Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لملوم... بين نهـيق الحمير وتغـريد البوم

يمتاز الفكر البعثى بالدكتاتورية الحيوية أو الحيوانية فهو يرفض كلمة الحق وصرخة الحرية ولا يعترف بالرأي الآخر ولا رأي الا رأيه وفى مشهد أجتماع الرفيق صدام ومداخلة أحد الحاضرين الذى شيل فى حينه من قبل أجهزة قمع الرفيق القائد وتم أعدامه فى الحين رميا بالرصاص...لخير دليل على هذا الفكر المنكمش الذى لا يخشى الأنغمار ومدى خطورته على مجتمعاتنا...أن الذين يحملون هذا الفكر كانو جوالين منذ البداية فمن الجامعات انطلقوا وفى ظروف سانحة...اغتنموا فرصتها وبدأو فى بث أفكارهم اللّئيمة أخذا بفراغ الساحة السياسية العربية فى ذاك الحين وعدم نضج ووعي الطبقة المثقفة الطالبية.

الوطن العربى اكتشف الحاجة الى الجامعة الحديثة مؤخرا وغالبا ما تكونت الجامعات فيه بعد الأستقلال أو بعد الأعتراف بالذاتية فهي أذا نتيجة مرحلة من التعليم الذى يمكن أن نسميه ثانويا..وبعد مرحلة من الحياة فى ظل الأستعمار كان التعليم فيها مقننا مناحا-أن هو أتيح-للنخبة وممنوعا على الجمهور.

وهكذا جاءت الأنتفاضات السياسية والدستورية فى مصر وسوريا والعراق بعد الحرب العالمية الأولى ولكنها فى جملتها كانت صادرة عن فكر وجدانى عاطفى قومى وطنى ليس له طابع علمى أو ايديولوجى...يحمل شعار التحرر والأستقلال أو شعار الوحدة العربية ولكن ما مفهوم هذا الأستقلال؟ أو مامفهوم الوحدة العربية؟ وكيف تبنى الدولة المستقلة أو الدولة العربية؟...

هذا مالم يكن واضحا فى برامج الأحزاب أن صح أن لها برامج ولا فى أدبياتهاُ ولم يكن لها من الأدبيات الا ما تنشره صحفها من معالجة للقضايا الوقتية فى أطارها العام كالدستور والأنتخابات..الخ

نعم كان هناك مفكرون عرب طبعت تفكيرهم كثير من النظريات الديمقراطية...ورغم ذلك فتفكيرهم كان أنطباعى أكثر منه أيديولوجى.

ومن كل ذلك نجد أن الثورات التى استعر لهيبها بين الحربين فى مصر والعراق وسوريا وفلسطين ثم فى تونس والمغرب والجزائر وليبيا كانت ثورات وطنية حقا...تثور ضد الأستعمار الأنجليزى والفرنسى والأيطالى دون جذور مذهبية ولا فكر سياسى منظم.

وفى هذه الأنظمة كثير من الأفكار الغربية ولكنها جمبيعا مظهر للتقليد لا يستند الى أساس فكرى أو مذهبى باستثناء الوطنية والقومية والأنتماء الى هذا الأتّجاه أو ذاك على نحو ما شرحته.

وما مأساة فلسطين التى انتهت بالأحتلال الأسرائيلى لخير دليل على هذا الفراغ الفكرى والسياسى والتى انتهت بهزيمة مشتركة فى معركة مشتركة سالت فيها دماء العرب الذين يتحلقون حول فلسطين.

حزب البعث ورائده ميشيل عفلق...ينطلق من نظرية الحرية والأشتراكية والوحدة العربية...فهل نجد تعريفا واضحا واقعيا لكل هذا الثالوث...أن تحليلات ميشيل تغرق فى نظريات تجريدية وشعاراتية فقط....لكنها تمكنت وبفضل انتشارها بين ضباط الجيش فى سوريا والعراق من قلب نظام حكم عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف واخيه عبد الرحمن عارف وتمركزت على سدّة الحكم فى سوريا والعراق وحكمت بالحديد والنار وقهر الشعوب.

فيا لملوم وأتباعك...من عشيرة البوم....ليس لكم فى السوق غير الهموم...حلّوا عن سمانا فأوراقكم كشفت وبالدليل القاطع.

بقلم لغبر النفوسى
حرر بأوروبا بتاريخ 09 سبتمبر 2007


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home