Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فى ذكرى استشهاد شيخ الشهداء..
هـل يحتاج ادريس السنوسى إلى.. مصطفى وجلال الوحيشى

بسم الله الرحمن الرحيم . وبه نستعين
لاشك ان الانترنت اختراع عظيم ومذهل جاء نتيجة لجهود مضنية من قبل علماء ومهندسين توجت اعمالهم بهذا المشروع الرائع الذى قرب البعيد وفتح الافاق للباحثين والدارسين المتعطشين لكافة انواع المعرفه والتواصل .... ولكن ....؟ كان لهذا السلاح حد غير امن تمثل فى الوجه القبيح لهذا المشروع من مواقع غير اخلاقيه وصفحات مسيئه لرسالة الانسان التى من اجلها استخلفه الله على هذه الارض .
المثلب الاخر لهذا الاختراع هو افساح المجال للمتطفلين وعديمى الاخلاق الذين ظنوا ان حرية الرأى والتعبير تتمثل فى الخوض فى مالا يفهمون .أو التطاول والقدح والذم والسباب والذى ينتج من( اللاوعى) لديهم ولما ترسخ فى بواطنهم من عقد نفسيه ومن امثلة هؤلاء (ابوجناح ) الذى اشك فى اسلامه أصلا فضلا عن أن اطالبه باحترام الرسول الكرم . ومنهم من أضحكنى ملء شدقى حتى الاغماء وهو المدعو ( جلال الوحيشى) الذى اعتلى جوادا من خشب متوهما فى نفسه أنه من اصحاب الاقلام فصال وجال على هذه الشبكه بغثاء كغثاء السيل والذى لو كتب فيه عن القمر لعرض بادريس السنوسى واطرف ما أورده فى هذا السياق تهديده ووعيده بفضح المرحوم ادريس السنوسى على صفحات النت ومنتدياته مستقيا جل معلوماته من الكتاب الهزيل (حقيقة ادريس ) متناسيا ان محاولة نظامه السبتمبرى الذى سخر امكاناته للنيل من تاريخ وسمعة السنوسى باءت بالفشل وجاهلا ان ادريس السنوسى سطر تاريخا بقى بعد زوال عرشه .
اما المدعو ( مصطفى) (وحاشا اسم المصطفى صلى الله عليه وسلم )فانى أشك فى أصله بعد ان وصف ساكن الجنان السيد ادريس السنوسى ب (الملك الوضيع )والذى ان دل ذلك على شئ فانما يدل على وضاعة أصله هو وانعدام أخلاقه فالليبيون جميعا يعرفون أصل ادريس السنوسى وفصله فهو سليل الرسول وابن فاطمة البتول وهو المصلح بن المصلح بن المصلح المجدد .... (هذاابن رسول الله ان كنت جاهله ......العرب تعرف من أنكرت والعجم )
وهو من الذين قال فيهم الشيخ الشهيد عمر المختار ...(منذ عرفت الساده السنوسيه لا أذكر اننى قابلت أحدهم وأنا على غير وضوء)
أما عن المقنع ب (الصاروخ) والذى حاول مرارا رسم صور كاريكاتير تافهه عن السيد ادريس فهو لا يعدوا عن كونه أحد التافهين السابقين مستترا

وبعد ... فنحن لاندعى للسيد ادريس السنوسى عصمة الانبياء وهو أيضا ليس من الملائكه والكمال لرسول الله صلى الله عليه وسلم والسيد ادريس نفسه قال ... (قد لا يخلو عمل كل انسان من التقصير ..... وقال .. عمل الكبير دائما منقوص ... وقال ... ارانى عاجزا عن حمل هذه الامانة الثقيله ) ولكن يكفى ادريس السنوسى فخرا أنه ماتولى أمرا الا وتركه فى حالة أفضل مما باشر به ويكفيه شرفا انه (هو اللى يسالنا موش نحنا اللى نسالوه )
لقد مات ادريس السنوسى كامل العقل رغم كبر سنه وغسل وكفن على ملة الاسلام وصلى عليه فى المسجد النبوى الشريف ودفن فى الربوه داخل تجويف ال البيت فى البقيع المشرف هذا التجويف الذى لم يفتح منذ الف عام الا لادريس السنوسى واحمد الشريف السنوسى ومن رحمة الله لادريس السنوسى ان جعل الليبيين جميعهم يترحمون عليه .( الا عديم اصل )....... فارونى ايها الاوباش اين ستدفنون ومن سيترحم عليكم وهذا هو ادريس السنوسى عند عمر المختار ......

(بيان شـيخ الشهداء عـمر المختـار )
في جريدتي الأخبار والمقطم القاهريتين
بتاريخ 20 أكتوبر 1929 م
الموافق 16 جماد الأول 1348 هـ
في أوائل عام 1348 أي حوالي منتصف عام 1929 دعتني الحكومة الإيطالية عن طريق ممثلها الحاكم العام الماريشال بادوليو إلي إيقاف الحرب ولتقديم طلباتنا ولتحديد مكان ٍ للقاء صاحب السعادة , ولقد حدث ذالك وإلتقينا في سيدي رحومة ووافقنا علي عمل هدنة حربية مدتها شهران حتى يتسنى لكل منا أن يكون علي إتصال برؤسائه , وأثناء اللقاء طلب إلي الماريشال بادوليو أن أقدم له طلباتنا وقال لي إنه كان مستعدا لإعادة زعيمنا « الأمير» السيد محمد إدريس السنوسي إلي برقة إذا ماكنا رغبنا في ذالك.
وكان من بين شروط الهدنة التي قدمناها الشروط التالية :
1 - العفو العام عن جميع المدانين بجرائم سياسية سواء كانوا موجودين داخل البلاد أم خارجها وإطلاق سراح المسجونين لأسباب سياسية.
2 - سحب جميع الحاميات التي أقيمت أثناء حرب عام 1341 (1922-1923) بما فيها تلك الحاميات الموجودة في جغبوب وجالو.
3 - إعطائي الحق جباية العشور الشرعية من العرب المقيمين حول الحاميات الإيطالية علي الشواطئ.
4 - مدة الهدنة شهران قابلان للتجديد.
ولقد قبل صاحب السعادة الماريشال بادوليو هذه الشروط ووعد بتطبيقها ، وقبل انتهاء مدة الشهرين أخبرت صاحب السعادة الحاكم العام عن طريق نائبه الكاڤاليري « سيتشيلياني» بأن جميع الوجهاء الوطنيين كانوا متفقين علي اختيار زعيمنا السيد محمد إدريس السنوسي لكي يقوم بتعيين بعض الأشخاص اللائقين من بين مواليد برقة وطرابلس الغرب للتفاوض مع الحكومة الإيطالية بشأن مطالب برقة وطرابلس الغرب وطلبنا – بجانب ذالك – إلي الحكومة أن تتصل علي الفور بالأمير السيد محمد إدريس السنوسي لإتخاذ الوسائل الكفيلة بوضع حد للحالة الراهنة بأفضل السبل ولقد وعدني صاحب السعادة وعوداً طيبة , وقبل نهاية الشهرين طلبوا إلي تجديد الهدنة وأوردوا سببا لذلك هو إن الحاكم العام كان قد سافر إلي روما لعرض المشكلة علي الحكومة وأنه لم يكن عاد بعد ، وبهذه الكيفية جرى مد أجل الهدنة فترة عشرة أو عشرين يوماً حتى الثالث من جمادى الأول عام 1348 وعندئذ أدركت أن هدف الحكومة كان مجرد كسب للوقت ولذلك أبلغت الحكومة عن طريق نائب الحاكم بأن الهدنة كان يمكن أن تنتهي في اليوم العشرين من جمادى الأولى عام 1348 الموافق الرابع والعشرين من أكتوبر عام 1929 وبأنها ما كان لها أن تتجدد , فالهدنة الآن توشك أن تلفظ أنفاسها الأخيرة ولم أتلق أي رد من الحكومة الإيطالية بشأن نيتها الاتصال بأميرنا السيد محمد إدريس السنوسي , ولذا أرى استئناف الحرب وعدم اعتبار لأية محادثات ولأي وسيط حتى وإن كان هذا من العائلة السنوسية اللهم إِلاَّ إذا تم إصطفاؤه نتيجة لثقة الأمة ، علي أنني لا أفهم لماذا تتقاعس الحكومة الإيطالية عن الإتصال بالزعيم المذكور برغم علمها جيد العلم أن الحل والربط في يده وأنها إذا عمدت حقاَ إلي إدراك السلام فإنها لن تتردد لحظة واحدة في الإتصال به ، ليكن في علم كل محارب إذن أن هدف الحكومة الإيطالية الوحيد هو إشعال الخلافات والدسائس فيما بيننا لتدمير كتلتنا وتفتيت وحدتنا ولإمكان قهرنا بسهوله وانتزاع كل حق من حقوقنا الشرعية علي غرار ما حدث مرات كثيرة ، لكن حمداً لله لأنها لم تنجح في أي شيء من هذا ، ليشهد العالم كله أن نوايانا تجاه الحكومة الإيطالية نبيلة وأنه ليس لدينا هدف آخر سوى المطالبة بحريتنا وأن أهداف إيطاليا تتجه إلي قمع كل حركة وطنية ترمي إلي يقظة شعب طرابلس وتقدمه ، ومع ذلك نحن لا نستطيع أن نقول إن كل الشعب الإيطالي يوافق على فكرة الحرب لاسيما في وقت الذي تتبسط فيه الدول الأخرى مع الشعوب الشرقية وعلي العكس فهناك من يجنحون إلي السلم وهؤلاء يضعون مصلحة بلادهم في الاعتبار الواجب أن يكون ويعلمون ماهية الخراب والدمار والخسائر التي تجلبها الحرب كما أنه يوجد أيضاً بعض أفراد قلائل يريدون تدمير شعب طرابلس بأية وسيلة ، لا يسمح الله أن يدرك هؤلاء الأخيرين مأربهم ويحققوا هدفهم ، ولا توجد أمة لا تعرف أنه في سبيل تحقيق الحرية ينبغي بذل كل الجهود سواء أكانت بسيطة أم مضنية ، نحن الآن ندافع عن وجودنا ونبذل دماءنا من أجل إفتداء الوطن وإدراك الأهداف التي نقصدها ، ولذلك لسنا مسئولين عن استمرار هذه الأحوال إلي أن يتوب أولئك الأفراد الذين يعمدون إلي إستعمال العنف ضدنا ويهتدوا سواء السبيل ويستعملوا معنا الإخلاص والولاء بدلا من الإحتيال والتملق والرياء.
16 جمادى الأولى 1348(20 أكتوبر 1929)
قائد القوات الوطنية عمر المختار

(رسالة عمر المختار للشارف الغريانى )
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله القائل ( ان الجنة تحت ظلال السيوف ) الى أخينا سيدى الشارف بن احمد الغريانى حفظه الله وهداه سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ومغفرته ومرضاته نعلمكم ان ايطاليا اذا ارادت ان تبحث معنا فى اى موضوع تعتقد أنه يهمها ويهمنا فما عليها الا أن تتصل بصاحب الامر ومولاه سيدى السيد محمد ادريس بن السيد محمد المهدى بن السيد محمد السنوسى رضى الله عنهم جميعا فهو الذى يستطيع قبول البحث معهم أو رفضه وأنتم لاتجهلون هذا بل وتعرفون اذا شئتم أكثر من هذا ومكان سيدى ادريس فى مصر معروف عندكم وأما أنا وبقية الاخوان المجاهدين فلا نزيد عن كوننا جندا من جنوده لانعصى له أمرا ونرجوا من الله سبحانه وتعالى أن لايقدر علينا مخالفته فنقع فيما لانريد الوقوع فيه حفظنا الله وأياكم من الزلل نحن لاحاجة عندنا الا مقاتلة أعداء الله والوطن وأعدائنا وليس لنا من الأمر شىء اذا ما أمرنا سيدنا وولى نعمتنا رضى الله عنه ونفعنا به بوقف القتال نوقفه واذا لم يأمرنا بذلك فنحن واقفون عند ما امرنا به ولانخاف طيارات العدو ومدافعه ودباباته وجنوده من الطليان والحبش والسبايس المكسرين ولا نخاف حتى من السم الذى وضعوه فى الابار وبخوا به الزرع النابتة فى الارض نحن من جنود الله وجنوده هم الغالبون ونحن لانريد لكم ما يدفعكم اليه النصارى وظننا بكم خير والله يوفقنا ويهدينا وأياكم الى سبيل الرشاد والى خدمة المسلمين ورضاء سيدنا (سيدى ادريس ) رضى الله عنه وسلام الاسلام على من تبع الاسلام .
13 ربيع الثانى 1344 هجرى
خادم الحضره نائب المنطقه الجبليه عمر المختار

التوقيع : ليبى وفى
daralsalam_1@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home