Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عبدالحفيظ الترهوني والعودة للوراء

عبد الحفيظ الترهوني - مديرا لإدارة المعاهد المتوسطة والعالية ( أي ما يعادل وزيرا لوزارة التطوير والتكوين المهني ) إسم قد يرمز للطيبة المصطنعة أو الإبتسامة الزائفة هذا لمن يعرفه وسبق وأن تعامل معه ، ولمن تهمه مصلحة الوطن والنهوض بمستوى التعليم فيها فهو يرمز للتجهيل الإجباري والعودة للوراء ...
اليوم أصبح هذا الرجل الشبه أمي يقود ويدير أكثر من 500 معهد موزعة على مناطق مختلفة من أرض الجماهيرية الحبيبة وكأنه لايوجد في الجماهيرية من هو أكثر منه علما وكفاءة وإخلاص للوطن ، وكأنه لم يسمع بثورة الفاتح العظيم ويؤمن بمبادئها غيره ....
عبدالحفيظ الترهوني، رجل مشغول دائما بلا شغل ويشتهر بكثرة المراسلات والإجتماعات ويحب التنقل بين المناطق ، كيف لا وهو يجد ترحيبا كبيرا وتنتظره الولائم في كل زيارة .
عبدالحفيظ الترهوني، رجل وضع المعاهد في نفق لا نهاية له، عندما يتحدث عن إنجازات إدارته تتوقع أن خططه ومشاريعه سوف تنقل الجماهيرية إلى مابعد القرن الثالث والعشرون، والواقع أنها سوف تردنا للقرن ماقبل التاسع عشر.
عبدالحفيظ الترهوني، رجل يكره مصطلح التعليم ويستبدله دائما بمصطلح التدريب ويعتقد أنه إبتكر نظرية لم يسبقه لها أحد وأصبح شغله الشاغل هو تصحيح مفهوم المواطن الذي لا يميز بين التعليم والتدريب.
عبدالحفيظ الترهوني، رجل يعرف بعدائه وحقده الدفين لحملة المؤهلات العالية ، فهو يعمل كل ما بوسعه لمنع تكاثرهم بحرمانهم من الإيفاد وكأن مؤهلاتهم الحالية أقل مصداقية من مؤهلات نظرائهم العاملين بقطاع التعليم، كيف لا وهو صاحب مشروع ( الماجستير التقنية ).
عبدالحفيظ الترهوني، رجل معروف بمساندته التامة لمدراء المعاهد بسلبياتهم وإيجابياتهم حتى يوهم رئيسه المباشر المهندس/ معتوق بأن كل شي تحت السيطرة حتى وإن تدمرت المعاهد وأصبحت الأجيال القادمة أكثر جهلا.
أخيرا، آمل أن أستيقظ يوما وأرى تصحيحا للوضع القائم ، أرى رجل مناسب في مكان مهم كهذا ، أرى رجل يطور ويسعى للتحديث بالعمل ، أرى رجل مؤهل ومثقف يستخدم أساليب وطرق حديثة في ادارته.
القوى العاملة برعاية المهندس/ معتوق تميزت دائما بالسعي للأفضل ، لكن إدارة المعاهد والمتمثلة في مديرها الحاج/ عبدالحفيظ تتميز بالسعي للأسوى ونتائج أعمالها تظهر ببط الآن ولكنها ستكون واضحة وضوح الشمس في الأجيال القادمة.
الى من تهمهم مصلحة بلادهم ، الى من يهمهم سمعة أمانة القوى العاملة، الى من يسعى للتصحيح والتحديث، الى من يؤمن بقاعدة الرجل المناسب في المكان المناسب، أعيدوا التفكير وتمعنوا النظر فالمكان حساس ومهم ...........

أيوب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home