Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أحقاً مضيت أبا سهل؟

مضى و القلوب معلقة به ، والالسنة تلهج بالثناء عليه ، والنفوس تشعر بالوفاء له ، فقد كان اليفا مألوفا محبوبا من قبل اخوانه ، مياسرآ للشريك .. منفقآ للكريمة ،يزين وجهه اتزان صامت .. كان معروفا بالحلم والأناه وسعة الصدر ..ولكنه بالجود أكثر معرفة..كنت تراه فتلمح على محياه إشراقة الروح التي تسري في أوصاله ، وصفاء النفس الذي ينعكس على جبينه .. ففي وجهه المشرق ابتسامة لا يملها الجليس ولا يعافها الكال .

مضى ولا زالت في المخيلة صورته البهية في - قرية بابي - وهو يتفقد إخوانه الفقراء بجوده وكرمه ..

مضى وقد فقدت مساجدنا صوته الندي ، وترتيله السجي .. مضى وقد ترك خلفه ثغراً لا يُسد إلا بمثله ، ومكانا لا يملأ إلا بوجوده ..

طلب الشهادة في أفغانستان وكان لا يبالي بشىء سوى أن تكون جمجمته ودمائه جسراً ومعبراً يسلكه الصادقون لإقامة دين الله في الأرض ، ولسان حاله يقول :
خرجنا إلى الموت شم الأنوف *** كما تخرج الأسد من غابها
نمر على شفرات السيوف *** ونأتي المنية من بابها

ولكن شاء الله أن يكون موته في ليبيا بعد أن أجهده المرض وتقدمت به السنون ..

أسرع الخطا الى ملاقاة ربه رافع الرأس ، ناصع الجبين ، ثبت الجنان ..

فوداعا أيها الثغر الباسم ..وداعا وداعا أيها المعلم الجليل ذوالقلب الكبير..وداعا لتلك النار المتأججة على حرمات الله .

وداعا أيتها الخطى المباركة التى عرفتها المساجد والكتاتيب.. وداعا أيتها الأيدى المتوضئة التى امتشقت كتاب ربها علما وعملاً .

وداعاً مجاهداً صنديداً ، وأخاً عزيزاً ، وبطلاً من أبطال الإسلام ، وأسداً من أسود التوحيد .....
ولا أملك إلا أن اردد :
أبكيت لا كذبا ما ينبئ الالم *** يا من للقياك الحور تبتسم
فلو جراح فؤادي كلها التأمت *** ما كان جرحك - أبا سهل – يلتئم

وعزاءنا فيك أيها الأخ الفاضل قول المصطفى صلى الله عليه وسلم:
أيما مسلم شهد له أربعة نفر بخير أدخله الله الجنة ، فقلنا ، وثلاثة فقال :
وثلاثة ، فقلنا : واثنان ، قال : واثنان ” ( البخاري )

اللهم إني أشهدك بأنني ما علمت عن أبي سهل إلا الخير ، فكم من أخٍ سيشهد معي ؟

نسأل الله العلى القدير أن تكون في أعلى مراتب الجنة بجوار الحور العين.

اللهم أجيرنا في مصيبتنا، وأخلفنا خيرا منه ،فقد ترك في النفوس لوعة وحسرة لن تندمل الا ان يشاء الله ...وهناك في( جنزور) انفض عنه السامر الحزين ، وطوى البيرق ونكس ، وعلى مثل أباسهل فلتبك البواكي ...
وإنا لله وإنا إليه راجعون

وكتب : السليني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home