Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعازي إلى آل الماجري

إنا لله وإنّا إليه راجعون


ضحية أخرى
من ضحايا عصر الخيبة واليأس والشعور بالضياع

يوسف مفتاح الماجري فى ذمة الله

انتقل الى جوار ربه ، يوم الخميس الماضي ، الموافق للخامس عشر من نوفمبر الجاري، الشاب النابه ، السيد يوسف مفتاح الماجري ، بعد معاناة طويلة وقاسية استمرت مدة سنتين كاملتين ، مع مرض سرطان الرئة ، حاول الأطباء أثناء ذالك علاجه وجرى استئصال أجزاء من الرئة ، الا أن هذا المرض الخبيث تمكن فى النهاية من الانتشار فى بقية الجسم والوصول الى الدماغ ، مما تعذر معه العلاج وأدى الى الاسراع بوفاته .
وأشاع رحيل يوسف الماجري ومعاناته الأليمة ، قدرا كبيرا من الأسى والأسف فى أوساط ذويه واصدقائه وزملاء دراسته وعارفيه فى داخل ليبيا وخارجها .
وقد شيّع جثمان الفقيد ، عصر يوم الجمعة الماضي ، الى مثواه الأخير بمدينة بنغازي ، فى موكب حزين ومهيب .

والفقيد العزيز ، يوسف مفتاح الماجري ، أصيل مدينة درنه ولكنه ولد في بنغازي سنة 1950 ، وأنهى دراسته الابتدائية والثانوية بها ، ثم أرسل به والده الى مصر ليلتحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة ، ولكنه بعد سنتين من الدراسة ، وفى أعقاب المشاكل والمتاعب التى لحقت به اثر مشاركته النشطة فى صراع الطلبة الليبيين وأحداث المواجهة ، سنة 1976 و1977، ضد ما ترتب على انقلاب الفاتح من سبتمبر 69 ، من أوضاع الاضطهاد والمظالم والتعديات والملاحقة ، اضطر الى مغادرة مصر والانتقال الى سويسرا لاتمام دراسته الجامعية بجامعة مدينة FRIBOURG فريبور .

بعد عودته الى وطنه فى نهاية الثمانينات تزوج المرحوم يوسف من احدى كريمات معارف الأسرة فى بنغازى ، ولكنه لم ينجب منها أطفالا .

الشاب النابه المرحوم يوسف مفتاح الماجري كان هو الآخر ضحية من ضحايا تردّي أوضاع بلادنا وانعدام الاستقرار والأمن فى ربوعها ، وكما أصاب ابناء جيله ممن ولد وعاش وترعرع وحضر ولو جزءا قليلا من بدايات العهد الوطني ، عهد الرخاء والأمن والنهضة التعليمية ، أصيب يوسف الماجري هو الآخر ، بمشاعر الاحباط الحادة وخيبات الأمل الكبيرة ، وانسداد الأفاق فى عتمة أجواء الواقع العسكري الجاثم على نفوس الجميع ، وعاش كمعظم زملائه وأبناء جيله تحث ضغوط الشعور بالضياع واليأس ، فأدمناطى التدخين الذى هو السبب الرئيسي والأول فى اصابة أغلب الذين قتلهم سرطان الرئة ! وسيلحق بالفقيد يوسف – للأسف الشديد -العديد من شباب الوطن الذين ليست لديهم القدرة اللازمة لمواجهة " الواقع السيء المرير" ولا يجدون مهربا من قسوة حياتهم وجحيم الظروف المتوحشة التي يعيشون ، الا الفرار الى تعاطي الكحول وادمان التدخين والسقوط فى مهاوي المخدرات أيضا .. المخدّرات التى لم تكن معروفة فى أوساط الشعب الليبي على الاطلاق ، قبل الخمسة والثلاثين سنة الماضية، أي قبل "انبلاج" فجرالثورة "غير المجيدة" فى الفاتح من سبتمبر "الأسود " سنة 1969 واجتياح عصر "جماهير” الغوغاء والمرتزقة والرعاع و" المازقري " لبلادهم .. لليبيا التى كانت – ذات يوم - قرية آمنة وربوعا يتساكن فيها الليبيون ، تحت سيادة القانون ومظلة الدستور وعلم الملك الصالح الزاهد ادريس ، عيشة رغدة آمنة ، بلا خوف ولا ضغوط ولا توتر ولا ملاحقة لجان الكلاب الضالة .. المسعورة .. ؟

تغمّد الله الفقيد يوسف مفتاح الماجري بواسع رحمته ، وأسكنه فسيح جنانه وألهم ذويه فى ليبيا وأصدقاءه خارجها ، بالمزيد من الصبر، والقدرة على مكابدة بقية فصول المأساة وانتظار " الفرج " الذى سيأتي من عند الله ، والتزوّد بالقدرة على الثبات والتماسك وتجنب مزالق " العتمة الحالكة والسقوط أمام عواصف الشر ورياح الجاهلية والوقوع فى شراك الهلاك .
و" انا لله وانا اليه راجعون "

أقاربه وأصهاره وأصدقاؤه داخل ليبيا وخارجها
18 نوفمبر 2007


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر التعازي إلى عائلة الماجرى في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى يوسف مفتاح الماجري ، وندعو الله أن يتقبله بالمغفرة والرحمة وأن يلهمكم جميل الصبر والسلوان. " إنا لله وإنا إليه راجعون."

فرج عبدالفتاح جعفر وزوجته


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home