Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تأملات : المكتب الشعـبى بلندن / المقبور المجذوب / وغـيرها

يوظف المكتب الشعبي بلندن مجموعة من الأشخاص لأداء الأعمال الإدارية و المالية التي تخص أنشطة المكتب المختلفة وبعض تلك الأنشطة تحتاج إلى سرية في تداولها كما هو الحال في جميع السفارات الأخرى. الملفت للنظر أن معظم هؤلاء الأشخاص يمكن تصنيفهم كالتالي: أفراد ليبية هاجروا من ليبيا و استقر بهم الحال في بريطانيا منذ عهد طويل، أفراد عربية مجنسة بالجنسية الانجليزية، أفراد غير عربية أو أفراد ليبية تكفل المجتمع بتكاليف حصولهم على الدرجات العلمية المختلفة و لكن تم توظيفهم لتعبئة النماذج الرسمية و غيرها من الأعمال التي ليس لها علاقة من قريب أو بعيد بمجال تخصصاتهم العلمية.

السؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا يتم توظيف هؤلاء بالرغم من خطورة توظيفهم في مكان حساس مثل المكتب الشعبي؟

للحصول على إجابة علمية على هذا السؤال يجب أن نعرف أولا من مكن هؤلاء الأشخاص بالعمل في هذا المكان الحساس. و بعد بحث و تنقيب سريع غير مضني " سؤال بعض من يعمل في المكتب وهذا شي خطير" تبين من المصادر الموثوق فيها تبين إن معظم هؤلاء الموظفين تم تمكينه بما يعرف "بعقد محلى" و لا يتم تمكين أين منهم إلا بعد توصية من آخرون موثقون بهم لهم علاقة بالإدارة العليا في المكتب" عصابة كبيرة في لندن تضم حتى بعض المعارضين و الذين لهم علاقة بمؤسسات يهودية تعمل من خلف الكواليس".

إن العقد المحلى هو بعبارة أخرى عقد غير قانوني فيمكن في أية لحظة الاستغناء على خدامات الموظف الذي يعمل بعقد المحلى . و هنا بيت القصيد فهؤلاء الموظفون رضوا بالعمل بالعقد المحلى نظرا للحاجة الماسة لهذه الوظيفة ولذلك فهم يعلمون بان عليهم الطاعة العمياء و عدم التدخل في شي و السكوت على أية تجاوزات يقترفها أفراد الإدارة العليا حتى لا يتم طردهم من العمل.

اغلب الظن، إن المكتب الشعبي بلندن ليس المتفرد بذلك بل إن جميع المكاتب تسيير بهذه الطريقة ولكن نحن نحكم على ما نراه و نتحقق منه. إن الإدارة العليا في مكتب لندن و بدون ادني شك تقوم بنهب ثروات المجتمع الليبي. كلا من موقع مسؤوليته وتخصصه. فهذه أعمال تنفذ بأسعار خيالية و ذاك متخصص في النهب من خلال الحفلات و آخر مخصص في نهب مخصصات الطلبة الموفودون و غيره في المشتريات الموجودة على الأوراق فقط ... الخ وكل منهم مستعد للدفاع على منصبه ولو تعامل مع الشيطان. فلا يهمهم امن الليبيين أو حتى النظام و لا سمعته الذي أرسلهم لهذه المهمة السامية.

إلى متى يرسل النظام هؤلاء اللصوص الذين لا لهم رصيد سوى أنه شقيق الفلاني المنافق هذا أو أخ الفلاني المتسلق ذاك فعلى سبيل المثال لا الحصر ماذا يحمل رئيس مكتب العلاقات الثقافية "الأستاذ" حامد مسعود "اللقب دوره و تعال دقها خضراء لو لقيت اللقب" أو "عياد معتوق مش عارف مين" من مؤهلات علمية. الجميع يعرف الشهادة العلمية التي تحصل حامد مسعود. مؤهله العلمي انه شقيق سعد مسعود و هذا الأخير تحصل و بتقدير جيد مقبول في الأعمال التي تخص حماية الجبان الذي يتخفى خلف المؤتمرات الشعبية حتى لا يتحمل مسؤولية ما يحدث لليبيا من دمار " شهادة ليس من السهل الحصول عليها فهي تحتاج إلى ثنى الركاب كما نقول في عاميتنا" إما الأخر معتوق "مش عارف مين" فان شقيقه الأكبر فمستعد أن يلحس طيز بل أن يبيع اعز ما يملك الإنسان ليحصل على رضي سيده العميل الأمريكي . هؤلاء السذج الذين استطاع عميل أمريكيا، صاحب الانقلاب، أن يستقطبهم بحفنة من الدينارات أو بمناصب تافه. الأسف كل الأسف على هؤلاء. النهاية قريبة جدا. ليس بالبعيد قبر الملعون الضاذمه وبالأمس القريب قبر الملعون المجذوب "الله لا ترحمه ". غدا قد يكون دورك أنت يا من تعمل على توطيد أركان حكم هذا الطاغية. استفق يا من تعمل في احد الأجهزة الأمنية أو المؤسسات التي تضر بأخيك المسلم مثل اللجان الثورية وغيرها من المؤسسات التي تضر بالأمة الإسلامية فان يوم الحساب قريب جدا جدا.

نهاية مقالي هذا أقول لاخوتي اعتصموا بحبل الله ولا تدعوا ريح هذا الدجال تفرقكم أو أن يستخفكم كلام عميل امريكيا المرتقب.

بقلم : سالم عـبدالله العـربى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home