر (نفاق عينى عينك) للدكتوره عائشه القذافى على تكرمها بالدعوه ورعايتها لهذا المؤتمر...والجذير بالذكر أن الدكتوره عائشة بنت أمعمر القذافى (الحائزة على الدكتواره الفخرية من جامعة ترهونة الليبية) قد تكفلت مشكورة بدفع تكاليف المؤتمر الأول الذى أقيم السنة الماضية بطرابلس وذلك من خلال جمعيتها الأنسانية المعروفة بأسم جمعية وأغتصبوا.....فقد دفعت الدكتورة عائشة والمشهورة بكرمها وسعيها الدؤوب للأعمال الخيرية حتى مصاريف تذاكر الأطباء وأقامتهم وأكلهم وشربهم....وقد ذكر لى أحد الآصدقاء الذين تشرفوا بحضور المؤتمر الماضى فى طرابلس بأن الدكتورة عائشة غضبت وأبدت الكثير من الأنزعاج عندما رأت طابور طويل من الأطباء أمتد حتى خارج المبنى وتحت أشعة شمس يوليو الحارة وهم ينتظرون صرف المبالغ المالية كتعويض عن تذاكر السفر التى أستعملوها للسفر الى العظمى، وذلك فى نهاية المؤتمر... يقال أن الدكتور مصطفى الزائدى كان وراء بهدلة الأطباء المغتربين فى ذلك اليوم ويقال بأنه شدد على اللجنه المسؤلة على دفع تعويضات تذاكر السفر بأن يعّقدوا الأطباء ويمسحوا بيهم الأرض....هذا وتجذر الأشارة بأن مصطفى الزائدى كان قد أستهزاء بالأطباء المغتربين فى أول أيام المؤتمر وذلك فى الكلمة التى ألقاها بمناسبة أفتتاح المؤتمر وذلك على مرىء ومسمع كل من شكرى غانم والدكتورة عائشة.
طبعا الدكتور مصطفى الزائدى، غنى على التعريف، هو لايلام على ماصدر منه من هزائب مبطنه وغير مبطنة لزملائه الأطباء....فهو يرى هؤلاء الشباب المتفوقون قد رجعوا غانمين ومعهم شهادات عالمية لم يكن بأستطاعته هو الحصول عليها رغم تحصله على بعثه دراسية خاصة جدا فى ألمانيا...وطبعا ميزات أخرى خيالية وميزانية مفتوحة ...الخ.... يقال أنه قضى مدة أقامته فى المانيا يتفنن فى تعذيب الطلبة الليبيين داخل المكتب الشعبى فى المانيا...ورجع متخصصا فى جراحة التعذيب والتشويه الجسدى.... وعند رجوعه الى المثابة الكبرى وحتى يشفى غليله و عقدة النقص التى أنتابته من جراء عدم تمكنه من التخصص فى أى مجال من مجالات الجراحة كما كان يتمنى...فقد قام بأنشاء مملكة خاصة به وأطلق عليها أسم مجلس التخصصات الطبيه...وقد جعل من نفسه رئيسا (الى الآبد) لهذه الهيئة أو الكلية والتى تمنح صفة أخصائى (أسميا) بأى تخصص فى مجال الطب...وهى الجهة التى تقرر منح أو الغاء صفة التخصص أو شهادة التخصص عن أى طبيب متخصص أو يسعى الى التخصص فى الجماهيرية....هو يسمى هذه المملكة بمجلس التخصصات الطبية ولكن فى الحقيقة هى لا مجلس ولاهم يحزنون.... مصطفى الزائدى هو ملك هذه الجمعيه منذ أن أنشأها ...هو صاحبها وهو بوها وكيالها... زى أمعمر بالتمام والكمال...دكتاتاثورر..... ومصطفى الزائدى هذا سوف يحتفل فى نهاية هذه السنة بالعيد السادس عشر من تربعه على مملكة التخصصات الطبية ....وبدون منازع....ءومن يقدر ءيكلمه ..... فهذا حور من حوارى القائد.... هذا واصل بكل.... مبروكة عليك يا زايدى... ؤ زيد تحدى زيد........
نرجع لموضوع المؤتمر اللى قريب يعقد فى مدينة بنغازى.....مدينة بنغازى المدينة التى يربو عدد سكانها على المليون نسمة.....المدينة التى تشتهر بمطارها الفضيحة (مطار بنينه أو مهبط بنينة الأضطرارى)......بالله يا دكاتره يامغتربين تموش هذا مطار أ يحشّم.... بالله قارنوه بمطار أصغر مدينه عندكم فى بلاد بره.....عموما مطار بنينه هو أحد أنجازات الفاتح العظيم....
مدينة بنغازى، مدينه مستشفى الجماهيرية العتيد.....أقدم مستشفى فى العالم بالله يادكاترة يامغتربين ماتنسوش تاخدولكم جولة بهذا المستشفى الحشمة.....ونحب أنذكركم بأن هذه الهربكانة هى المركز الطبى الرئيسى بالمنطقة الشرقية بأكملها وكذلك المستشفى الجامعى الرئيسى لجامعة العرب الطبية.....
جولة ميدانيه بالله عليكم...وبعد ما تخلصوا هذه الجولة أسئلوا أنفسكم ماهى الفائدة اللى ممكن أشكالكم أيقدموها لمثل هذا المستشفى .....أعنى هل هذا المستشفى موش ناقصة شى أمغير حضراتكم ومؤتمراتكم العقيمة والتى لاتشبع ولاتغنى عن جوع .... أوبالأحرى أسئلوا اللجنة المنظمة لهذا المؤتمر.... واللا أسئلوا الدكتورة عائشة.... لماذا بقى هذا المستشفى على هذه الحالة المأسوية رغم رفع الحصار وتضاعف سعر بيع النفط الخام ورجوع أطباء المهجر ....أسئلوهم وقولولهم هل من المعقول فى القرن الواحد واللا الأثنين وعشرين فية مستشفى هكى شكله ياهوووووووه.....أسئلوا الدكتور عبد الهادى موسى اللى هوايته المفضلة أعتلاء المناصب العليا بس....مرة عميد كلية الطب بجامعة العرب الطبية ومرة رئيس جامعة قاريونس ...ومرة رئيس جامعة العرب الطبية ....وبعد أن ضمت جامعة العرب الطبية الى جامعة قاريونس عيين كرئيس لجامعة قاريونس.... وبعدين لما دار مشاكل فى جامعة قاريونس فصلت من جديدي جامعة العرب الطبية عن جامعة قاريونس وعاد من جديد ليتقلد منصب رئيس جامعة العرب الطبية .....وكأنه مختوم على (..........) بأن يكون رئيس جامعة وبس.....خلاص أتقول مدينة بنغازى مافيهاش شخص مؤهل آخر يتولى مثل هذه المناصب ومافيش اللا هالتشادى الأصل اللى خرّب جامعة قاريونس وسرقها ودمر جامعة العرب الطبية ......
مستشفى الجماهيرية بمدينة بنغازى .... هذا المستشفى المتخلف جدا جدا راهو هو المستشفى الأساسى لتعليم وتدريب طلبة كلية الطب المساكين.....
فى الحقيقة المواطن الليبى العادى لم يعد يكترث كثيرا بمثل هذه المؤتمرات عديمة الفائدة والتى لا يستفيد منها سوى منظميها...و الحقيقة التى يعيشها المواطن الليبى هى أن الخدمات الطبيه غير موجودة أصلا ولن يستطيع ترميمها مجموعة من الأطباء المغتربين الذين معظمهم أتوا للجماهيرية لغرض قضاء أجازاتهم الصيفية مع أهلهم (وتذاكر سفر بلوشى) ولغرض الأستعراض والتعالى على زملائهم أطباء الداخل والذين كبلهم مصطفى الزائدى بمجلس تخصصاته وألزمهم بأن لايتخصصوا اللا عن طريق مجلسه وذلك قطع عليهم كل السبل فى الحصول على فرص التخصص بالخارج....
لم يتغير شىء على المواطن الليبى البسيط منذ ذلك المؤتمر الذى عقد فى مدينة طرابلس الصيف الماضى سوى التدهور المستمر فى الخدمات الطبية .....حيث أن السفر الى تونس ومصر والأردن وقطع آلآف الكيلومترات فى سبيل العلاج فى هذه الدول يزداد عما بعد عام نتيجة لتدنى الخدمات الطبية أو بالأحرى عدم وجودها.
أنا أطلب من الأطباء المغتربين أن كانوا فعلا صادقين فى المساهمة فى تحسين الخدمات الطبيه يقوموا أو على الأقل ينادوا بالآتى وأن يصروا على ذكر ذلك فى برقية العهد والوفاء التى سوف يهدوها الى قائدهم:

1)- المطالبة بأجراء تحقيق فورى وشامل عن أسباب أنحطاط الخدمات الطبية فى ليبيا و محاسبة كل من تثبت تورطه و مسئوليتة عن هذا التدهور الفظيع فى هذا القطاع المهم.
2)- ألمطالبة بوضع حد لحالة الأهمال والتسيب التى تعانى منها ماتبقى من مستشفيات فى البلاد والأسراع فى أعمال الصيانة وبناء وحدات صحية ومستشفيات جديدة وجلب التجهيزات المتطوره بعيدا عن العمولات والمتاجرة الشخصية....على أن يتولى هذه الأمور متخصصين بهذه المجالات.
3)- محاسبة أمناء الصحة السابقين والذين تداولوا على الأمانة العامة للصحة وذلك منذ سنة 1970 وتطبيق مبداء من أين لك هذا على كل أمناء أمانة الصحة السابقين ، بمن فيهم الثوريين منهم أمثال مصطفى الزايدى وأحتيوش.
4)- المطالبة بتحسين مرتبات الأطباء العاملين بالقطاع الصحى بالجماهيرية وتحسين ظروف عملهم وظروف سكنهم.
5)- عمل ضوابط وقوانين خاصة بمماسة المهنة وكذلك ضوابط وطرق تقتتم خاصة بالأطباء الأجانب الذين يدخلون البلاد لغرض العمل بالقطاع الصحى.
6)- أن تكون الدعوة لمثل هذة المؤتمرات فى المستقبل صادرة عن هيئة أو مؤسسة علمية مثل أحدى الجامعات بالجماهيرية أو حتى أمانة الصحة وليست عن طريق جمعية خيرية مشكوك فى مصدر تمويلها.
7)- عدم حشر مملكة مصطفى الزائدى للتخصصات الطبية، مملكة صالح ابراهيم للدراسات العليا و مخابرات أمن الدولة ولجنة شؤون المغتربين فى الدعوة لمثل هذه الموتمرات. أن مجرد وجود هذه النماذج والأسماء المثيرة للجدل يثير الريبة والأشمئزاز ويعزز الأعتقاد بأن هذا المؤتمر مسيس ولن ترجى منه فائدة.

أخيرا أريد توجيه سؤال إلى كل طبيب يرغب في المشاركة في فعاليات المؤتمر المذكور، عليك أن تسأل نفسك وتحكم ضميرك: هل أنت مشارك في المؤتمر للنهوض بالخدمات الطبيه فى ليبيا فعلا ؟ أم هى لتحقيق مصلحة شخصية أيا كانت هذه المصلحة !!

مواطن من العظمى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home